سبب تسمية سورة يونس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٣ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٠
سبب تسمية سورة يونس

لماذا سميت سورة يونس بهذا الاسم؟

سورة يونس هي سورة مكيةٌ وهي السورة العاشرة في المصحف الشّريف، عددُ آياتها 109 آيات، لكن ذكر الأصفهاني عن ابن عباس رضي الله عنهما، أنها سورة مكية إلا آية واحدة، وهي قوله تعالى: {وَمِنهُم مَن يُؤمِنُ بِهِ وَمِنهُم مَن لا يُؤمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعلَمُ بِالمُفسِدينَ}[١]، فإنها مدنية، إذ نزلت في اليهود، وقال البغوي: "إنّها مكيّة إلا ثلاث آيات، تبدأ من قوله تعالى: {فَإِن كُنتَ في شَكٍّ مِمّا أَنزَلنا}[٢] وصولًا إلى آخر السورة"، وسُميّت سورة يونس بهذا الاسم لأنّها تخصّصت في ذكر قوم سيدنا يونس عليه السّلام وليس لها أسماء أخرى، وموضوع الآية كان أنّ قوم يونس آمنوا بعد أن توعدّهم رسولهم بنزول العذاب بسبب كفرهم، وبعد أن آمنوا عفا الله عنهم، فقال تعالى: {فَلَولا كانَت قَريَةٌ آمَنَت فَنَفَعَها إيمانُها إِلّا قَومَ يونُسَ لَمّا آمَنوا كَشَفنا عَنهُم عَذابَ الخِزيِ فِي الحَياةِ الدُّنيا وَمَتَّعناهُم إِلى حينٍ}[٣].[٤]


ما أسباب نزول سورة يونس؟

تتمثّل أسباب نزول سورة يونس على النّاس في موضعين اثنين في السورة، إليك هما:

  • قال تعالى: {أَكانَ لِلنّاسِ عَجَبًا أَن أَوحَينا إِلى رَجُلٍ مِنهُم أَن أَنذِرِ النّاسَ}[٥]، فعندما بعث الله تعالى سيدنا محمد عليه الصلاة والسّلام إلى اليهود أنكروه وقالوا أنّ الله أعظم من أن يكون رسوله بشرًا كمحمّد عليه السّلام، فنزلت هذه الآية للقوم ليعلموا أن الله ورسوله هم الحقّ.[٦]
  • قال تعالى: {وَإِذا تُتلى عَلَيهِم آياتُنا بَيِّناتٍ قالَ الَّذينَ لا يَرجونَ لِقاءَنَا ائتِ بِقُرآنٍ غَيرِ هـذا أَو بَدِّلهُ قُل ما يَكونُ لي أَن أُبَدِّلَهُ مِن تِلقاءِ نَفسي إِن أَتَّبِعُ إِلّا ما يوحى إِلَيَّ إِنّي أَخافُ إِن عَصَيتُ رَبّي عَذابَ يَومٍ عَظيمٍ}[٥]، قال مُجاهدٌ أنّها نزلت في مشركي مكّة المُكرّمة، وقال مقاتلٌ أنّها نزلت في خمسة أفراد منهم، وهم؛ عبد الله بن أبي أمية المخزومي، والوليد بن المغيرة، والعاصي بن عامر، ومكرز بن حفص، وعمرو بن عبد الله بن أبي قيس العامري ، إذ قالوا للنبي صلّى الله عليه وسلم: "ائت بقرآن ليس فيه ترك عبادة اللات والعزى" وقال الكلبيّ: "نزلت في المستهزئين، قالوا: يا محمد ائت بقرآن غير هذا فيه ما نسألك".[٧]


مقاصد سورة يونس

ركّزت سورة يونس على الدّعوة والترغيب والموعظة، إذ بدأت بالتذكير بآياته سبحانه وتعالى، وبيّنت حال الأشخاص المُكذّبين بها، كما بيّنت لُطف الله تعالى ورحمته بعباده التائبين المؤمنين، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}[٨]، ثمّ وضّحت كيف عفا الله عن قوم يونس عندما آمنوا به، إذ رفع عنهم العذاب، وهناك العديد من المقاصد التي نزلت بها سورة يونس، إليك هي فيما يلي:[٩]

