السياحة في ناورو

ناورو

قد يبدو الاسم غير مألوف بالنسبة للعديد من الأشخاص، وذلك لأن دولة ناورو مغمورة، وليست معروفة بالنسبة لدى العديد من الأشخاص، وهي تقع في المحيط الهادي وتحديدًا إلى الغرب الشمال الغربي من قارة أستراليا على بعد 42 كم من جنوب خط الاستواء، وهي جمهورية صغيرة تبلغ مساحتها 21 كم2 ويسكنها حوالي 10 آلاف نسمة، وهي مكان مجهول ولم يتلقَّ الانتباه والأضواء الكافية من قِبل الإعلام والعالم، وهي من الدول القليلة التي لم تتخذ عاصمة مركزية ورسمية، إلا أن مدينة يارين تعدّ أهم مدنها التي تمثل الشريان الرئيسي للجمهورية وعصب الحياة فيها، ويعود اكتشافها إلى ما قبل عام 1789م، وهي السنة التي دخلها البحارة والمستكشف والصياد المعروف جون فيرن، وأطلق عليها اسم (جزيرة السعادة)، إلا أنها للأسف لا تملك النصيب الكبير من ذلك الاسم، وذلك لأن سكانها يعانون من نسب بطالة مرتفعة بسبب قلة فرص العمل، بالإضافة إلى الفقر وانتشار عدد من الأمراض، ومنها القلب والكلى[١].


السياحة في ناورو

على الرغم من المشاكل الاقتصادية الكبرى التي تواجهها جزيرة ناورو، إلا أنها تحتوي على الكثير من النشاطات الترفيهية المثيرة، والمعالم التي تستحق الزيارة، وفيما يأتي تفصيلها:

  • تحتوي الجزيرة على الكثير من الشعب المرجانية الملونة وضفاف المحيط الهادي الرملية، وتتميز بمياهها الكريستالية وطبيعتها الهادئة ولهذا يأتيها السياح للحصول على الراحة في الإجازات والاستجمام.
  • توجد العديد من الفنادق وبيوت الضيافة في ناورو والمصممة بأحدث التصاميم ومزودة بجميع المرافق والخدمات وأغلبها ذات إطلالة ساحرة على المحيط.
  • يمكن للسياح تجربة صيد الأسماك باستئجار أحد القوارب فناورو غنية بأسماك التونة والمارلن والباراكودا والوثاب وغيرها.
  • تحظى الطيور البرية بحماية بيئية كاملة، مما يجعلها تشعر بالأمان للاقتراب وتناول طعامها دون حوف من القتل والصيد وسط مظهر جميل للسياح.
  • تحتوي جزيرة ناورو على العديد من المطاعم المنوعة من الأكل البحري والأطباق التقليدية إلى جانب الطعام الصيني.
  • توجد العديد من الأسواق التجارية الكبرى في الأحياء وفي الفنادق أيضًا، وتحتوي على كل ما يشتهي السائح من هدايا وتحف ومقتنيات.
  • يحظى السائح بفرصة العناية بالنفس وممارسة مختلف أنواع الرياضة من السباحة والركض والمشي على ضفاف الجزيرة[٢].


معلومات عن ناورو

فيما يأتي بعض المعلومات عن ناورو:[٣].

  • تعدّ جزيرة بانابا الواقعة في جمهورية كيريباس الأقرب إلى جمهورية ناورو، وهي تبعد عنها حوالي 200 كيلو متر.
  • يتبع السكان في جمهورية ناورو العديد من العادات الخاطئة وأسلوب الحياة السلبي، ومن ذلك التغذية السيئة غير الصحية، وعدم ممارسة الرياضة بانتظام، بالإضافة إلى انتشار الأمراض الجينية من صفات وراثية.
  • تحتل جمهورية ناورو المركز الثالث من حيث المساحة على مستوى العالم خلفًا للفاتيكان وموناكو.
  • يقدم عدد من السكان من بريسبان سنويًّا إلى ناورو، وعددهم حوالي 200 وهم الأكبر عددًا، ويأتون لزيارة المطاعم والفنادق وحسب.
  • يوصف شكل جزيرة ناورو بالغريب بسبب تغطية مساحة كبيرة منها بروسبيات الفوسفات التي تظهر منحدراتها وضفافها الشاطئية.
  • لا شك أن القارىء سيتفاجأ عندما يعلم أن ناورو كانت من أغنى البلدان في العالم قبل سنوات عدة.


المراجع

  1. "ناورو... جزيرة السُمنة المفرطة"، العربي الجديد ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-25. بتصرّف.
  2. "السياحة في ناورو الجزيرة السعيدة"، مكرونة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-25. بتصرّف.
  3. "ناورو .. الدولة الأقل زيارة في العالم"، شبكة أبو نواف ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-25. بتصرّف.

301 مشاهدة