السياحة في تلمسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
السياحة في تلمسان

ولاية تلمسان

تقع ولاية تلمسان في الناحية الشمالية الغربية من جمهورية الجزائر، لها منفذ بحري شمالي على البحر الأبيض المتوسط، وتحدها ولاية النعامة من الجنوب، وولايتا عين تموشنت وسيدي بلعباس من الشرق، والمغرب الأقصى من الغرب، كانت تعرف إبان حكم الأباطرة الرومان باسم ببورماريا، تنقسم إلى 15 دائرة و53 بلدية أكبرها مدينة تلمسان وهي عاصمة الولاية، ومدينة سياحية بامتياز إذ تحتضن الكثير من المعالم السياحية والأثرية، وهي محور حديثنا في هذا المقال.[١]


تقع مدينة تلمسان على بعد 600 كيلو متر غربي العاصمة الجزائرية، مناخها جاف رغم قربها من البحر الأبيض المتوسط وذلك بسبب ارتفاعها حوالي 800 متر عن سطح البحر مما جنبها الرطوبة، وقد بلغ عدد سكانها حسب إحصائية 2008 حوالي 140.000 نسمة، ويعتمد اقتصادها على صناعة المفروشات، والسجاد، والجلود، والمنسوجات الصوفية واستخراج الزيوت النباتية، ولها تاريخ عريق أكسبها العديد من المقومات الأثرية إذ يرجع تأسيسها إل القرن الرابع الميلادي على يد الرومان، ثم تعرضت لغزو الواندال، فيما وصلتها الفتوحات الإسلامية إبان القرن الثامن الميلادي، ثم احتلها الإسبان وبعد سقوط الأندلس عام 1492 وفد إليها اللاجئون لا سيما من مدينتي غرناطة وقرطبة، ثم تمكن العثمانيون من تحريرها عام 1553م وظلت في قبضتهم قرابة 3 قرون، ففي عام 1844 احتلها الفرنسيون وظلت تحت الاحتلال حتى نالت الجمهورية الجزائرية استقلالها عام 1962، وينحدر منها شخصيات شهيرة ذات مقام عالٍ منهم المؤرخ شهاب الدين أحمد بن محمد المقري، والعالم المالكي أبو عبد الله الشريف التلمساني، والأديب والكاتب الروائي محمد ديب الذي حصل على جائزة الفرنكوفونية في الآداب سنة 1994.[٢]


السياحة في تلمسان

نالت لقب عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2011 بفضل احتضانها الكثير من انلدورات الثقافية والاحتفالات الدينية، فيما تلقب بغرناطة أفريقيا بفضل تاريخها العريق، وتلقب أيضًا بمدينة الفن والتاريخ كونها تتربع على عرش السياحة في الجمهورية الجزائرية، ومن أبرز معالمها السياحية ما يأتي:[٣][٤]

