تضخم القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
تضخم القلب

مفهوم تضخم عضلة القلب

لا يُعدّ تضخم عضلة القلب مرضًا بحدّ ذاته، وإنما علامة دالة على الإصابة بمرضِ ما، وقد يشير مفهوم تضخم القلب إلى حدوث زيادة بسماكة عضلة القلب أو إلى حدوث توسع في أحد حجرات القلب، كما قد يكون التضخم أمرًا مؤقتًا أو أمرًا دائمًا أحيانًا، ويُمكن للأطباء الكشف عن تضخم القلب عبر الاستعانة بالصور، لكن قد يلزم إجراء فحوصاتٍ أخرى لتحرّي المشاكل أو الأمراض التي أدت إلى الإصابة بهذه المشكلة، ومنها مثلًا الإصابة بضعف في عضلة القلب، أو الإصابة بأمراض الشرايين التاجية، أو الإصابة بمشاكل الصمامات القلبية[١].


أنوع تضخم القلب

يتضخم القلب عادةً بسبب وقوع ضرر على عضلة القلب، وقد يكون بإمكان القلب أن يضخ الدم بصورة طبيعية إلى حدّ ما على الرغم من تضخمه، لكنه يبدأ بفقد هذه القدرة مع زيادة حدة هذه الحالة، ويُعرف باعتلال عضلة القلب التوسّعي بأنّه النوع الرئيسي لتضخم القلب، وهو يحدث عندما تُصبح جدران عضلة القلب، أي البطينين، متوسعة وأكثر رقة، أما في الأنواع الأخرى من تضخم القلب، فإن النسيج العضلي للبطين الأيسر يُصبح أكثر سماكة، ومن الجدير بالقول إن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى تضخم البطين الأيسر، ويُعرف هذا النوع باعتلال عضلة القلب التضخمي، وقد يكون متوارثًا أحيانًا[٢].


أعراض تضخم القلب

يُمكن لتضخم القلب الخفيف ألا يؤدي إلى أيّ أعراض ظاهرة، لكن قد تتضمن أبرز أعراضه عند ظهورها كلًّا مما يلي[٣][٤]:

  • ضيق في التنفس.
  • عدم انتظام في ضربات القلب.
  • تورم في الأطراف كالقدمين والكاحلين بسبب احتشاء السوائل.
  • الشعور بالتعب الشديد، أو بالإجهاد والدوخة.
  • ألم في الصدر.
  • انتفاخ في البطن.


أسباب تضخم القلب

يُعزى حدوث تضخم القلب إلى الحالات والأمور التي تدفع بالقلب إلى ضخ الدم بصور أكثر حدة من الطبيعي، أو التي تؤدي إلى حصول ضرر في عضلة القلب، كما توجد حالات من تضخم القلب لا يُمكن الجزم بالسبب الواقع خلف حصولها، وقد يُنسب تضخم القلب أحيانًا إلى مشاكل خلقية يولد بها الشخص، أو إلى ضرر ناجم عن إصابة سابقة بنوبة قلبية أو عدم انتظام ضربات القلب، وقد تشتمل الأسباب الأخرى المؤدية إلى حصول تضخم القلب على ما يلي[٥]:

  • ارتفاع ضغط الدم: يتسبب ارتفاع ضغط الدم بزيادة سماكة عضلة القلب وتضخمها، خاصة البطين الأيسر، وهذا يؤدي في النهاية إلى إضعاف القلب ككل، كما يُمكن لضغط الدم المرتفع أن يتسبب بتضخم الأذينين أيضًا.
  • أمراض صمامات القلب: يوجد في القلب أربعة صمامات تسمح بسريان الدم في الاتجاه الصحيح، وفي حال أصيبت هذه الصمامات بضرر ناجم عن العدوى مثلًا، فإن ذلك قد يتسبب بتضخم القلب.
  • اعتلال عضلة القلب: يشتمل ظهور اعتلال عضلة القلب على حدوث تصلّب وزيادة بسماكة عضلة القلب، مما قد يؤدي إلى تضخم القلب، خاصة مع زيادة حدته.
  • وجود السوائل حول القلب: تُعرف هذه الحالة بالانصباب التأموري، وهي تشير إلى تراكم للسوائل في كيس التأمور الذي يحتوي على القلب، وهذا يُظهر القلب متضخمًا عند رؤيته بصورة الأشعة السينية.
  • اضطرابات الغدة الدرقية: يُمكن لكل من قصور الدرقية أو فرط الدرقية ان يُسبب مشاكل في القلب، بما في ذلك تضخم القلب.
  • أسباب أخرى: يُمكن لأمراض نادرة أن تتسبب بحصول تضخم في القلب؛ مثل المرض المعروف بالداء النشواني، كما يُمكن للأسباب الأخرى المؤدية إلى حصول تضخم بالقلب أن تتضمن كلًّا من الإصابة بفقر الدم، أو زيادة مستوى الحديد في الجسم، أو داء السكري، إضافةً إلى السمنة، ويُمكن كذلك للاستهلاك المفرط للكحول أن يؤدي إلى حصول تضخم خفيف ومؤقت للقلب[٦].


