حديث عن قص الاظافر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥١ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
حديث عن قص الاظافر

الأظافر

مفردةُ ظفر وهو ما يغطي أطراف الأصابع العشرة في يدي الإنسان وقدميه، بالإضافة إلى عددٍ من الحيوانات والطّيور أيضًا، وتتكوّنُ من بروتيناتٍ ليفيّةٍ تُدعى بالكيراتين، وهي تنتجُ من الجلد بعد أن يُغذّى بالدّم وما يحتاج من موادّ إذ تُسمى المنطقة التي تربط بين الظّفر والجلد ببطانة الظّفر؛ وهي غنيّةٌ بالأوعية الدّموية وهو ما يؤدي لزيادة طوله باستمرار، ويُعدُّ الظُّفرُ مقياسًا أوليًا وظاهريًا لصحّة الجسم بالنسبة للأطباء، فعندما يكون لونه زهريًا فهذا يدلُّ على صحة الجسم وعافيته، أما عندما يميلُ اللون للأزرق فهذا يعني أنّ الجسمَ يعاني من نقص من الأكسجين يُهدّده بمرض ما، ويُسمي علماء التّشريح مكونات الظّفر بالصّفيحة الظّفرية، والتلم الظفري، والهليل، وشليفة الظفر أو الجُليدة، ويتعلّمُ الإنسان منذ الطّفولة العديد من الأمور التّربويّة وينشأ عليها ومنها قصُّ الأظافر، إذ تحرِصُ المدرسة في البداية على تشذيبها وترتيبها ثم يأتي دور البيت والمجتمع ككل وذلك لأهمية ذلك السلوك على الصحة الجسمية.


حديث عن قص الأظافر

من الجيّدِ أن يعرفَ المسلمُ أنَّ قصَّ الأظافر أمرٌ مرتبطٌ بالعقيدة الإسلاميّة، إذ دَعت السّنة النّبوية المشرفة المسلمين إلى تقليم الأظافر وقصّها؛ وعلى الرّغم من أنّ الطّب كان ولا يزال ضيقَ النّطاق العلميّ آنذاك ومقتصرًا على المعالجة بالأعشاب والحبوب إلا أنّ الطّبَّ اليوم أثبت أهمية قصّ الأظافر حفاظًا على النّظافة ومنعًا للإصابة والعدوى بالأمراض، ومن الأحاديث الواردة في ذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الفِطرةُ خَمسٌ: الخِتانُ، والاستحدادُ، وقصُّ الشَّارِبِ، وتقليمُ الأظفارِ، ونتْفُ الآباطِ) [رواه البخاري]، وكذلك ما روته أمُّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عشرٌ مِن الفِطرةِ: قصُّ الشَّارب، وإعفاءُ اللِحيةِ، والسِّواكُ، واستنشاقُ الماءِ، وقصُّ الأظفارِ، وغَسْلُ البراجِم، ونتْفُ الإبْطِ، وحَلْقُ العانةِ، وانتقاصُ الماءِ) [رواه مسلم]، ولقد أجمعَ الأئمة الأربعة (الحنفي، الشافعي، المالكي، الحنبلي) على ذلك دون اختلاف.


الحفاظ على صحة الأظافر

تُعدُّ الأظافر البيضاء النّظيفة علامةً على اهتمام الإنسان بنظافته الشّخصيّة وحرصه عليها، وإلا فإنَّ الأظافرَ الوسخة غير المُعتنى بها تُعطي انطباعًا سلبيًا أوليًا عن الإنسان، وفيما يلي سنورد عددًا من النّصائح الذّهبية للحفاظ على الأظافر صحيّة وجميلة:

  • الحرص على تناول الأطعمة الغنيّة بالمعادن؛ كالمحار واللحوم الحمراء والتي تزيد من صلابة الأظافر وتمنع تكسرها بسهولة وخاصة عنصري الحديد والزنك.
  • تناول المأكولات الغنيّة بالألياف الطبيعيّة؛ كالفواكه والخضراوات وخاصةً الورقيّة منها؛ لأنّها تحتوي على كميات كبيرة من عنصر الكالسيوم.
  • نقع الأظافر بالمياء الدّافئة والقليل من عصير الليمون سيساعدُ على تجديدها وسيمنع تراكم الخلايا الميتة عند الحواف.
  • ارتداءُ الجوارب القطنيّة فقط للأقدام فهي لينةٌ وناعمةٌ عليها وتُجنِبها الخدش والحساسيّة.
  • شرب الماء باستمرار إذ كلّما شرب الإنسان أكثر حمى الأظافر من التّعرض للجفاف.
  • عدم استعمال الأظافر لفتح الأشياء الصّلبة؛ كالعلب المعدنيّة تجنبًا للتّكسر.
  • عدم الإكثار من طلي الأظافر وذلك لحمايتها من المركبات الكيميائيّة الضّارّة.
  • تناول المأكولات الغنيّة بالبروتينات؛ كالمكسرات من الجوز واللوز والبندق.