الصعوبات التي تواجه المعلم في التدريس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٥٦ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٩
الصعوبات التي تواجه المعلم في التدريس

صعوبات التدريس

التعليم رسالة عظيمة تترك أثرها في حياة الطفل والكبير على حدٍ سواء، إذ إن للأهل المكانة الأولى والتأثير الأكبر في حياة أطفالهم ليتلو ذلك دور المعلم في إنشاء جيل صاعد متعلم مثقف من المواطنين الصالحين الذين يساهمون في ارتقاء بلدانهم إلى أرفع المراتب، ورغم عظمة هذه المهمة ورفعتها في المجتمع وعظم الدور الذي يمارسه المدرّس، إلا أنه توجد صعوبات متعددة الجوانب ومتعددة الأشكال ومتجددة الظهور يواجهها المدرس في عمله، وتترك آثارها السيئة على العملية التعليميّة بصرف النظر عن المكان أو الزمن أو المستوى الاجتماعي، وتوجد أسباب لهذه الصعوبات، كما توجد سبل لعلاجها والحدّ منها، وتوجد آثار تنعكس على المتابعة المستمرة لصعوبات التدريس ومعيقاته، وعلاجها وتفاديها.[١]


صعوبات تواجه المعلم في التدريس

توجد العديد من الصعوبات التي يواجهها المعلم في التعليم، منها: [١]

  • نقص الحوافز والتقدير العام من قبل الطلاب والأهل والمدراء على حدٍ سواء، إذ يسعى الأهل إلى التركيز على سلبيات العملية التعليمية وأخطاء المعلم في حال وجودها مع التغاضي عن الإيجابيات في المقابل.
  • سلوكيات الطلاب القادمين من مختلف المناطق والطبقات الاجتماعية والخلفيات العائلية والتربوية، إذ يحتاج كل منهم إلى العناية والرعاية والتفاهم مما يستهلك طاقة المعلم ويتطلب الكثير من الوقت والجهد الفردي من قبله إلى جانب الذكاء العاطفي والاجتماعي من طرفه، كما يشكل الفساد القيمي والأخلاقي عند قسم كبير من الطلاب مشكلة كبيرة لدى المعلم في محاولة إيجاد طرق للتعامل معها.
  • عدم انخراط الطلاب في المشاركة في الحصص الصفيّة، وذلك نظرًا إلى اختلاف شخصياتهم وعدم اهتمامهم المتساوي في المادة الدراسية الموحّدة التي قلّما تختلف من جيل إلى آخر، كما يتمتع الطلاب بنقاط قوة وضعف تجعل استقبال المادة الدراسية متفاوتًا لدى كلٍ منهم مع استحالة تخصيصها لتناسب كل طالب على حدة.
  • يقف المعلم أمام تحدي لعب أكثر من دور في آن واحد أثناء الحصة الصفية، فهو معلم ومستشار ودليل وعامل اجتماعي وغيرها الكثير من الأدوار في ذات الوقت.
  • ضيق الوقت وكثرة المهام التي يجب استكمالها، مثل إنهاء المستندات الورقية وعقد الاجتماعات بين المعلم والأهل وكتابة أوراق العمل والامتحانات وتصحيحها وعقد الفعاليات الرياضية والاجتماعية إلى جانب الحصص الدراسية والتعامل مع الطلاب والإدارة كذلك.
  • حاجة المعلم إلى تطوير قدراته الشخصية وتحديث مادته الدراسية بما يتناسب مع حاجة الطلاب وابتكار أساليب تدريس جديدة وطرق للتواصل مع الطلاب واكتشاف نقاط الضعف والقوة لديهم وخلفياتهم المجتمعية وقياس تطورهم الأكاديمي.
  • عدم متابعة الأهل لأبنائهم في المدرسة، أو ضعف هذه المتابعة، وضعف التواصل الإيجابي بين المجتمع المحلي والمدرسة، وذلك نظرًا إلى ثانوية النظرة للتعليم عند معظم الأهل.
  • ضعف الدعم الذي تقدمه الإدارة للمعلمين، إلى جانب عدم توفر الموارد المناسبة التي ترقى بالتعليم إلى المستوى المطلوب.


أسباب صعوبات التدريس

تختلف أسباب الصعوبات التي يواجهها المعلم من سياق إلى آخر، إلا أنه توجد بعض العوامل المشتركة التي يتفق المعلمون حولها:[٢]

