علاج نقص الدم في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٢ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
علاج نقص الدم في الجسم

فقر الدم

يعرف فقر الدم أو الأنيميا بأنه حالة صحية يكون فيها عدد خلايا الدم الحمراء الصحية أو الهيموغلوبين غير كافٍ لنقل الاكسجين إلى أنسجة الجسم، الأمر الذي يسبب التعب والضعف العام في الجسد، وتوجد العديد من أنواع فقر الدم والمصنفة حسب المسبب، وتتراوح حالات فقر الدم ما بين الخفيفة والشديدة، وما هو طويل الأمد والمؤقت، وقد يكون فقر الدم عرض جانبي لمشكلة صحية خطيرة كسرطان الدم، لذلك يجب زيارة الطبيب مباشرة عند الشعور بأعراض فقر الدم، ويتراوح علاج فقر الدم ما بين تناول المكملات الغذائية إلى إحتمالية إجراء عملية جراحية، كما يمكن الوقاية من فقر الدم باتباع حمية غذائية صحية، وتختلف نسبة الهيموغلوبين بين الذكور والإناث، إذ يكون المستوى الطبيعي عند الذكور أعلى من 13.5 غرام في كل 100 ميللتر، وأعلى من 12.0 غرامًا في كل 100 ميللتر عند الإناث. [١][٢]


علاج فقر الدم

يعتمد علاج فقر الدم على السبب القائم وراء ذلك، وفيما يأتي أنواع فقر الدم وعلاج كل منها[٣]:

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: ينطوي علاج هذا النوع من فقر الدم على زيادة مستوى الحديد في الجسم من خلال تناول مكملات الحديد وإجراء بعض التغيرات في النظام الغذائي ليتضمن المزيد من المصادر الطبيعية الغنية بالحديد.
  • فقر الدم الناتج عن فقدان الدم: يكون علاج هذا النوع من خلال تحديد موقع النزف وإيقافه، وقد يحتاج الامر إلى إجراء عملية جراحية.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات: ينطوي العلاج على تناول مكملات الفيتامينات مثل فيتامين ب 12 وزيادة العناصر الغذائية في النظام الغذائي بما في ذلك حمض الفوليك و فيتامين (ج)، وفي حال كان النقص ناتج عن وجود مشكلة في امتصاص جهاز الهضم للفيتامينات مثل فيتامين ب 12 فإنه لابد من الاستمرار في تناول مكملات هذا الفيتامين أو الحصول على الإبر الشهرية لتعويض النقص باستمرار.
  • فقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة: لا يوجد علاج محدد لهذا النوع من فقر الدم، إذ إنَّه يعتمد على علاج المرض الأساسي المسبب له، وفي حال زيادة الأعراض سوءًا قد يحتاج المريض إلى نقل الدم أو الحصول على حقن الإريثروبويتين الاصطناعي الذي يساعد في تحفيز انتاج خلايا الدم الحمراء في تحسين الأعراض وتقليل التعب الناتج عنها.
  • فقر الدم اللاتنسجيّ: ويتضمن علاج هذا النوع من فقر الدم عمليات نقل دم لزيادة مستويات خلايا الدم الحمراء في الجسم، وقد يحتاج المصاب إلى زراعة نخاع العظم في حال وجود مشكلة في نخاع العظم أو عدم قدرته على إنتاج خلايا دم صحية.
  • فقر الدم المرتبط بمرض نخاع العظم: ويشمل علاج فقر الدم هذا من خلال علاج المرض الأساسي إما عن طريق الأدوية أو العلاج الكيميائي أو زراعة نخاع العظم.
  • فقر الدم الانحلالي: يتضمن علاج فقر الدم الانحلالي بدايةً علاج الالتهابات ذات الصلة وتناول العلاجات الدوائية التي تساعد في تثبيط جهاز المناعة الذي يمكن أن يهاجم خلايا الدم الحمراء، وقد يحتاج المريض إلى عمليات نقل الدم أو البلازما وفقًا لشدة فقر الدم.
  • فقر الدم المنجلي: يشمل علاج هذه الحالة إعطاء الأكسجين والأدوية المسكنة للألم والسوائل عن طريق الفم والوريد وذلك للحد من الألم ومنع حدوث إي المضاعفات، كما قد يوصي الأطباء أيضًا بنقل الدم والحصول على مكملات حمض الفوليك والمضادات الحيوية، بالإضافة إلى زراعة النخاع في بعض الحالات.
  • الثلاسيميا: تعالج هذه الحالة من فقر الدم عن طريق نقل الدم أو تناول مكملات حمض الفوليك أو الأدوية، بالإضافة إلى إمكانية إزالة الطحال أو زرع الخلايا الجذعية في الدم والنخاع العظمي.


