طرق الذكاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
طرق الذكاء

تعريف الذكاء

حيًر العقل البشري العلماء على مرّ العصور، فما إن يكتشفوا سرًّا من أسراره حتى يتشكل غيره ويقفون عاجزين أمام فهم هذه الأسرار لبعض الوقت، ولكنهم في النهاية يجدون تفسيرًا لها، فهم علماء يستخدمون عقولهم التي يسعون إلى دراستها وتحليلها، فعقل الإنسان هو المفتاح لاكتشافه أيضًا، ومن المواضيع التي سوف نناقشها في هذا المقال هو الذكاء، وتعريفاته عمومًا، وخصوصًا تعريفات علماء النفس، وطرق الذكاء، وطرق تطويرالذكاء.

يشمل تعريف الذكاء جوانب متعددة، واتفق علماء النفس على أن الذكاء هو التكييف مع البيئة المحيطة أو تغييرها، وكان رأي بعض العلماء أيضًا أن الذكاء هو السرعة بالاستجابة والقدرة على إعطاء إجابات سريعة على الأسئلة التي تطرح عليهم، والتكيّف يعتمد على مجموعة عمليات عقلية مختلفة؛ مثل الإدراك والتعلم وحلّ المشكلات، ويمكن توضيح ذلك أكثر من خلال هذا المثال؛ قد يواجه الطبيب مريضًا يعاني من مرض لم يسبق له التعامل معه، ويمكن التعبير عن ذكاء الطبيب بالإستجابة سريعًا لهذه الحالة، وتكييف الطبيب مع هذه الحالة تشمل الإدراك أي إدراك ماهية المرض، والتعلم والبحث أكثر حوله، وبالنهاية إيجاد علاج أو دواء فعال للمرض، وهنا تكمن القدرة على حلّ المشكلات، أو في حال لم يكن هو الطبيب المتخصص ينقل المريض إلى طبيب متخصص آخر، ويعبر ذلك عن تغيير البيئة في حال عدم التكييف معها .[١] إذ بحث العلماء طويلًا حول تعريف الذكاء، ورغم ذلك لم يجدوا تعريفًا واحدًا محددًا يمكن أن يعرَّف به، إلا أنه استنادًا على القواميس يمكن تعريف الذكاء عمومًا على أنه[٢]:

  • هو القدرة على استخدام الذاكرة، المعرفة، الخبرة، الفهم، الصور الذهنية، والحكم من أجل حلّ المشكلات والتأقلم مع المواقف الجديدة.
  • الذكاء هو القدرة على اكتساب وتطبيق المعرفة.
  • الذكاء هو القدرة على التعلم والفهم وإصدار أحكام وآراء أساسها العقل .
  • الذكاء هو القدرة على التكيف بفاعلية مع البيئة، إما عن طريق إحداث تيرات بالذات أو تغيرات بالبيئة أو إيجاد بيئة أخرى، ولا يعد الذكاء عملية عقلية واحدة، بل مزيج من عمليات عقلية متعددة موجهة مباشرة للتكيف بفاعلية مع البيئة.
  • الذكاء هو قدرة عقلية عامة تتضمن العديد من الأشياء الأخرى، ويشمل القدرة على الإدراك، التخطيط، حل المشكلات، التفكير بصورة مجردة، فهم أفكار معقدة، التعلم بسرعة، والتعلم من التجارب .
  • الذكاء ليس قدرة أحادية، بل هو مجموعة من الوظائف المتعددة، ويقصد بذلك مجموعة القدرات المطلوبة من أجل البقاء والتقدم في بيئة معينة .
  • الذكاء هو توافق وتكيف الفرد مع البيئة المحيطة أو نواحٍ محددة مترتبة على هذه البيئة، والقدرة على إعادة تنظيم أنماط السلوك الفردية ليكون الفرد أكثر فاعلية وأكثر ملاءمة مع المواقف.
  • يكون الذكاء نتيجة لاكتساب وتخزين واسترداد وجمع ومقارنة المعلومات في الذاكرة واستخدامها في سياقات جديدة واستخدام مهارات نظرية جديدة.