  • التشويش الداخلي والخارجي على المعلم وبيئة التعليم، ومنها فساد البيئة التي ينشأ فيها الطلاب، وفساد الحصن التربوي الأول لهم والمتمثل في أسرهم، مما يترك آثاره على سلوكهم في المدرسة.
  • عدم الاستقرار في أساليب التعليم وتغيرها الدائم الذي يجبر المعلم على تغيير طريقته في التدريس لمواكبة هذه التغيرات باستمرار، لذا فإن جلب الاستقرار إلى الغرفة الصفية على الرغم من هذه التغيرات من أهم التحديات والصعوبات التي تواجه المعلم في مهنته.
  • عدم إيجاد التوازن بين الحياة الشخصية والعمل، إذ إن المعلم يضطر في غالبية الأيام الوصول إلى المدرسة مبكرًا ومغادرتها متأخرًا مع استكمال أعماله الورقية والتخطيط في المنزل.
  • البحث المستمر عن طرق تتناسب ومستويات مختلف الطلاب في الغرفة الصفية الواحدة، ويتطلب ذلك المراقبة والاستنتاج واستخدام المعلومات المتاحة والمصادر المختلفة، مما يستهلك وقت المعلم وجهده داخل الصف وخارجه.
  • التدني المعيشي للمدرس لتدني راتبه وحاجته إلى تحسين الوضع المعاشي، والذي يضمن له التفرغ الوظيفي وعدم حاجته إلى أعمال أخرى ترهقه وتزيد من أعبائه.
  • جمود المنهاج وثباته على نسق معين لمدة طويلة من الزمن.
  • عدم وفرة الوسائل التعليميّة المناسبة، مما يضطر المعلم في الكثير من الأحيان إلى الإنفاق من أمواله الخاصة في سبيل جلب الهدايا التحفيزية أو الاستثمار في أداة توضيحية أو أسلوب دراسي جديد.
  • نظرة الأهل للتعليم بنظرة ثانويّة، وهذا ينعكس على الطلاب واهتمامهم بالتعليم إلى جانب عدم انخراط جميع الأهل في العملية التعليمية وعدم تحفيز أولادهم على التعلم والنجاح.


مقترحات لحل صعوبات التدريس

توجد العديد من الحلول المقترحة لتحسين سير العملية التعليمية وجودة التدريس والتعليم كمهنة عالمية، ومنها بعض المقترحات التي يمكن للمعلم تطبيقها بشكل فردي داخل صفه وخارجه، مثل:[٣]

  • التعليم من خلال الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة والأساليب المتطورة، مثل برامج تعليم الكلمات أو البرامج والتطبيقات التي تساعد المعلم والطالب على التنسيق بينهم داخل الغرفة الصفية وخارجها، إلا أن ذلك يحتاج إلى همة المدرسة والمجتمع في توفير الوسائل التكنولوجية الحديثة في الغرف الصفية.
  • توزيع المسؤوليات على الطلاب وزرع قيمة تحمل المسؤولية لديهم بمنحهم مساحة حرية للمشاركة في المبادرات وتقديم المشاريع الشخصية المختارة وفق ميولهم.
  • منح المعلم نفسه وقتًا للراحة واستعادة طاقاته من خلال إمضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء وأخذ فترة راحة تمكّنه من استعادة التوازن في حياته والعودة إلى طلابه بحماس وأفكار إبداعية جديدة.
  • بناء علاقات وثيقة مبنية على الثقة والاحترام بين المعلم والأهل، إذ إن الأهل هم الداعم الأول للطالب والمعلم في تحسين جودة التدريس وجودة المخرجات التعليمية، أي الطلاب.
  • عقد المبادرات التطوعية التي تشمل كلًا من المعلم والطالب والأهل، إذ توطد العلاقة بينهم وترسم جوًا من المودة والمصالح المشتركة بينهم.
  • التعليم باستخدام أساليب وتقنيات غير تقليدية لإضفاء جو من المتعة على العملية التعليمية، إذ يميل الطلاب إلى الملل سريعًا نتيجة للروتين المدرسي اليومي المتكرر.


نصائح لتميّز المعلم

توجد العديد من النصائح التي يمكن أن يقدّمها المعلمون المتمرسون حيال الإدارة الصفية المميزة أو إلقاء الدرس بأسلوب ملفت أو بناء العلاقة الودية بين المعلم والطالب، ومن أهم هذه النصائح التي تساعد المعلم على الارتقاء من مرتبة المعلم ليصبح معلمًا مميزًا ما يأتي:[٤]

  • ربط المادة الدراسية بالحياة الواقعية والتجارب اليومية للطلاب، مما سيدفعهم إلى التفاعل مع الدرس بشكل أفضل واستدراك أهميته في حياتهم.
  • الصبر والتفهم وإعادة شرح المادة الدراسية مرة تلو الأخرى لتغطية مستويات كافة الطلاب وجميع مراحل الفهم لديهم.
  • استخدام مختلف الآليات والأساليب التدريسية، مثل الكتب واللوحات والشاشات والفيديو والموسيقى وغيرها، مما يلفت انتباه الطلاب وينمي الإبداع لديهم.
  • الحزم في الإدارة الصفية وعدم الاستسلام لرغبات الطلاب مع الحفاظ على العلاقة الودية بين المعلم والطالب في جميع الأحوال.
  • تحديد الأهداف الخاصة بالدرس أو الحصة الصفية، فمن شأن ذلك تركيز انتباه الطلاب والتحكم بسير الحصة.


المراجع

  1. ^ أ ب Stacy Thomas (14-03-2019), "What are the Challenges in Teaching Profession?"، elephantjournal, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. Derrick Meador (18-02-2019), "7 Factors that Make Teaching So Challenging"، thoughtco, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. "5 Things Teachers Can Do to Improve Their Teaching Style Outside the Classroom", spreeder,28-09-2015، Retrieved 13-12-2019. Edited.
  4. "How to Become the Best Teacher", busyteacher, Retrieved 13-12-2019. Edited.