سبب ضعف النت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
سبب ضعف النت

ضعف الإنترنت

تعد مشكلة ضعف الإنترنت من أكثر المشاكل التي يواجهها مستخدمو الشبكة العنكبوتية بصفة متواصلة أو مؤقتة، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب يمكن معالجتها بطرق مختلفة، ويمكن قياس سرعة الإنترنت اعتمادًا على مقدار بيانات التحميل أو التنزيل في الثانية، ويهتم المستخدمون بسرعة الإنترنت لديهم للقيام بالعديد من الأنشطة مثل؛ تصفح مواقع التواصل الاجتماعي وتنزيل الموسيقى ومتابعة بث التلفزيون، كما يمكّنهم الإنترنت السريع من متابعة مؤتمرات الفيديو أو تحميل ملفات كبيرة إلى خادم أو سحابة، وتختلف سرعات الإنترنت بحسب النوع والتكلفة، فالاتصال واسع النطاق يؤمّن سرعة تنزيل بحدّ أدنى 25 ميجابايت في الثانية وسرعة تحميل بحدّ أدنى 3 ميجابايت في الثانية، وتعد هذه السرعات مقياسًا رئيسيًا لتحديد مدى بطء الإنترنت أو سرعتها، ويعد اتصال DSL أبرز أنواع خدمات الإنترنت وأكثرها انتشارًا، إذ تكون السرعات فيه أقل من 25 ميجابايت في الثانية، أما الاتصال الهاتفي فهو بطيء لأنه يقدم سرعات تصل إلى 56 كيلوبايت في الثانية فقط، وهي خدمة ضعيفة للغاية لا يستفيد منها المستخدم بأكثر من فحص البريد الإلكتروني، وتصل سرعة الإنترنت الجيدة إلى 25 ميجابايت في الثانية أو أكثر من ذلك، وهي السرعات التي تمكن المتصل بالإنترنت من القيام بمعظم الأنشطة دون مشاكل، وإذا كنت تبحث عن إنترنت سريع حقًا فستجده في النطاق الذي يزيد عن 100 ميجابايت في الثانية، وهو أمر ضروري إذا كنت تريد أن يدعم اتصال الإنترنت الخاص بك العديد من الأجهزة والمستخدمين في وقت واحد.[١]


سبب ضعف الإنترنت

رغم وجود أسباب كثيرة لضعف الإنترنت فإنه يمكن حصر أهمها فيما يلي:[٢]

  • عدم الاعتماد على سلك إيثرنت لتوصيل جهاز الكمبيوتر بالمودم، فالاتصال السلكي بمثابة نظام مغلق يمكن التحكم في المتغيرات داخله، وهو ذو آداء أفضل عندما يتعلق الأمر بقوة الإنترنت.
  • استخدام جهاز توجيه router منخفض التكلفة مما يتسبب في تدني الخدمات المقدمة وعلى رأسها الاتصال بالإنترنت.
  • عدم معرفة حقيقة سرعة الإنترنت بسبب عدم إدراك معاني بعض المصطلحات المرتبطة بها، ومن أبرزها مصطلح ميجابايت في الثانية، ولتفادي ذلك يمكن التعويل على النتائج التي تقدمها مواقع اختبارات سرعة الإنترنت الموثوقة.
  • الحاجة إلى خدمة إنترنت ذات تدفق أعلى بسبب ارتفاع عدد الأشخاص الذين يستخدمون الشبكة الخاصة بك، إضافة إلى طبيعة أنشطتهم على الشبكة العنكبوتية، إذ يختلف تصفح المواقع كثيرًا عن تحميل الفيديوهات أو متابعة البث التلفزيوني.
  • تصفح مواقع مزدحمة بسبب الإقبال الكبير من مستخدمي الإنترنت عليها من مسببات بطء الشبكة، وفي هذه الحالة ليس عليك إلا الانتظار أو زيارة تلك المواقع في وقت لاحق.
  • الوضع السيئ لشبكةواي فاي WIFI الذي يرجع بالأساس إلى كبر مساحة المنزل أو المسافة الفاصلة بين مصدر الإشارة والجهاز المستقبل لها.
  • عدم ثبات إشارة الواي فاي WIFI بسبب كثرة الأجهزة الموجودة في ذات المكان، فالأجهزة الإلكترونية المختلفة مثل الراديو والتلفزيون والشاشات وغيرها تنبعث منها ترددات قد تحدث خللًا في ثبات إشارة الواي فاي.
  • استهلاك البرامج للإنترنت في الخلفية، وتتمثل خاصةً في الألعاب والبرامج التي تعمل مع مقاطع الفيديو دون أن تنتبه لها، وهو ما يجعل الشبكة بطيئةً، لذلك كن حريصًا على إيقاف تشغيلها وتحقق من أي برامج أخرى تعمل في الخلفية.
  • تعرض جهازك للفيروسات التي تسرق موارد وتبطئ سرعة الإنترنت لديك، وهو ما يفرض تثبيت برنامج مكافحة فيروسات فعال وتحديثه بصورة متواصلة.


