حكم عمل المرأة في بيتها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ٨ ديسمبر ٢٠٢٠
حكم عمل المرأة في بيتها

إلزام أم استحباب: حكم عمل المرأة في بيت زوجها

كثير ما نسمع عن المشاكل الزوجية أو الطلاق لأسباب عديدة ومنها إهمال المرأة لأعمالها المنزلية، لكن هل تساءلت عن حكم عمل المرأة في بيت زوجها فهل هو واجبٌ عليها أم أنه مستحب؟، بينت الشريعة الإسلامية مدى وجوب ذلك، وكان لها موقفًا من عمل المرأة في بيتها من المهام اليومية من تنظيف البيت وطهو الطعام بالإضافة إلى العناية بالأطفال وغيرها، وفي ذلك رأيان فقهيان مختلفان هما:[١]

  • ليس من الواجب على المرأة أن تعمل في البيت أو تعمل على خدمة زوجها، إنما جرى هذا في العادة لكن الأولى لها أن تفعل، ولقد تبنى الشافعية والحنابلة وبعض المالكية هذا القول استنادًا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد قسم الأعمال بين فاطمة الزهراء رضي الله عنها وبين زوجها علي بن أبي طالب كرم الله وجهه فعلي يعمل بالخارج وفاطمة تعمل بالداخل.
  • من واجب الزوجة خدمة زوجها، وهذا ما ذهب إليه جمهور المالكية وذلك استنادًا إلى عدد من الأدلة منها ما صح عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها أنها قالت: [كُنْتُ أَخْدُمُ الزُّبَيْرَ خِدْمَةَ البَيْتِ، وَكانَ له فَرَسٌ، وَكُنْتُ أَسُوسُهُ، فَلَمْ يَكُنْ مِنَ الخِدْمَةِ شيءٌ أَشَدَّ عَلَيَّ مِن سِيَاسَةِ الفَرَسِ، كُنْتُ أَحْتَشُّ له وَأَقُومُ عليه وَأَسُوسُهُ][٢]، وأن الرسول كان يراها ولم ينهَ الزبير عن ذلك، كما كان رسول الله يأمر نساءه بخدمته فيقول: "يا عائشة أطعمينا، با عائشة هلمي المدية واشحذيها بحجر".


شروط خدمة المرأة في بيت زوجها

على الزوجة أن تدرك أن حق زوجها عليها كبير، فعن عبدالله بن أبي أوفى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [لو كنتُ آمرًا أحدًا أن يسجدَ لغيرِ اللهِ ، لأمرتُ المرأةَ أن تسجدَ لزوجِها ، و الذي نفسُ محمدٍ بيدِه ، لا تؤدِّي المرأةُ حقَّ ربِّها ، حتى تؤدِّيَ حقَّ زوجِها كلَّه ، حتى لو سألها نفسَها و هي على قَتَبٍ لم تمنَعْه][٣]، وهناك شروط عديدة لخدمة الزوجة لزوجها لا بد أن تراعيها كزوج:

  • أن تكون خدمتها لك بالمعروف وأن تحرص على القول الحسن الطيب معها، وذلك لقوله تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ}[٤].[٥]
  • راعِ حال زوجتك الصحية والنفسية، وفي ذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وتجب خدمة زوجها بالمعروف من مثلها لمثله، ويتنوع ذلك بتنوع الأحوال، فخدمة البدوية ليست كخدمة القروية، وخدمة القوية ليست كخدمة الضعيفة"[٦]، وهذا يعني أن المهام تختلف باختلاف الزوجة.[٧]
  • تقوى الله في عملها، بحيث لا تطلب منها أي شيء خارجًا عن حدود الله ومؤديًا لمعصيته، ولا تكلفها بما لا تستطيع القيام به فلا يكلف الله نفسًا إلا وسعها.[٨]


قد يُهِمُّكَ: ما واجبك تجاه زوجتك؟

تقوم الحياة الزوجية على الترابط والتفاهم والتراحم بين الزوجين، فمثلما توجد واجبات على المرأة، فيقع عليك واجبات أيضًا، ومنها:[٨][٩]

  • المعاشرة بالمعروف: والمقصود بالمعاشرة تأدية حقوقها الشرعية ومعاملتها بالمعروف والتبسم في وجهها.
  • تحقيق التربية الجسدية: أي توفير السكن واللباس والطعام للزوجة والأولاد.
  • تحقيق التربية الروحية: وتعني التعليم والإرشاد وتعليم أمور الدين.
  • عدم الإضرار بالزوجة: فإيقاع الضرر لا يجوز على الأجانب والغرباء فما بالك بإيقاعه على زوجتك.
  • العدل بين الزوجات: لا بد أن تعدل بين زوجاتك بالنفقة والمسكن والتعامل.
  • حسن العشرة: ويعني الرفق مع الزوجة وحسن التعامل معها.


المراجع

  1. "هل يجب على المرأة خدمة زوجها؟"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 8/12/2020. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أسماء بنت أبي بكر، الصفحة أو الرقم:2182، صحيح.
  3. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبدالله بن أبي أوفى، الصفحة أو الرقم:5295، حسن .
  4. سورة البقرة ، آية:228
  5. "هل يلزم المرأة خدمة زوجها؟"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-6. بتصرّف.
  6. ابن تيمية، الاختيارات، صفحة 352.
  7. "هل يجب على المرأة خدمة زوجها؟"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 8/12/2020. بتصرّف.
  8. ^ أ ب "واجبات الزوج تجاه زوجته وأولاده"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-6.
  9. "ما هي حقوق الزوج وما هي حقوق الزوجة"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-6. بتصرّف.