طريقة حفظ الكلمات الإنجليزية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
طريقة حفظ الكلمات الإنجليزية

يعتمد تعلّم اللغة إلى جانب على استمرارية حفظ مفردات جديدة من محيط الفرد تمكنه من التعبير عما يريد وإيصال المعلومة التي يريد توصيلها إلى الطرف الآخر، ويفضل أن يمارس الشخص تحدث اللغة بغض النظر عن الالتزام بالقواعد النحوية التي يكون على حساب اكتساب اللغة بمهارة وحرفية، ففي البدء يتحدث الشخص اللغة كيفما حدث ومن ثم تأتي أزمان الأفعال مع الممارسة الحثيثة والمكثفة لتحدثها، وبالتالي فإن الطريق للتحدث لغة جديدة هي اكتساب مفردات بشكل مستمر ومتجدد وزيادة المخزون منها.

في هذا المقال سنتاول الحديث عن الطرق التي تمكّن أي فرد من حفظ كلمات من اللغة الإنجليزية باعتبار أنها لغة العصر وهي اللغة الأكثر انتشارًا في العالم، فهي لغة التكنولوجيا، لغة الفاشن والموضة، ولغة التجميل، ولغة النت واللغة الأولى في التواصل بين شعوب البسيطة على اختلاف لغاتهم وأعراقهم وأماكن تواجدهم، وباختصار هي لغة عالمية، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • أسلوب توظيف الحواس الأربع: المقصود بالحواس الأربع هي حاسة النظر، اللمس، السمع، النطق، وهو من الأساليب العملية التي تساعد العقل على حفظ وتذكر واسترجاع المفردات عند الحاجة، حيث تتحدث الحواس الأربع في تثبيت المفردات فإن نسي واحدة منها ذكرته الأخرى، ومثال ذلك الدخول إلى الحمام مثلًا وحفظ كلمة دورة مياه باللغة الإنجليزية، وبعد الدخول إليه البدء بالنظر لملاحظة الأشياء والمرافق الموجودة في داخله، مثل: المغسلة، الغسالة، حوض الاستحمام، كابينة قضاء الحاجة، واستخراج معنى كل كلمة مما سبق باللغة الإنجليزية وطريقة نطقها ومن ثم تعلّم كيفية كتابتها، وعند دخول الشخص إلى دورة المياه بمجرد أن تقع عينه على أي مرفق حفظ معناه باللغة الإنجليزية أو لمسه فإنه سرعان ما يقفز إلى عقله ويبدأ بتذكره كتابةً ولفظًا وقراءةً، وما يجعل من دورة المياه المكان الأمثل للبدء؛ لأنه يحتوي على مرافق وأغراض قليلة ومحصورة وليس كبقية غرف المنزل التي تحتوي على العديد من الأثاث، وبعد حفظ مفردات دورة المياه جيدًا عن ظهر غيب دون وجود صعوبة في استرجاعها يمكن الانتقال إلى غرفة أخرى من المنزل للتعرف إلى معاني مرافقها والأثاث المتواجد فيها باللغة الإنجليزية.
  • أسلوب تحفيز العقل الباطن: يعتمد هذا الأسلوب على حفظ كلمات من خلال عدم التركيز على حفظها بشكل مباشر، فمثلا يمكن حفظ المفردات أثناء قيادة السيارة من خلال تكرار الكلمة ومعناها أكثر من مرة، أو نسخ الكلمة كتابًة خلال مشاهدة التلفاز أو الاستماع إلى الراديو.
  • أسلوب النوم على سماع الكلمات: يتلخص هذا الأسلوب من خلال تشغيل أسطوانة تحتوي على الكلمات التي حُفظت باليوم مع تكرارها أكثر من مرة ويفضل أن يكون الصوت منخفضًا ولكن مسموع بوضوح وتركه أثناء النوم حيث يقوم العقل الباطن بتخزين المفردات أثناء النوم.
  • أسلوب حفظ الكلمات المتشابهة: يعتمد هذا الأسلوب على حفظ كلمة معينة ثم الإتيان بكلمة مشابهة لها بترتيب الحروف مع تغيير حرف واحد لتكون المحصلة عدة كلمات جديدة قريبة باللفظ ومختلفة بالمعنى ما يسهّل حفظها واسترجاعها بمجرد تذكر كلمة واحدة فقط، ولتقريب الصورة أكثر نورد الأمثلة التالية: weather, leather, feather/ mind, kind, find.
  • الاستعانة بتطبيقات الجوّال: توفر الهواتف الذكية بعض التطبيقات التي تسهل حفظ الكلمات الإنجليزية ومنها تطبيقات الألعاب حيث يكون هناك الكثير من الأشياء مخفية جيدًا، ويُطلب من اللاعب البحث عنها ويمكن البحث عن معنى الكلمة ومن ثم البحث عن الشيء الذي يمثلها، ومن شأن هذه الألعاب التركيز على بعض الكلمات في كل مرحلة لحفظها ومن ثم الانتقال إلى مرحلة أخرى مع التركيز على حقبة جديدة من المفردات والكلمات وهكذا، وتعتبر هذه الطريقة من الطرق الممتعة لحفظ كلمات باللغة الإنجليزية دون أن يكون هناك فرض أو إجبار أو إحساس بالجدية.
  • قراءة القصص والكتب باللغة الإنجليزية: تعتبر الكتب كنزًا مدفونًا من المفردات والكلمات الجديدة، فمهما كانت حرفية وبلاغة الشخص باللغة الإنجليزية يبقى الكتاب يزخر ويجود عليه بالكلمات والمصطلحات الجديدة التي ترقى به إلى مستوى أعلى دائمًا.
  • الاستماع إلى الأغاني ومتابعة المسلسلات والأفلام باللغة الإنجليزية تمكّن الشخص من التعرف إلى كلمات جديدة مع نطقها بالطريقة الصحيحة لأهل اللغة الأصليين، والأغاني التي تعطي مجالًا للشخص أن يعيد الكلمة مرارًا وتكرارًا حتى ترسخ في عقله مصحوبة بطريقة ممتعة ومسلية.