  • بيان توحيد الله تعالى في ربوبيته وألوهيته وعظمته وعلوّ شأنه، بالإضافة إلى كيفية تدبيره لأمور العباد جميعًا، وفضله ورحمته عليهم، وكيف أنه على دراية تامّة بشؤونهم، وتنزيهه عزّ وجل عن ظلمهم.
  • بيان حقيقة الوحيّ المُحمّدي وهو الكتاب المُنزل من عند الله تعالى على جميع عباده، بالإضافة إلى بيان عقيدة الإيمان بكتب الله تعالى بعد الإيمان به عزّ وجل والإيمان برُسله.
  • توضيح أمور النبوّة، ونبوّة ورساّلة سّيدنا مُحمّد صلّّى الله عليه وسلّم.
  • بيان رجوع النّاس جميعًا إلى الله تعالى، وتوضيح عقيدة الجزاء والبعث وما هو جزاء المؤمنين والكافرين، وأنّ جزاء الإنسان في الآخرة ملازمًا لسلوكه في الدُنيا.
  • بيان صفات البشر وعاداتهم وخلائقهم، وما هي الأمور التي تترتب على هذه الصفات جرّاء أعمالهم، وبيّنت سُنن الله تعالى، بالإضافة إلى بيان الصفات المذمومة التي تجب معالجتها بالخُلُق الديني
  • بيان الأعمال الصّالحة التي تُعد الرّكن الثالث ممّا جاء به الرُّسل جميعًا، وما يُقابلها من الأعمال العامّة، ويُمكن توضيح الإيمان بأنّه عبارة عن التصديق التّام بما جاء به النبي صلّى الله عليه وسلّم من الدّين، ويجب العمل به، أمّا الإسلام، فهو الانقياد والتّسليم بالفعل، وهو أن تعمل بمقتضى الإيمان الذي لا يصح الإسلام إلا به.
  • بيان أنّ الكتاب من عند الله سبحانه وتعالى لِما فيه من الحِكمة، ولا يستطيع أحد أن يأتي بشيء مثله، وأنه هو وحده في مُلكه ولا شريك له في أمره، وهكذا كما في قصة سيدنا يونس عليه السّلام، إذ كشف الله عنهم العذاب بعد أن آمنوا، وهذا دليل على أنّه هو الذي أتى بهذا العذاب، فلو كانوا يؤمنون بغيره لقيل أنّ إيمانه بهم دليلًا للإيقاع بهم، وعذاب الأمم الأخرى كلّه من الله تعالى نتيجة كُفرهم به وتكذيبهم لرسله.
  • بيّنت سورة يونس عَِِجِز لسان من نزل بهم القرآن على أن يُعارضوه، وبالرّغم من أنّ حروف القرآن من حروف كلامهم، ومع ذلك، لم يستطيعوا أن يأتوا ولن يأتوا بمثله لأنه من عند الله تعالى.
  • دفعت سورة يونس شبَه المشركين الذي شككوا برسالة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وبالقرآن الكريم.[١٠]


قد يُهِمُّكَ: فضل سورة يونس

وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة في فضل سورة يونس، إليك بعضًا منها:[٤]

  • عنِ ابنِ عبَّاسٍ قالَ: [أُوتيَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سبعًا منَ المثاني الطُّولِ وأُوتيَ موسَى عليهِ السَّلام ستًّا فلمَّا ألقى الألواحَ رُفعت ثنتانِ وبقيَ أربعٌ][١١]، وبشرح الحديث يُقصد بسبع من المثاني الطوال، سبع سور طوال، وقيل أن المُراد في هذا من سورة البقرة إلى سورة التوبة، وقيل أن المراد سورة البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، ويونس، وهذا ما يبيّن فضل سورة يونس في القرآن الكريم.[١٢]
  • عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال: [أتى رجلٌ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، فقالَ : أقرِئني يا رسولَ اللَّهِ ، قالَ لَهُ : اقرَأ ثلاثًا من ذاتِ الر ، فقالَ الرَّجلُ : كبِرَت سنِّي ، واشتدَّ قلبي ، وغلُظَ لساني ، قالَ : فاقرأ مِن ذاتِ حم فقالَ : مِثلَ مقالتِهِ الأولى ، فقالَ : اقرأ ثلاثًا منَ المسبِّحاتِ ، فقالَ : مِثلَ مقالتِهِ ، فقالَ الرَّجلُ : ولَكِن أقرئني يا رسولَ اللَّهِ سورةً جامعةً فأقرأَهُ : إذا زُلْزِلَتِ الأرضُ حتَّى إذا فرغَ منها قالَ الرَّجلُ : والَّذي بعثَكَ بالحقِّ ، لا أزيدُ عليها أبدًا ، ثمَّ أدبرَ الرَّجلُ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : أفلحَ الرُّوَيْجلُ ، أفلحَ الرُّوَيْجلُ ، ثمَّ قالَ : عليَّ بِهِ ، فجاءَهُ ، فقالَ لَهُ : أُمِرتُ بيومِ الأضحى ، جعلَهُ اللَّهُ عيدًا لِهَذِهِ الأمَّةِ ، فقالَ الرَّجلُ : أرأيتَ إن لم أجِد إلَّا مَنيحةَ ابني ، أفأضحِّي بِها ؟ قالَ : لا ، ولَكِن تأخُذُ من شعرِكَ ، وتقلِّمُ أظفارَكَ ، وتَقصُّ شاربَكَ ، وتحلقُ عانتَكَ ، فذلِكَ تمامُ أضحيَّتِكَ عندَ اللَّهِ][١٣]، والمقصود من "الر" هو سورة يونس.


المراجع

  1. سورة يونس، آية:40
  2. سورة يونس، آية:94
  3. سورة يونس، آية:98
  4. ^ أ ب "مقاصد سورة يونس"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 20/12/2020. بتصرّف.
  5. ^ أ ب سورة يونس، آية:15
  6. "أسباب النزول- سورة يونس"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 20/12/2020. بتصرّف.
  7. "أسباب النزول- سورة يونس "، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 20/12/2020. بتصرّف.
  8. سورة يونس، آية:57
  9. "مقاصد سورة يونس "، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 20/12/2020. بتصرّف.
  10. "سُورةُ يُونُس"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 21/12/2020. بتصرّف.
  11. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:1459 ، صحيح.
  12. "الموسوعة الحديثية"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  13. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم:10/81، إسناده صحيح.