تشخيص تضخم القلب

تُعد الفحوصات التصويرية أفضل طرق تشخيص تضخم القلب؛ إذ إنها تقيس حجمه وحركة الدم خلال حجراته وصماماته، بالإضافة إلى نشاطه الكهربي، لذلك قد يلجأ الطبيب إلى وصف إحدى هذه الفحوصات، والتي تتضمن مخططًا لصدى القلب، وصور الأشعة السينية للصدر، والتصوير المقطعي المحوسب، وما يُعرف بمخطط كهربية القلب، وما إن يؤكد الطبيب حصول تضخم بالقلب حتى يبدأ بالبحث عن السبب، لذلك قد يلجأ إلى إجراء فحوصات أخرى أيضًا؛ مثل إجراء فحص بدني شامل، أو فحوصات الدم، أو القيام بقسطرة القلب[٣].


علاج تضخم عضلة القلب

تُشفى أغلب حالات تضخم القلب الخفيفة لوحدها دون الحاجة لعلاج أحيانًا، لكن يُمكن ذكر أبرز الخيارات العلاجية الخاصة بعلاج تضخم القلب على النحو الآتي[٧]:

  • الأدوية: يصف الأطباء أنواعًا كثيرة من الأدوية لعلاج المشاكل المتسببة بحصول تضخم في عضلة القلب؛ ففي حال كان سبب التضخم هو الإصابة بارتفاع ضغط الدم، فإن الطبيب قد يصف أصنافًا معينة من مدرات البول، بينما قد يلجأ الطبيب إلى وصف مميعات الدم في حال كان تضخم القلب ناجمًا عن الإصابة بالجلطات الدموية.
  • منظم ضربات القلب: يسعى الأطباء إلى السيطرة على مشكلة عدم انتظام دقات القلب الناجم عن تضخم عضلة القلب عبر زرع منظم لدقات القلب أو مزيل للرجفان داخل القلب مباشرة.
  • الجراحة: يلجأ الأطباء إلى الخيارات الجراحية للتعامل مع الحالات الشديدة للغاية من تضخم القلب التي لم تستجب إلى أنواع الخيارات العلاجية الأخرى، وغالبًا ما يتوقف نوع الإجراء الجراحي على ماهية المشكلة التي أدت إلى تضخم عضلة القلب، وقد تصل الأمور أحيانًا إلى درجة قد يضطر فيها الطبيب إلى طرح خيار زراعة قلب جديد للمريض في حال كان ذلك متوفرًا.
  • العادات الحياتية الصحية: توجد الكثير من العادات الصحية التي ينصح بها الخبراء لتخفيف أعراض تضخم عضلة القلب، منها الآتي:
    • الإقلاع عن التدخين.
    • الحد من استهلاك الملح.
    • مراقبة ضغط الدم بانتظام.
    • النوم 7-9 ساعات في الليل.
    • ممارسة التمارين الرياضية.
    • التركيز على تناول الخضراوات والفواكه، وتجنب المنتجات المصنوعة من الحبوب المكررة؛ كالبيتزا والخبز الأبيض.


الوقاية من تضخم القلب

ينصح الأطباء وخبراء القلب باتخاذ بعض الإجراءات العملية لتقليل فرص الإصابة بتضخم القلب، ومنها ما يلي:

  • ينصح البعض بمراقبة ضغط الدم باستمرار.
  • فقدان بعض من الوزن الزائد.
  • تجنب تناول الكحوليات.

كما يؤكد البعض الآخر على أهمية زيارة الطبيب في حال ملاحظة بعض الأعراض المثيرة للشك؛ مثل التعب أو الإرهاق الشديد، خاصة في حال المعرفة المسبقة بكون الشخص مصابًا بارتفاع ضغط الدم أو في حال كان الشخص قد أصيب من قبل بنوبة قلبية[٨].


المراجع

  1. "Enlarged heart", Mayo Clinic,17-11-2017، Retrieved 4-5-2019. Edited.
  2. James Beckerman, MD, FACC (2-8-2018), "Enlarged Heart (Cardiomegaly)"، Webmd, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Graham Rogers, MD (27-6-2017), "What Is Mild Cardiomegaly?"، Healthline, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  4. Daniel Murrell, MD (9-2-2018), "What Causes an Enlarged Heart (Cardiomegaly) and How’s It Treated?"، Healthline, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  5. "Enlarged heart", Mayo Clinic, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  6. Jayne Leonard (12-1-2018), "What to know about cardiomegaly"، Medical News Today, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  7. Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (12-1-2018), "What to know about cardiomegaly"، Medical News Today, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  8. Janet Ungless (22-8-2016), "What Does It Mean to Have an Enlarged Heart?"، Everyday Health, Retrieved 13-10-2018. Edited.