الدعاء لغير المسلم بالرحمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

مفهوم الدعاء

الدعاء لغةً تعود في أصلها إلى المصدر من قول، دعا الشيء يدعوه دعاء، أي أن يُميل الشيء إليه بصوت وكلام يكون منه، وجاء في لسان العرب لابن منظور، دعا الرجل دعوة ودعاء؛ أي ناداه، والاسم دعوة، ودعوت الرجل أي صحت به واستدعيته، أما الدعاء شرعًا فله عدة تعريفات ومنها؛ جاء عن الخطابي أنَّ الدعاء يعني استدعاء العبد العناية من الله عز وجل، واستمداد المعونة منه، أما حقيقته فهي إظهار الإفتقار لله عز وجل والتبرُؤ من الحول والقوة، وهو من أهم سمات العبودية واستشعار التذلل لله عز وجل، وفيه ثناء على الله تعالى، وإضافة صفات الجود والكرم إليه، وقد ورد الدعاء في القرآن الكريم بعدة وجوه منها؛ العباد والنداء والاستغاثة والطلب والسؤال من الله عز وجل، وتوحيد الله وتمجيده والثناء عليه ورفعة القدر والحث على الشئ، وجاء أيضًا بمعنى القول والتسمية وورد ايضًا بمعنى العذاب.[١]


الدعاء لغير المسلم بالرحمة

يجوز الدعاء لغير المسلم بالرحمة في حياته على أن يكون بمعنى الرحمة مما هو فيه من معصيّة وأن يهديه للطاعات وأن ينقله من أهل نقمته الى أهل رحمته، ولا إشكال في أن يُدعى للكافر الحيّ بالهداية لا بالرحمة ولا بالمغفرة، ولم يختلف العلماء فيما بينهم على أنّ الكافر إن مات لا يُدعي له بالرحمة والمغفرة؛ لأنه قد مات على الكفر، وقد أوضح النووي أنه حرامٌ بنص القرآن والإجماع الدعاء للكافر بالرحمة والمغفرة.[٢]


شروط الدعاء المستجاب والمقبول

للدعاء شروط كثيرة وفي ما يأتي توضيحها:

  • أن لا يتوجه الإنسان بالدعاء إلا الله عز وجل.
  • أن يكون التوسل إلى الله بأحد أنواع التوسل المشروعة.
  • عدم الاستعجال في استجابه الدعاء، فالتعجل من الآفات التي تمنع قبول الدعاء.
  • أن لا يكون في الدعاء إثمٌ ولا قطيعة.
  • حسن الظن بالله عز وجل والله عند حسن ظن عبده به.
  • أن يكون الداعي حاضر القلب يستشعر عظمة الله عز وجل.
  • أن يكون مأكله طيِّبًا؛ فقد استبعد النبي محمد صلى الله عليه وسلم استجابة الدعاء لمن كان طعامه ولباسه وماله حرامًا.
  • تجنب الاعتداء في الدعاء.
  • عدم الإنشغال بالدعاء على الأمور الواجبه أو ترك القيام بحق من حقوق الوالدين، وفي قصه جريج العابد العبرة؛ فقد نادته أمه فترك نداءها وأقبل إلى صلاته، فدعت عليه فابتلاه الله.[٣]


أوقات استجابه الدعاء

توجد أوقات محدد يستجاب فيها الدعاء وهي:

  • دبر الصلوات المكتوبة، أي الفرائض الخمس.
  • ليلة القدر والثلث الأخير من الليل ووقت السحر.
  • ساعة من كل ليلة بين الأذان والإقامة.
  • وقت نزول الغيث ووقت النداء للصلوات المكتوبة.
  • عند زحف الصفوف في سبيل الله.
  • ساعة من يوم الجمعة، وهي آخر ساعة في اليوم قبل الغروب.
  • وقت السجود في الصلاة وعند قراءة سورة الفاتحة وتأمل ما جاء فيها.
  • دعاء المعتمر والحاج والغازي في سبيل الله.
  • الدعاء عند صياح الديك وبعد زوال الشمس قبل الظهر وعند التأمين في الصلاة.
  • عند الاستيقاظ ليلًا والدعاء بالمأثور.
  • الدعاء عقب وفاة الميت، ودعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب.
  • الدعاء في شهر رمضان والدعاء في يوم عرفة في عرفة.[٤]


المراجع

  1. المشرف والمؤسس سعد آل محمود (2007-11-08)، "تعريف الدعاء وحقيقته"، مداد، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.
  2. المشرف العام: الشيخ محمد صالح المنجد (2010-11-7)، "هل يجوز الدعاء للكافر الحي بالمغفرة والرحمة ؟"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.
  3. المشرف العام: الشيخ محمد بن صالح المنجد (2010-11-7)، "هل يجوز الدعاء للكافر الحي بالمغفرة والرحمة ؟"، الاسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.
  4. راجعها وصححها فضيلة الشيخ / عبد الله الجبرين، "الدعاء"، صيد الفوائد ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.