حلّ مشكلة ضعف الإنترنت

قد تعترضك أحيانًا مشكلة ضعف الإنترنت مما يفرض عليك البحث عن حلول لتجاوزها، ومن بين تلك الحلول:[٣]

  • تحديد المشكلة: من خلال محاولة الاتصال بمواقع ويب متعددة واستخدام أكثر من جهاز للتأكد إن كان بطء الإنترنت متعلقًا بموقع معين على الشبكة أو بقوة التدفق بحدّ ذاته، كما يمكنك استخدام أكثر من جهاز لمعرفة إن كان الخلل من أحد الأجهزة أو من الشبكة، وإذا كان السبب في ضعف الإنترنت من جهازك فعليك حينها إصلاحه بإعادة تشغيله أو بإجراء فحص للبرامج الضارة.
  • التثبت من سرعة الإنترنت: وذلك بإجراء اختبار سرعة عن طريق أحد مواقع الويب المختصة بهذا الأمر، إذ تهدف هذه العملية إلى تمكينك من معرفة مدى الآداء الفعلي للإنترنت عندك ومقارنتها بالمدى الذي تدفع مقابله لمزود الخدمة، ومن الضروري في هذه المرحلة التأكد من إيقاف كل عمليات التنزيل والتحميل وغيرها من الأنشطة لضمان مصداقية أكثر في النتائج، وإجراء الاختبار أكثر من مرة على فترات متباعدة زمنيًا يجعلك على دراية أكبر بسبب المشكل في بطء الإنترنت.
  • إعادة تشغيل الموجّه : وذلك كفيل بتجاوز ما قد يظهر على الشبكة من تعثر أو ضعف، وفي حال وجود أكثر من جهاز يجب عليك أن تفصل كل الأجهزة عن منافذ الطاقة الخاصة بها لمدة عشر ثوانٍ قبل توصيلها مرة أخرى.
  • تحسين إشارة WIFI الخاصة بك: إذ يمكن أن يكون الإنترنت على ما يرام لكن الربط عن طريق واي فاي يشكو من اضطرابات بسبب وجود عدد كبير من الأجهزة المتصلة بالإنترنت عبر ذات الإشارة، أو نقص في التغطية مرده المساحة الكبيرة للمنزل والابتعاد عن مصدر الإشارة.
  • التوقف عن استعمال الطاقة القصوى للشبكة: لأنها تضعف عند مشاركة اتصال الإنترنت من قبل كل الأجهزة الموجودة في المنزل وقيام أحدها بتنزيل ملفات تستهلك الكثير من الشبكة.


قد يُهِمُّكَ

يتصفح المليارات من البشر عددًا لا يحصى من المواقع الموجودة على الشبكة العنكبوتية، لكن بعض تلك المواقع يتميز عن غيره بالعدد الكبير للزوار، ومن بين أهم تلك المواقع والشركات التي تعود إليها:[٤]

  • جوجل: الذي يرجع إلى الشركة التي تحمل ذات الاسم، وهي شركة التكنولوجيا متعددة الجنسيات تأسست سنة 1998، وأصبحت بفضل محرك البحث الخاص بها رائدة في عالم الإنترنت، ويعد جوجل آداة البحث الأكثر انتشارًا، إذ يستحوذ على 97٪ من سوق محرك بحث الجوال و79٪ من محركات البحث عبر أجهزة الحاسوب.
  • أمازون: من أشهر المواقع العالمية، وهو عبارة عن شركة عملاقة للبيع بالتجزئة والتكنولوجيا، كانت بداية الموقع باعتباره بائع كتب عبر الإنترنت، وتطور لاحقًا ليحتل مكانةً هامةً في مبيعات التجزئة الأمريكية.
  • ويكيبيديا: أُطلقت سنة 2001، وتعد الموسوعة الأشهر على الإنترنت، وهي تحتل خامس أكثر مواقع الويب انتشارًا على مستوى العالم، ومما يميزها ويجعلها غير موثوقة في آن واحد هو أنه بإمكان أي شخص متصل عبر الإنترنت تحرير مقالات ويكيبيديا وتعديلها.
  • فيسبوك: الذي أسسه مارك زوكربيرج في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، وهو أكبر موقع تواصل اجتماعي في العالم، إذ يتجاوز عدد مستخدميه شهريًا المليارين، وهو منصة تقدم مجموعةً من الخدمات المختلفة مثل متابعة الأخبار والمشاهير ونشر المعلومات ومشاهدة الفيديوهات والمؤتمرات وغير ذلك.


المراجع

  1. "Internet speed classifications: What’s fast, what’s slow and what is a good internet speed?", allconnect,2020-07-12، Retrieved 2020-07-12.
  2. "11 Hidden Reasons Your Internet Is So Slow", rd,2020-07-12، Retrieved 2020-07-12.
  3. "Why Is My Internet So Slow?", howtogeek,2020-07-12، Retrieved 2020-07-12.
  4. "The 15 Most Influential Websites of All Time", time,2020-07-12، Retrieved 2020-07-12.