طرق الذكاء

يختلف العلماء في تعريف الذكاء، فلم يعد اجتياز اختبارات الذكاء التي تقيس القدرات العقلية العلمية هي المقياس الوحيد لتحديد مستوى ذكاء الفرد، فقد أصبح التعريف أكثر اتساعًا، واجتهد الباحثون على تطوير أساليب الاختبار، مما أدى إلى اكتشاف طرق متعددة لعمل الدماغ، ويعني ذلك وجود طرق وأنواع مختلفة للذكاء[٣]، وتبعًا لذلك استخدام اختبار ذكاء واحد لكل الأفراد أصبح يناقض نظرية الذكاء المتعدد التي وضعها عالم النفس هوارد جاردنر، ووفقًا لنظرية الذكاء المتعدد يمكن الإشارة إلى سبعة أنواع للذكاء وهي[٤]:

  • الذكاء اللغوي: القدرة على توظيف الكلمات بمهارة عالية والتعبير عن الأفكار بطلاقة، ويتمتع الأفراد الذين لديهم ذكاء لغوي بمهارات سمعية عالية والقدرة على التفكير بالكلمات وكتابة الشعر والقصص.
  • الذكاء المنطقي: ويعرف أيضًا بالذكاء الحسابي، وهو القدرة على التفكير بطريقة تجريدية ونظرية وفهم العلاقة بين الأرقام والربط بينها، ويفضل الأفراد الذين يتمتعون بالذكاء المنطقي التعلم من خلال التجربة وحلّ الألغاز وطرح الأسئلة.
  • الذكاء البصري الفراغي: القدرة على نقل العالم الحيزي- المرئي، وقدرة الفرد على التفكير والتعلم من خلال الصور، ويتمتع المهندسون المعماريون والبحارة بالذكاء البصري.
  • الذكاء الموسيقي: يعني الأذن الموسيقية القادرة على التعايش مع الأصوات والانسجام معها، ويفضل الأفراد التعلم مع وجود خلفية موسيقية أو التعلم من خلال الموسيقى وتلحين الكلمات.
  • الذكاء الحسي الجسدي: وهو الذكاء الرياضي ومدى البراعة في إتقان الحركات الرياضية والتفوق بها، والقدرة على استخدام الجسم بفاعلية والقدرة على التواصل من خلال لغة الجسد، ويعد النشاط البدني والتجربة العملية من أساليب التعلم التي يفضلها الأفراد الذين يتمتعون بذكاء حسّي.
  • الذكاء الاجتماعي: القدرة على التأثير بالآخرين والتعامل معهم وفهمهم، فالعمل الجماعي والحوارات والندوات تعد من أساليب التعلم الفعالة لديهم.
  • الذكاء الشخصي: يقصد به الذكاء الداخلي بالنفس، والقدرة على فهم المشاعر والإيمان بالقدرات الداخلية والحدس، ويتمتع الأفراد أصحاب الذكاء الشخصي بالإرادة القوية والثقة بالنفس.


تطوير الذكاء

أصبح اتجاه العلماء حول الإيمان بإمكانية زيادة القدرات العقلية وتنميتها وتحسين عمل الذاكرة، وليست فقط من المُسَلّمات التي لا يستطيع الفرد عمل شيء حيالها، بل أصبح بإمكان كل شخص أن يطوِّر من قدراته العقلية بإحدى الطرق التالية :

