علاج حموضة المعدة جابر القحطاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
علاج حموضة المعدة جابر القحطاني

هبه عدنان الجندي

قيل قديمًا إن المعدة هي رأس الداء والدواء، وفي هذا القول إشارة إلى الاهتمام بما يدخل إليها من طعام ففي الانتباه لذلك والحفاظ على سلامتها سلامةُ الجسم ككل وصحته، فالكثير من مشكلات المعدة قد تتطور لاحقًا لتصبح مشكلة شديدة تتطلب حلًا ونصحًا من الخبراء، وفي هذا المقال سنتطرق لعلاج حموضة المعدة على طريقة الدكتور جابر القحطاني.

حموضة المعدة

يقول الدكتور جابر القحطاني – دكتور معهد البحوث الطبية الخاصة بالنباتات في جامعة الملك سعود - إن حموضة المعدة عبارة عن زيادة إفراز حمض الهيدروليك الطبيعي الذي ينتجه جدار المعدة، فمن المعلوم أن المعدة تفرز هذا الحمض إلى جانب بعض الإنزيمات للمساعدة على هضم الطعام وتحويله إلى مواد مغذية للخلايا، ولكن زيادة الإفراز تسبب تحرقًا في بطانة المعدة التي تصبح معرضة للاهتراء جراء الحموضة العالية.

لكن خطورة الأمر لا تقف عند هذا الحد بل إن الحمض يبدأ بالتسرب من المعدة صعودًا نحو المريء (الأنبوب الواصل بين المعدة وفم الإنسان)، وهنا يبدأ الشخص بالشعور بالألم والوجع وعدم الراحة في كافة الأوقات.

علاج حموضة المعدة

طرح الدكتور جابر القحطاني عددًا من الحلول للتخلص من مشكلة حموضة المعدة، ومنها:

  • شرب الكثير من الماء مهم للمعدة للغاية، فهو يشبه وضع الماء على النار المشتعلة وينصح بشرب (6-8) أكواب في اليوم الواحد.
  • تناول مشتقات الحليب عند الشعور بالحرقة في المعدة، ككوب من الحليب أو اللبن فهي تساعد على علاج حموضة المعدة والعمل على معادلتها إلى حد يخفف من الألم.
  • الابتعاد عن المشروبات المنبهة للجسم مثل القهوة والنسكافيه، وكذلك المشروبات الغازية التي تعد ذات تأثير خطير على المعدة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المهيجّة للمعدة مثل الشطة الحارة والبصل والتوابل مع الطعام المطهو ودونه، وتناول أطعمة تحتوي على مهدئات طبيعية مثل اللوز والبوظة، وكذلك الابتعاد عن الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة.
  • النوم على الجانب الأيمن للجسم، فهذه الوضعية تريح المعدة والكليتين والحالبين وتتناسب وراحة أعضاء الجسم.

وقد طرح الدكتور جابر القحطاني عددًا من الأعشاب الطبيعية والفواكه التي تساعد على تخفيض حدة حموضة المعدة، ومنها:

  • الأناناس: إذ تعتبر هذه الفاكهة صديقة ممتازة للمعدة؛ إذ إنها تسهل عملية الهضم، كما أنها طاردة جيدة للغازات مما يحافظ على تنظيم عملية توزيع فائدة الطعام إلى الخلايا بشكل صحيح، ويمكن تناول الأناناس كما هو أو شرب عصيره أو الحصول عليه معلبًا من المحال التجارية.
  • القرنفل: إذ إن له أثرًا طيبًا في التخفيف من الحموضة، فيمكن تناول كوب منه بعد غلي مسحوقه مع القليل من الماء، ثم تصفيته وتناوله دافئًا.
  • البابونج، فقد أثبتت الدراسات أن لأزهار البابونج مقدرةً كبيرة على ترخية عضلات المعدة والسماح لها بهضم الطعام بطريقة سليمة، ويمكن تحضير كأس من منقوع البابونج بعد غليه بالماء بشكل جيد وتصفيته وتناوله بمعدل كوب يوميًا حتى يزول الشعور بالحموضة والألم.
  • للخضار فائدة كبيرة للمعدة، ومنها البروكلي والملفوف والجزر، بحيث تُنقع في الماء المغلي وتترك حتى تغلي، ثم تُصفى ويشرب ماؤها مع المداومة على ذلك مدة واحد وعشرين يومًا.
  • الكزبرة الخضراء فهي تخفف من اضطرابات المعدة وتخلص المعدة من الحموضة، ويمكن تحضيرها بإضافة أوراقها إلى ربع كوب من الماء ثم هرسها جيدًا وإضافتها إلى كوب من الحليب الساخن وشربها.
  • العرقسوس فهو يحتوي على مركبات مهمة للتخلص من حموضة المعدة ومساعدتها على الهضم، ويمكن إضافة ثلاثة ملاعق منه مسحوقًا إلى كوب من الماء المغلي والمداومة على شربه ثلاث مرات يوميًا.