أنواع فقر الدم

توجد عدة أنواع لفقر الدم حسب مسبباتها، وفيما يأتي أنواع فقر الدم وأسبابه:[١]

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: وهو أكثر أنواع فقر الدم انتشارًا في العالم، والسبب هو نقص كمية الحديد التي يحتاجها نخاع العظم لإنتاج ما يكفي من الهموغلوبين المكوّن لخلايا الدم الحمراء، ويظهر هذا النوع كثيرًا عند النساء الحوامل، ويمكن أن يحدث بسبب فقدان للدم في حالة نزيف الدورة الشهرية الشديد، أو عند الأشخاص المصابين بالقرحة أو السرطان.
  • فقر الدم الناتج عن نقص في الفيتامينات: يحتاج الجسم لكل من حمض الفوليك وفيتامين ب 12 بجانب الحديد؛ لإنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الصحية، وبالتالي يؤثر عدم تناول ما يكفي من هذه الفيتامينات في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم الناتج عن أمراض مزمنة: تؤثر بعض الأمراض على إنتاج خلايا الدم الحمراء، وتشمل هذه الأمراض كل من السرطان، وفيروس نقص المناعة المكتسبة "الايدز"، والتهاب المفاصل، وأمراض الكلى.
  • فقر الدم اللاتنسجي: يحدث هذا النوع النادر والقاتل من فقر الدم عند عدم تمكن الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، وتؤدي بعض أنواع العدوى، والأدوية، وأمراض المناعة الذاتية، والتعرض للمواد الكيميائية السامة لهذه الحالة من فقر الدم.
  • فقر الدم المرتبط بمرض نخاع العظم: تسبب بعض أنواع الأمراض التي تصيب النخاع العظمي كالسرطان اللوكيميا فقر الدم، إذ تؤثر هذه الامراض على إنتاج نخاع العظم لخلايا الدم الحمراء، وتتراوح حدة هذه الأمراض ما بين المتوسطة إلى ما يمكنه أن يودي بحياة المريض.
  • فقر الدم الانحلالي: يبدأ هذا النوع بالظهور عند بدء الجسم بتدمير خلايا الدم الحمراء بشكل لا يستطيع نخاع العظم تعويضه، ويمكن أن ينتقل هذا النوع من شخص لآخر بالوراثة، أو يمكن أن يصاب به الشخص خلال فترة حياته.
  • فقر الدم المنجلي: ينتج هذا النوع من تشوه في الهيموغلوبين والذي يجبر خلايا الدم الحمراء على اتخاذ شكل الهلاك (المنجل)، وتموت هذه الخلايا سريعًا مما يسبب نقص في أعدادها.


أسباب فقر الدم

يحدث فقر الدم لثلاثة أسباب رئيسية وهي:[١]

  • لا يستطيع الجسم إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء.
  • حدوث نزيف، مما يسبب خسارة خلايا الدم الحمراء بنسبة أعلى من إعادة إنتاجها.
  • تدمير خلايا الدم الحمراء من قبل الجسم نفسه.


أعراض فقر الدم

يعد كل من التعب والنقص في الطاقة من الأعراض الأكثر شيوعًا وانتشارًا لفقر الدم، ومن الأعراض الأخرى لفقر الدم ما يأتي: [٤]

  • شحوب الجلد.
  • تسارع ضربات القلب أوعدم انتظامها.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • صداع في الرأس.
  • الشعور بالدوار.
  • الرغبة بأمور غير عادية؛ مثل تناول الثلج أو الطين.[٥]
  • الشعور بالبرد.[٥]
  • الإمساك.[٥]
  • عدم القدرة على التركيز والتعب.[٥]
  • التهاب اللسان.[٥]

وقد لا تظهر هذه الأعراض على الأشخاص المصابين بفقر الدم الخفيف، وبعض الأنواع من فقر الدم يمكن أن تحتوي على أعراض محددة كما يأتي:[٤]

  • فقر الدم اللاتنسجي: الحمى، والطفح الجلدي، والعدوى المتكررة.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات: التهيج، والاسهال، وملاسة اللسان.
  • فقر الدم الانحلالي: اليرقان، والبول الداكن، والحمى، وألم في البطن.
  • فقر الدم المنجلي: تورم مؤلم في القدمين واليدين، والتعب، واليرقان.

وقد تظهر بعض الأعراض في حالات فقر الدم الشديدة، ومن أهم الأمثلة على هذه الأعراض ما يأتي:[٥]

  • الإغماء.
  • ضيق التنفس.
  • هشاشة الأظافر.
  • آلام في الصدر.
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
  • الإصابة بالذبحة الصدرية.
  • شحوب الوجه.
  • تضخم العقد الليمفية.
  • تضخم الطحال أو الكبد.


