كيفية التعامل مع الأطفال حديثي الولادة

الأطفال حديثو الولادة

إن الأيام والأشهر الأولى من عمر الطفل حديث الولادة، تحمل الكثير من البهجة والسعادة لذويهم، فيفرحون بهذا المخلوق الصغير الذي وهبهم الله لهم، ولكن في الجهة المقابلة فإنها تحمل الكثير من التحديات والصعوبات، إذ إن رعاية الطفل الصغير ليست بالشيء السهل على الإطلاق، فهي تتطلب الرعاية والعناية الكاملة من حيث الرضاعة والنوم والنظافة والحماية، لذلك سنتحدث في هذا المقال عن كيفية العناية بالأطفال حديثي الولادة، لمساعدة الأمهات الجدد على تلبية جميع احتياجاتهم، ليسهل عليهن التعامل مع أطفالهن والاستمتاع بأمومتهن.[١]


العناية بالأطفال حديثي الولادة

  • تغذية الطفل حديث الولادة: يجب أن يرضع الطفل حديث الولادة، في أول يوم بعد ولادته 10 مل في الرضعة الواحدة، وفي اليوم الثاني 20 مل، واليوم الثالت 30 مل، وهكذا حتى 70 مل في اليوم السابع، لكن إذا احتاج الطفل المزيد لا نمنعه، بشرط أن يكون برغبته، ويجب إرضاع الطفل كل 3 ساعات ليلًا ونهارًا، وذلك لمدة 3 أشهر، ثم بعد شهرين نوقف الرضاعة ليلًا حتى يجوع الطفل وتستريح أمعاؤه، ولتستريح الأم كذلك، ويُنصح بعدم إعطاء الأعشاب للطفل خلال 6 أشهر الأولى من عمره، لأنها تسبب الغازات وتقلصات المعدة، كما أن بكاء الطفل لا يكون بسبب الجوع فقط، إذ يمكن أن يكون بسبب الألم، لذلك لا يجب إرضاع الطفل كل ما بكى، ويجب الالتزام بمواعيد رضاعته.[٢]
  • نوم الاطفال حديثي الولادة: ينام الطفل حديث الولادة في المتوسط مدة 16 ساعة في اليوم، يجب أن تُقسم معظم ساعات النوم إلى فترة طويلة، من ثلاث إلى خمس ساعات، وفترات قصيرة من ساعة إلى ثلاث ساعات، ويجب وضع الطفل على ظهره عند النوم، وذلك للتقليل من خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع، ولا يجب وضع الرضيع على جانبه أو بطنه أبدًا، ويجب أن ينام الطفل في سرير منفصل بجانب أمه، إذ لا يجب أن ينام الرضيع وأمه على نفس السرير.[١]


أخطاء شائعة في رعاية حديثي الولادة

توجد الكثير من الأخطاء الشائعة، تتعلق بالعناية بالأطفال حديثي الولادة، منها:[٣]

  • تجاهل الطفل عند بكائه: لا ينصح الأطباء النفسيون بتجاهل بكاء الطفل الرضيع في أثناء الليل نهائيًا، إذ يؤدي هذا السلوك إلى شعور الطفل بالقلق وعدم الأمان، لكن من الممكن ترك الطفل يبكي قليلًا قبل الإسراع إلى حمله، فأحيانًا يهدأ لطفل وحده.
  • نسيان التجشؤ بعد إرضاع الطفل: خاصة بعد الرضعات الليلية، إذ يؤدي نسيان عمل التجشؤ للرضيع، إلى تراكم الهواء في بطنه، مما يسبب له المغص والبكاء.
  • التأخر في تغيير حفاضات الطفل: وخاصة في أثناء الليل، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى إصابة الطفل بطفح جلدي، وأحيانًا قد يحدث التهابات في الجهاز البولي.
  • هز الطفل: إذ إن هز الطفل بقوة يمثل خطرًا حقيقيًا على صحته، قد يصل إلى حدوث الوفاة.
  • التقميط (أي لف الطفل بإحكام داخل ملابسه أو باستخدام البطانية): قد يصبح هذا التصرف خطرًا، خاصة أثناء الليل، ومن أكثر عواقبه خطورة هو تعرض الطفل للاختناق.
  • تنظيف الطفل من الخلف إلى الأمام عند تبديل الحفاض، خاصة لدى الإناث، لأن ذلك يساعد على انتقال الميكروبات من فتحة الشرج إلى المهبل وفتحة إخراج البول، وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالتهابات في الجهاز البولي.


المراجع

  1. ^ أ ب آية خيري (4-9-2018)، "كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة .. دليل ذهبي لكل أم "، dailymedicalinfo، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2019. بتصرّف.
  2. "خبراء يقدمون نصائح للأم للعناية بطفلها أول 6 شهور من عمره"، mubasher.aljazeera، 26-5-2015، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  3. د.نوران صادق (26-11-2018)، "15 خطأ شائعًا مع حديثي الولادة: تجنبيها"، supermama، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2019. بتصرّف.