عدد ركعات صلاة الضحى ووقتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٠ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
عدد ركعات صلاة الضحى ووقتها

عدد ركعات صلاة الضحى ووقتها

تعد صلاة الضحى في الأساس صلاةً عادية لا تختلف أركانها أو أجزائها عن بقية الصلوات الخمس المفروضة على المسلمين أو صلوات السُنّة، إذ إنه يتوجب على الإنسان المسلم أن يتهيّأ لآدائها كما يتهيأ لآداء بقية الصلوات؛ من حيث الوضوء والبدء بالتكبير، وقراءة سورة الفاتحة وأيّ سورة قرآنية قصيرة أو آيات مختلفة، وبعد الانتهاء من آداء بقية أركانها، يسلّم المسلم عن اليمين واليسار منهيًا صلاته، وبالتالي فإن صلاة الضحى التي يقوم بها الإنسان المسلم ويصليها لا تختلف فعليًا عن أيّ صلاة سواءً أكانت فرضًا أو نافلةً،[١] والشائع عند الحديث حول عدد ركعات صلاة الضحى المباركة على الأغلب أنه لا يوجد عدد محدد لركعات هذه الصلاة المباركة، إلا أنه – وكما هو متّفق عليه – فإن أقل عدد لركعات صلاة الضحى المباركة هو ركعتين فحسب،[٢] كما أنه قد قيل أيضًا بأن صلاة الضحى يجب أن تكون ركعتين على الأقل، أما أكثر عدد ممكن فهو 12 ركعة، بالإضافة إلى وجود أقوال أخرى تشير إلى أن عدد ركعات هذه الصلاة المباركة هو ثماني ركعات فقط، ولكنّ المرجح من القول إنه لا يوجد عدد محدد لها.[٣]

أما بالنسبة لموعد آداء صلاة الضحى، فإنها تُصلى بعد ارتفاع الشمس حتى وقوفها، ولكن يعد وقت اشتداد الضحى وحين تزداد حرارة الشمس بأنه أفضل الأوقات لآدائها، وذلك قبل آذان الظهر بنصف ساعة تقريبًا،[٣] وقد قيل أيضًا حول الفترة التي يمكن أن تبدأ خلالها صلاة الضحى بأنها الفترة التي تلي طلوع الشمس وارتفاعها مقدار رمح إلى الفترة قبل زوال الشمس، أيّ أنه يبدأ وقت صلاة الضحى بعد وقت الإشراق بثلث ساعة تقريبًا؛ لأن ما قبل هذا الوقت وقت نهي عنه، ويستمر ذلك إلى الفترة ما قبل آذان الظهر بربع ساعة تقريبًا؛ لأن الفترة قبل آذان الظهر بربع ساعة تقريبًا تعد وقتًا منهي عنه، وأفضل وقت لآداء صلاة الضحى كما ذكر النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم حين ترْمَض الفِصال، والفصيل وهو ابن الناقة، وقد سُمّيَ بهذا الاسم لأنه ينفصل عن والدته، أي حينما تشتد حرارة الشمس بحيث تحرق أخفاف ابن الناقة أيّ الفصيل، وآخر وقت لآداء صلاة الضحى قبل آذان الظهر بنصف ساعة تقريبًا.[٤]


حكم صلاة الضحى

تعد صلاة الضحى سنة مؤكدة، فقد كان يؤديها النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، كما أنه قد أرشد ودعا الصحابة رضوان الله عنهم جميعًا إلى آداء هذه السنة المباركة، فإن أدّاها الإنسان المسلم بركعتين والتزم بها فهو جائز شرعًا ولا إشكال فيه، ويمكن للعبد المسلم أن يؤديها ركعتين أو أربع أو ست أو ثماني ركعات أو حتى أكثر من ذلك، ومن ترك صلاة الضحى فلا بأس عليه؛ وذلك لأنها كما أُشير سابقًا هي سنة مُؤكدة ونافلة، وليست من الفروض التي يتوجب على الإنسان المسلم أن يلتزم بها، كما أن من صلّاها يومًا وتركها يومًا فلا بأس في ذلك أيضًا، ولكن يفضل أن يداوم الإنسان المسلم على آدائها؛ وذلك لينال الثواب العظيم.[٣]


كيفية آداء صلاة الضحى

إن السنة في آداء الإنسان المسلم لصلاة الضحى المباركة هي أن يصليها ركعتين ثم يُسلّم، ثم يصلي بعد ذلك ركعتين أُخريين أيضًا ثم بعد ذلك يُسلّم، وهكذا تباعًا حتى يُنهي ما يستطيع من عدد الركعات حسب الوضع والظروف المحيطة به، سواءً أصلى ثماني ركعات أو ست ركعات أو أربع ركعات أو ركعتين فقط، أو أن يصلي الإنسان المسلم للوصول إلى اثنتي عشرة ركعة، وليس في ذلك أيّ صعوبة، ولها فضل كبير عند الله تعالى وأجر عظيم.[٣]


فضل صلاة الضحى

وللدلالة على ما لهذه الصلاة من محاسن وأجور، يمكن للعبد المسلم أن يحصل عليها إذا أدّى هذه السنة النافلة والتزم بها، ولعل من المهم الإشارة هنا إلى أن من أسماء صلاة الضحى أيضًا هي صلاة التوابين أو الأوابين، فكلّ من يحافظ على هذه الصلاة ويلتزم بها هو من التوابين الأوابين الذين يحرصون على تقوى الله سبحانه وتعالى،[١] إذ أن تلك الفترة من النهار التي تُصلى فيها صلاة الضحى هي فترة انشغال الناس وانصرافهم إلى أعمالهم الدنيوية، فمن حرص على آدائها وسط انشغاله بالأعمال والأشغال الدنيوية، دلّ ذلك على أنه أوابًا حريصًا على نيل رضا الله سبحانه وتعالى وكسب ثوابه، والأوَّاب هو الرَّجاع إلى طاعة الله.[٤]

وصلاة الضحى هي صلاة لها فضل وثواب عظيم، حتى أن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يترك آدائها في حياته أبدًا، كما كان النبي محمد عليه الصلاة والسلام يحرص عليها حتى في سفره وفي أوقات الحروب والغزوات، وذكر في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة فضلها، ومعنى كلمة الضحى هو الصحو، وخاصة وقت ارتفاع الشمس في النهار، وقد سُميت صلاة الضحى أيضًا باسم صلاة الإشراق،[١] وقد ذكر الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم في فضل صلاة الضحى المباركة أن الإنسان المسلم عند آدائها فإنه يتصدق عن كلّ مفصل في جسمه، ومن المفيد التنويه إلى أن لدى الإنسان 360 مفصلًا، وبذلك فإن الإنسان المسلم عند آدائه لهذه الصلاة، فإنه يكفي من الصدقات التي يتوجب عليه آدائها عن كلّ مفصل في جسمه، كما أن من يصلي صلاة الضحى باثنتي عشرة ركعة قد وعده النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وبشّره بأنه سوف يُبنى له قصرًا في جنات الخلد.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "تعرف على أهمية صلاة الضحى.. 4 معلومات عن صلاة التوابين الأوابين"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 30-11-2019. بتصرّف.
  2. "عدد ركعات صلاة الضحى"، islamqa، 05-01-2014 ، اطّلع عليه بتاريخ 30-11-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث "كم عدد ركعات صلاة الضحى"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 30-11-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "فضل صلاة الضحى "، islamway، 2-2-2014، اطّلع عليه بتاريخ 30-11-2019. بتصرّف.