الاحتياجات الغذائية اليومية لمرضى فقر الدم

تختلف الاحتياجات اليومية من الفيتامينات والحديد اعتمادًا على عمر المريض وجنسه، إذ تحتاج النساء إلى المزيد من الحديد والفولات أكثر من الرجال نتيجة لفقدان الحديد أثناء الدورة الشهرية، بالإضافة إلى تطور الجنين أثناء الحمل والرضاعة، وفيما يأتي أهم ما يحتاج إليه المصابون بفقر الدم[٦]:

  • الحديد: تبلغ كمية الحديد اليومية الموصى بها للنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 19 - 50 عامًا 18 ملليغرام، في حين يحتاج الرجال من نفس الفئة العمرية كمية يومية من الحديد تبلغ 8 ملليغرام، وقد تزداد كمية الحديد الموصى بها يوميًا في بعض الحالات مثل الحمل عند النساء إذ تحتاج النساء في هذه الحالة إلى جرعات إضافية تصل إلى 27 ملليغرام من الحديد، أما النساء والرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا يحتاجون فقط إلى 8 ملغ من الحديد يوميًا، وقد يحتاجون إلى المكملات الغذائية نظرًا لعدم إمكانية الحصول على ما يكفي من الحديد من الصادر الطبيعية وحدها، ومن أهم المصادر الغنية بالحديد:
    • الدجاج ولحم البقر ولحم الأعضاء مثل الكبد.
    • لحم الديك الرومي الغامق.
    • المأكولات البحرية.
    • الحبوب المدعمة .
    • دقيق الشوفان.
    • العدس.
    • الفاصولياء.
    • السبانخ.
  • حمض الفوليك: يتكون حمض الفوليك بشكل طبيعي في الجسم، ويحتاج كل من الذكور والإناث الذين تزيد أعمارهم عن 14 عامًا إلى 400 ميكروغرام من الفولات الغذائية يوميًا، أما بالنسبة للنساء الحوامل أو المرضعات ترتفع الحاجة لديهم إلى ميكروغرام للحامل و500 ميكروغرام للمرضع يوميًا، ومن الأغذية الغنية بحمض الفوليك:
    • لحم كبد البقر.
    • العدس.
    • السبانخ.
    • الفاصولياء.
    • نبات الهليون.
  • فيتامين ب 12: يوصى بالحصول على فيتامين ب 12 للبالغين بمقدار 2.4 ميكروغرام يوميًا، في حين تحتاج النساء الحوامل إلى 2.6 ميكروغرام في اليوم، وتحتاج النساء المرضعات إلى 2.8 ميكروغرام يوميًا، ويعد كبد البقر والبطلينوس من أفضل المصادر الطبيعية لفيتامين ب 12، بالإضافة إلى المصادر الأخرى التي تشمل:
    • السمك.
    • لحم.
    • الدواجن.
    • البيض.
    • منتجات الألبان الأخرى.


الوقاية من فقر الدم

يمكن الوقاية من فقر الدم الناتج عن نقص في الحديد عن طريق اتباع حمية غذائية مليئة بالحديد، والفيتامينات، وحمض الفوليك، وفيما يأتي بعض الخطوات المتبعة لذلك:[٧]

  • التحدث مع الطبيب لمناقشة تناول المكملات الغذائية من قبل الأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم ويفضلون الخضروات.
  • التحدث مع الطبيب حول إمكانية تناول المزيد من فيتامين "ج" الذي يساعد على امتصاص الحديد من المعدة.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على الكافيين والتي تقلل من امتصاص الحديد مثل الشاي، والتقليل من الكالسيوم.
  • تناول حبوب الإفطار المدعمة بالحديد.
  • توخي الحذر واتباع إجراءات السلامة إذا كنت تتعامل مع موادٍ تحتوي على الرصاص مثل؛ البطاريات، والنفط، والدهانات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت By Mayo Clinic Staff (Aug. 08, 2017), "Anemia"، Mayo Clinic, Retrieved 1-6-2019. Edited.
  2. Jerry R. Balentine (5-20-2019), "Anemia"، medicinenet, Retrieved 1-6-2019. Edited.
  3. "Anemia", mayo clinic,8 - 8 -2017، Retrieved 6 - 5 -2019. Edited.
  4. ^ أ ب Peter Lam (28 November 2017), "Everything you need to know about anemia"، medical news today, Retrieved 1-6-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "What You Need to Know About Anemia", healthline, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  6. Verneda Lights, Brian Wu (3 - 1 - 2018), "What Causes Anemia?"، healthline, Retrieved 6 - 5 -2019. Edited.
  7. Melinda Ratini (May 28, 2019), "Understanding Anemia -- Diagnosis and Treatment"، WebMD, Retrieved 1-6-2019. Edited.