طريقة صنع طائرة لاسلكية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٨
طريقة صنع طائرة لاسلكية

طائرة لاسلكية

التحكم بطائرة لاسلكية صغيرة عن بعد، من أكثر الهوايات متعةً وانتشارًا، ومع ذلك فهناك الكثير من محبيّ هذه الهواية لا يتمكنون من ممارستها للأسف؛ بسبب ارتفاع تكلفة هذا النوع من الطائرات، التي تمثّل الأساس لهذه الهواية، مما أعطى فكرةً مغلوطةً عنها بأنّها من الهوايات المُكلِفة ماديًّا، ومحصورة على فئة معينة من المجتمع، والهدف من هذه المقالة ليس فقط تعليمك طريقة صنع طائرة لاسلكية بل تغيير فكرتك هذه جذريًا، وإعطائك المبادئ الأساسية لصنع أي طائرة لاسلكية تخطر على بالك، ذات جودة حقيقة، قد تفوق حتى الكثير مما يباع في الأسواق، وبتكاليف مقبولة جدًا، لا تقارن أبدًا مع تكلفة شراء طائرة جاهزة.


طريقة صنع طائرة لاسلكية

مرحلة الإقلاع

السؤال الكبير الذي يتبادر إلى الذهن أول ما يتبادر: ما الذي عليك فعله لجعلها ترتفع عن الأرض وتطير؟! طبعًا لا تحتاج إلى تذكيرك بأنّ الأمر يتعلق بمقاومة الهواء، فالحقيقة أنّ الجزء الأهم في الطائرة المسؤول عن ارتفاعها إلى الجو هو الأجنحة، ولكن أولًا عليك تنفيذ خدعة بسيطة جدًا لجعلها تؤدي هذا الدور بسلاسة وفعالية. لكي تحلق الطائرة لا بد من جعل ضغط الهواء المطبّق فوق الجناحين (باتجاه الأسفل)، أقل من ضغط الهواء المطبق من أسفل الجناحين (باتجاه الأعلى)، وباختصار فإن هذه القيمة من فرق الضغط هي ما يجعل الطائرة ترتفع لتحلق في الجو، وبحسب مبدأ برنولي، فإن الهواء يتكون من طبقات متوازية، وكلما اقتربت هذه الطبقات من بعضها وتراصّت، تحركت جزيئات الهواء في الطبقات المتقاربة أسرع، مما يُقلل من ضغط الهواء. الخدعة البسيطة المشار إليها آنفًا، تكون بعمل انحناء للجانب العلوي من الجناحين خلال عملية صنعهما؛ بحيث يكون الجناحان محدبين قليلًا من الأعلى، ومستقيمين تمامًا من الأسفل؛ وبذلك تتضاغط طبقات الهواء فوق الجناحين، فتتحرك أسرع، فيقل ضغط الهواء على الجانب العلوي من الطائرة، فتقلع الطائرة نتيجة لفرق الضغط.

كل ما تحتاجه لعمل ذلك ألواح من الكرتون، أو الفلين، أو البوليسترين، ويُفضل استعمال foam boards (الأواح الرغوية)، لتستخدمها لصنع هيكل الطائرة بكل بساطة، وهنا كما أسلفنا تراعي إيجاد ذلك التحدب الخفيف في الجزء العلوي منها، كما سيلزم لعملية الإقلاع محرك لدفع الطائرة إلى الأمام، وعجلات صغيرة لتتحرك الطائرة عليهما خلال عملية تسارع الطائرة على مدرج إقلاع بسيط بحجمها، ستلاحظ ارتفاع الطائرة تدريجيًا.


مرحلة الثبات

لكي تصبح الطائرة ثابتة ومستقرة في الجو، لا بد من تساوي القوى المؤثرة عليها من جهاتها الأربع؛ إذ تتأثر الطائرة بقوتين أفقيتين متعاكستين (للأمام والخلف) وهما قوتا الدفع والاحتكاك، وقوتين عاموديتين متعاكستين كذلك (إلى الأعلى والأسفل) وهما قوتا الوزن والرفع (القوة الناشئة عن الفرق في ضغط الهواء)، ولكي تكون محصلة القوى على الطائرة تساوي صفرًا لا بد من تساوي القوتين الأفقيتين من جهة، والعاموديتين من جهة أخرى، وأي اختلال في توازن القوتين الأفقيتين يؤدي إلى تغيّر سرعة الطائرة الأفقية، بينما في القوتين العاموديتين يؤدي ذلك إلى تغير ارتفاع الطائرة.

وطالما أنك تحافظ على قوة دفع ثابتة، والوزن ثابت بالطبع؛ فالأصل أن تبقى الطائرة متزنة في الهواء، لكن على الرغم من ذلك، فلا بد من وجود بعض التذبذبات والتأرجحات التي تؤثر على مسير الطائرة في الهواء، وللتغلب على ذلك وإعادة الطائرة إلى حالتها الأصلية بعد أي اهتزاز، يستخدم الذيل، ويمكن القول بأنّ ذيل الطائرة مكوّن من جزئين؛ ذيل أفقي يمنع تذبذب الطائرة في الاتجاه العامودي، وذيل عامودي مسؤول عن منع تأرجح الطائرة في الاتجاه الأفقي.


التحكم بالطائرة

يعتمد التحكم بحركة الطائرة على التحكم بوضعية ذيل الطائرة؛ فمثلًا تحريك القسم الأفقي من الذيل لأعلى يساعد على الهبوط بالطائرة، بينما عليك أن تحركه إلى أسفل إذا رغبت لطائرتك أن ترتفع أكثر، وبالمثل يمكن التحكم بتوجيه الجزء العامودي من الذيل لتغيير اتجاه حركة الطائرة إلى اليمين أو اليسار؛ فتحريك الذيل العامودي لليمين يجعل الطائرة تميل إلى اليسار والعكس بالعكس، من هنا نُذكّر بما شرحناه عند الإقلاع بالطائرة، فاستكمالًا لعملية الإقلاع بعد أن تبدأ طائرتك بالارتفاع عن سطح الأرض، يمكنك توجيه القسم الأفقي من الذيل إلى الأسفل، لتتم عملية الإقلاع بسرعة وسليمة.


دائرة التشغيل والتحكم

لا شك أنّ طريقة صنع طائرة لاسلكية يعتمد أساسًا على وجود قطع ودوائر إلكترونية؛ فنهاك المحركات أولًا، ثم جهاز إرسال وآخر داخلي للاستقبال، بالإضافة إلى المُتحكّم الإلكتروني، ولا يتسع المقام لشرح دائرة التشغيل والتحكم ومواصفات كل قطعة، إلا أنّ معرفة ذلك ليست بالأمر الصعب خصوصًا إذا ما استعنت ببعض الدوائر المقترحة التي ينشرها الكثير من محبيّ هذه الهواية على الشبكة المعلوماتية، كما يمكنك بعدها أن تطور فكرتك الخاصة عن ذلك.

يمكن الحصول على بعض هذه القطع مجانًا؛ فمثلًا بإمكانك الحصول على المحرك من قرص صلب تالف، أو مشغل أقراص لينة قديم، كما يمكنك الحصول على أجهزة الإرسال والاستقبال من السيارات الصغيرة القديمة لديك، أو حتى استعمال هاتفك الذكي كجهاز إرسال وتحكم...، وتُرتب القطع الإلكترونية داخل الصندوق الطويل الذي يمثل جسم الطائرة.