  • التأمل: تؤكد الدراسة أن ممارسة التأمل يؤثر في الهيكل الفعلي للدماغ، إذ يَستخدم معظم الناس نصف واحد من الدماغ، ويساعد التأمل على استخدام الدماغين الأيسر والأيمن معًا، مما يحسن مستوى الذاكرة ومدى الانتباه والتركيز، ويزيد التأمل من قدرة الفرد على حلّ المشكلات والإبداع، ويساعد على التذكر والتركيز، إضافًة إلى ذلك يزيد حجم الدماغ بعد ممارسة التأمل، فهو شأنه شأن غيره من أعضاء وعضلات الجسم التي تحتاج إلى تمرين حتى لا تضمر، ويمكن اعتبار التأمل أحد تمارين الدماغ، إذ يساعد على إنتاج أفكار قوية ومؤثرة، ويعزز الوظائف الإدراكية والقدرة الفكرية العامة للنمو، ويساعد التأمل على تنمية البصيرة والفطنة وتعزيز الذكاء الداخلي، ويمكن تحفيز المناطق الحيوية التي تساعد على تحسين الذاكرة طويلة المدى وقصيرة المدى من خلال التأمل.[٥]
  • ألعاب الذكاء: الحرص على تمرين الدماغ من خلال ألعاب الذكاء، ومن أبرز التمارين التي تنشط العقل وتزيد من قدرته الألعاب الترفيهية، مثل: الكلمات المتقاطعة، وحلّ الألغاز الرياضية والعلمية، وتمرين الدماغ باستمرار من خلال هذه الألعاب التي تساعد الفرد على حلّ المشكلات، ويمكنه تطبيق هذه المهارة في الحياة اليومية، وكما ذكرنا سابقًا أن القدرة على حلّ المشكلات هي علامة على الذكاء.[٦]
  • النوم والغذاء الصحي: الحفاظ على صحة الدماغ من خلال الحصول على ساعات كافية من النوم، وممارسة التمارين الرياضية، والاهتمام بالنظام الغذائي الصحي والبعد عن الأطعمة التي من شأنها أن تبلد العقل، فجميعها عوامل تساعد على تطوير الذكاء وتنمية المهارات الإدراكية والتركيز.[٦]
  • القراءة: تطوير الذكاء من خلال القراءة، إذ يستطيع الفرد من خلال القراءة تخزين معلومات وأفكار جديدة التي تساعده في التفكير وتزيد من قدراته الذهنية، وللقراءة فوائد عديدة لصحة الدماغ، وتعد من التمارين العقلية التي تنشطه وتحفزه على الإستنتاج والتخيل والتفكير، وتقلل من احتمالية فقدان الذاكرة وفقدان التركيز مع مرور الزمن، وتساعد في عملية اتخاذ القرار، وتؤثر إيجابًا على التفكير الإبداعي من خلال تحويل الحروف والكلام إلى أفكار، بالإضافة إلى أنها تساعد على تجديد الخلايا العصبية بالدماغ من خلال التنشيط الذهني. [٧]
  • الفكاهة: تشير الدراسات إلى أن الأشخاص المضحكين يتمتعون بالذكاء أكثر من غيرهم، فهم يجيدون استخدام قدراتهم العقلية ويتميزون بذكاء لفظي كبير، ويمكنهم أيضًا استخدام الفكاهة في العلاقات الاجتماعية مما يساعدهم على حلّ المشكلات، ويمكن الإشارة إلى الفائدة البيولوجية على الأشخاص الذين يضحكون أيضًا، فالضحك يؤثر على الأعصاب في الدماغ إيجابًا مما يساعد على تطوير الذكاء، ويساعد الضحك على إفراز مادة الدوبامين في الدماغ، ومن فوائد هذه المادة أنها تفتح مراكز التعلم في الدماغ وتحافظ على الوصلات العصبية فيه.[٨]


المراجع

  1. "Human intelligence/ Introduction ", www.britannica.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. "A Collection of Definitions of Intelligence", vetta.org , Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. "7 Types of Intelligence", www.goconqr.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. "Multiple Intelligences", www.tecweb.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. "6 Ways Meditation Increases Your Intelligence & Raises Your IQ", eocinstitute.org, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Do Brain-Training Games Make You Smarter?", www.brainfacts.org, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  7. "The Importance of Reading", rightturnne.org, Retrieved 9-12-2019 . Edited.
  8. "Funny people are also more intelligent, according to new research", www.weforum.org, Retrieved 9-12-2019. Edited.