  • المساجد، ومن أهمها:
    • مسجد تلمسان الكبير: شُيّد في عهد الخليفة الأولة لدولة المرابطين عام 1136م، فهو من أقدم المباني في المدينة ككل، مبني من الحجارة والطوب، وأما مأذنته فقد بنيت لاحقًا عام 1236م.
    • جامع المنصورة: يقع في منطقة المنصورة، يعود تاريخه إلى عام 1299م، يتميز بتصميمه المعماري الفريد، لا سيما بفضل مأذنته التي يصل طولها إلى 38 مترًا.
  • شلالات الأوريت: واحد من أعلى الشلالات على مستوى جمهورية الجزائر ككل، يبعد حوالي سبعة كيلو متر عن وسط مدينة تلمسان في منطقة جبلية محاطة بأشجار الصنوبر.
  • متحف سيدي أبو الحسن: بني عام 1296م، وكان مسجدًا في السابق مبنيًا على الطراز المعماري الأندلسي، ثم حوله الاستعمار الإسباني إلى مدرسة ثم متحف، وأما اسمه فهو منسوب إلى العالم والقاضي أبي الحسن علي بن يخلف.
  • الشواطئ: لا شك أن الشواطئ تحتل الوجهة السياحية الأولى، ومن أشهر شواطئ المدينة ما يأتي:
    • شاطئ الزرقة في مرسى بن مهيدي.
    • شاطئ القلعة أو شاطئ الصيادين في مسيردة الفواقة أقصى غرب الجزائر.
    • شاطئ الزرزور أو البحيرة في بلدية سوق الثلاثاء.
    • شاطئ الضرو في منطقة السواحلية غربي مدينة الغزوات.
    • شاطئ الطحطاحة في مدينة الغزوات.
    • شاطئ القايلة في بلدية دار يغمراسن.
    • شاطئ الساحل في منطقة هنين.
  • الحظيرة الوطنية: تأسست عام 1993 على مساحة تمتد إلى 8.825 هكتارًا، تضم أراضٍ تعود إلى العصور الجوراسية، وأخرى تعود إلى العصور الطباشيرين والرباعية، بالإضافة إلى معالم منطقة املنصورة التاريخية، ناهيك عن 904 نبتة، و141 نوعًا من الحيوانات المنوعة ما بين الطيور، الثديات، الزواحف، والحشرات، يمكن للسائح رؤية الحظيرة من علو للتمتع بإطلالة بانورامية من فوق جسر إبقل المعلق.
  • مغارة بني عاد: عبارة عن كهف طبيعي يمتد على مساحة 700 مترًا، تقع في بلدة عين فزة على عمق 57 مترًا تحت سطح الأرض، رجة حرارتها ثابتة طوال العالم ولا تزيد عن 13 ْ، اكتشفت في القرن الأول قبل الميلادي على يد برابرة استخدموها كحصن منيع أثناء الغزو، وتتميز بمحيطها الطبيعي من غابات تيزي وزو وبجاية، وصخور تمنراست البركانية، وشلال صناعي، وجسل إيفل، يمكن للزائر زيارة قاعة الواحة التي تشبه الصحراء القاحلة، وهي محاطة بنخيل جيري من الصخور الكلسية، وزيارة قاعة السيوف التي تحتوي على صخور تشبه السيوف العربية، بالإضافة إلى متجر الهدايا التراثية العريقة، والمسجد القديم.
  • قلعة المشور: بنيت في القرن السادس عشر الميلادي كقصر لحكام بني عبد الواد، غير العثمانيين الأتراك تصميم القصر ليصبح قلعة، ثم حوله الاحتلال الفرنسي إلى كنيسة، وأخيرًا تحولت إلى مسجد بعد أن استقلت الجمهورية الجزائرية،
  • هضبة لالة ستي: تتربع في أعلى المدينة على ارتفاع 600 مترًا فوق سطح البحر، مما يعني الاستمتاع بإطلالة بانورامية على تلمسان، تحتوي على مرصد فلكي لرؤية المناطق المجاورة، وحديقة، وملاعب رياضة، وبركة ماء صناعية، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى إحدى الصالحات التي دفنت فيها تكريمًا لها ولخدماتها المقدمة لسكان المدينة، إذ تعد أيقونة من أيقونات الجمهورية الجزائرية، يمكن للسائح زيارة الهضبة عبر رحلة جوية في التلفريك، والتجول في محيطها لاستكشاف المباني المعمارية الفريدة، والآثار التاريخية، والصخور العتيقة، والمساحات الخضراء التي تبعث في النفس راحة لا مثيل لها، ويمكن مشاهدة حيوانات نادرة أثناء الجولة كالسنجاب البربري.

الطقس في تلمسان

تهطل الأمطار في مدينة تلمسان الجزائرية خلال الفترة الزمنية الممتدة ما بين شهر تشرين الأول أكتوبر حتى آيار مايو، ويصل متوسط درجة الحرارة خلال الفترة المذكور إلى 10 ْ، وأحيانًا تنخفض إلى ما دون الصفر وعليه فإن شتاء المدينة بارد ثلجي، وأما موسم الجفاف فيمتد خلال الفترة الممتدة من تموز يونيو حتى أيلول سبتمبر، ويصل متوسط درجة الحرارة خلال الفترة المذكورة إلى 26 ْ، وقد ترتفع إلى 40 ْ، ومتوسط درجة الحرارة في العام 18 ْ، لذلك يعدّ فصل الربيع هو الأنسب للزيارة.[٥]


المراجع

  1. "تلمسان مدينة السياحة.. الآثار والمعالم التاريخية"، صحيفة النهار، 19-7-2010، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019.
  2. "تلمسان"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019.
  3. إيمان محمود (30-11-2017)، "معلومات عن مدينة تلمسان الجزائرية بالصور"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019.
  4. "السياحة في تلمسان"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019.
  5. "الجزائر السياحة في مدينة تلمسان الجزائر .. الدليل السياحى لأهم المعالم السياحية فى تلمسان ” لؤلؤة المغرب الكبير “.."، المرتحل، 23-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019.