رجيم صوم يوم وإفطار يوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٦ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
رجيم صوم يوم وإفطار يوم

خسارة الوزن عبر الصيام

تنتمي طريقة خسارة الوزن عبر صوم يوم وإفطار يوم إلى ما يُعرف بين الخبراء باسم الصوم المتقطع، الذي يقوم مبدؤه على التوقف عن تناول الطعام نهائيًا أو جزئيًا لمدة زمنية محددة، ثم معاودة تناول الطعام مرة أخرى، ويهدف هذا النوع من الحميات أساسًا إلى تغيير بنية الجسم من خلال خسارة المزيد من الدهون، وتحسين الصحة العامة عبر تقليل مستوى ضغط الدم في الجسم والكوليسترول السيء، وفي الحقيقة يرجع أصل هذه الطريقة إلى الصوم الشعائري الذي يحمل معانٍ روحية ودينية، ولقد وردت الأفكار الأولى عن الصوم في كتابات سقراط وأفلاطون، وفي نصوص العديد من الجماعات الدينية التي فرضت الصوم ضمن تعاليمها بأشكال مختلفة تتراوح بين الصوم الكامل لمدة 12 ساعة، أو الصوم الجزئي على مدى شهر أحيانًا[١].


فوائد نظام صوم يوم وإفطار يوم

يجب على الأفراد الذين يرغبون إلى إنقاص أوزانهم عبر اتباع نظام صوم يوم وإفطار يوم ألا يتخطى عدد السعرات الحرارية التي يتناولونها أثناء أيام الصيام 500 سعرة حرارية، مع التركيز على تناول المشروبات الخالية من السعرات الحرارية -بما في ذلك الماء، والشاي، والقهوة غير المحلاة-، ويُمكن لهؤلاء الأفراد كذلك تناول الـ500 سعرة حرارية هذه في شكل وجبة واحدة كبيرة في نهاية اليوم أو في شكل وجبتين أو ثلاث وجبات صغيرة، وتتضمن أبرز الفوائد التي يجنيها الفرد عند اتباعه لهذه الطريقة ما يلي[٢]:

  • خسارة الوزن السريع، تشير بعض الدراسات إلى إمكانية أن يؤدي اتباع نظام صوم يوم وإفطار يوم إلى خسارة من 3 - 8% من الوزن خلال ما بين 2 - 12 أسبوعًا عند الأفراد الذين يُعانون من السمنة أو زيادة الوزن، ولقد أكدت دراسات أخرى كون هذه الطريقة مفيدة للغاية بين الأفراد في منتصف العمر على وجه التحديد، كما أن بعض الخبراء يرون أن نظام صوم يوم وإفطار يوم طريقة فعالة للغاية لخسارة دهون البطن، وقد تكون بالإمكان كذلك مضاعفة خسارة الوزن عبر اتباع هذه الطريقة مع ممارسة التمارين الرياضية.
  • الحد من أعراض مرض السكري، تُعدّ خسارة الوزن وتقليل تناول السعرات الحرارية من بين الأمور التي تُساعد في تخفيف حدة الأعراض الناجمة عن الإصابة بسكري النمط الثاني، وأشارت الكثير من الدراسات إلى كون نظام صوم يوم وإفطار يوم من بين طرق خسارة الوزن التي تقلّل الكثير من عوامل الخطر المؤدية إلى الإصابة بسكري النمط الثاني عند الأفراد المصابين بالسمنة، ويعزى هذا الأمر إلى الأثر الواضح الذي يتركه نظام صوم يوم وإفطار يوم في مستوى الأنسولين في الدم.
  • الحفاظ على صحة القلب، ربطت الكثير من الدراسات بين نظام صوم يوم وإفطار يوم وبين الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب عند الأفراد المصابين بالسمنة، ويعزى سبب ذلك إلى قدرة هذه الطريقة على تقليل مستوى ضغط الدم، ونسبة الوزن، ومستوى الكوليسترول السيء، ومستوى الدهون الثلاثية.
  • تحسين عملية تجديد الخلايا في الجسم، تُعرَف عملية التخلص من الأجزاء القديمة للخلايا وتدويرها علميًا باسم التهام الذات، وتُعد هذه العملية من بين أبرز العمليات الحيوية والطبيعية التي تُساهم بالحد من انتشار السرطان، وأمراض القلب، والالتهابات، وتوصلت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى تعزيز النظام الغذائي القائم على مبدأ صوم يوم وإفطار يوم لسير هذه العملية المهمة داخل أجسام الحيوانات، وهذا جعل بعض الخبراء يرون أن لصوم يوم وإفطار يوم فائدة في تخفيض خطر الإصابة بالسرطان، وتأخير الإصابة بالشيخوخة.


طرق الصوم وخسارة الوزن

يُعد صوم يوم وإفطار يوم إحدى الطرق الكثيرة التابعة لما يُعرف بالصوم المتقطع، وفي الحقيقة هناك الكثير من الطرق الأخرى التابعة لنظام الصوم المتقطع، ومنها[٣]:

  • الصوم ليومين فقط كل 7 أيام، والحرص على تناول ما لا يزيد عن 500-600 سعرة حرارية في أيام الصيام.
  • الصوم لـ16 ساعة، وحصر تناول الطعام خلال 8 ساعات فقط في اليوم بغض النظر عن كمية السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد خلال هذه الـ8 ساعات.


المراجع

  1. "Diet Review: Intermittent Fasting for Weight Loss", Harvard T.H. Chan School of Public Health, Retrieved 19-3-2019. Edited.
  2. Adda Bjarnadottir, MS (12-10-2016), "Alternate-Day Fasting - A Comprehensive Beginner's Guide"، Healthline, Retrieved 19-3-2019. Edited.
  3. Daniel Bubnis, MS, NASM-CPT, NASE Level II-CSS (3-7-2018), "How to naturally lose weight fast"، Medical News Today, Retrieved 19-3-2019. Edited.