التعرف على الأصدقاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٩
التعرف على الأصدقاء

الصداقة

يُقال في الأثر الشعبي: (الجنة بدون ناس لا تداس)، وهو من الأمثال الشعبية الرائجة والمتداولة والتي تدل على أن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، ولا يستطيع أن يعيش منفردًا بل على العكس، فغالبًا ما يُشخِص الطب النفسي الشّخص الذي يفضل الوحدة والانعزال بحالة غير طبيعية وخارجة عن المألوف، وتعدّ علاقة الصداقة من أروع وأنبل العلاقات التي يمكن أن يخوضها المرء في أي زمن، فالصديق قد يكون أقرب للشخص من أخيه، فيصارحه بهموم يخفيها عن أسرته، ويشاركه لحظات فرحه قبل أن تعلم بها عائلته، وتُعرف الصداقة على أنها علاقة عاطفية بين شخصين أو أكثر تقوم على أساس الاحترام والقرب، وتتميز بمجموعة من الأسس الطيبة مثل المشاركة وتقديم العون والمساندة والدعم والتشجيع، وهي أقل العلاقات التي تتطلب بروتوكولات رسمية، إذ يكون فيها الشخص على طبيعته الكاملة دون أي قيود أو محاذير، وهي فرصة مفيدة لاكتشاف الذات، فالمرء مرآة صديقه، وتختلف طبيعة الصداقة ومتانتها بحسب العديد من العوامل أهمها المواقف والأحداث التي تعد خير امتحان لوفاء الصديق لصديقه ووقوفه بجواره، وكذلك المدة الزمنية فالأصدقاء الذين تربوا معًا منذ الطفولة يحظون بأريحية أكبر من أصدقاء وزملاء العمل على سبيل المثال، ويشير علماء النفس والأطباء إلى أهمية إحاطة المرء نفسه بعدد من الأصدقاء، مما سيساعده على تعلم كيفية التعبير عن أفكاره ومكنونات نفسه، والانسجام مع المجتمع والبيئة المحيطة به، كما وترفع تلك العلاقة من الصحة الجسدية وتقلل التوتر والخوف واضطراب الأعصاب والإجهاد الناجم عن ضغوطات الحياة[١].


التعرف على الأصدقاء

ليس من الصعب التعرف إلى أصدقاء جدد، ولكن الصعب هو التعرف إلى أصدقاء يتسمون بالصدق والوفاء، فلا يمكن أن نطلق مفهوم الصداقة على أي علاقة اجتماعية، فالصداقة تتطلب توفر مجموعة من الشروط والأخلاق الحميدة أبرزها: الصدق، والوفاء، والصراحة، والإخلاص، ولهذا يجب الحذر من العلاقات الاجتماعية التي تقوم على المجاملات والقشرة السطحية، فغالبًا ما تنتهي سريعًا بطريقة سيئة تترك ندبات في النفس وجروحًا في الذاكرة، وفيما يلي سنبين مجموعة من الطرق والوسائل التي يمكن أن تمثل بيئة مناسبة لمقابلة أصدقاء جدد[٢][٣]:

  • الأماكن العامة مثل النوادي الرياضية وملاهي الألعاب وملاعب كرة القدم والمهرجانات والبازارات والمتاحف والمعارض وغيرها، فمن الممكن أن يكوّن الإنسان فيها صداقات جديدة بنسبةٍ كبيرة، نظرًا إلى التنوع في الشخصيات وكثرة الأعداد وخاصة في المناسبات والاحتفالات العامة.
  • النوادي المعززة للهوايات الفردية، فإذا كان الشخص من هواة كتابة الشعر فإن حضور أمسية شعرية والمشاركة في المنتديات الأدبية على الواقع أو الإنترنت هو خير مكان لمقابلة الأصدقاء، وإن كان من هواة الرسم فإن المعارض الفنيّة ومراكز تعليم الرسم هي الأفضل للتعرف إلى أصدقاء وأناس يشاركونه الاهتمام والميول، إذ يعدّ تقارب الأفكار وتشارك الهوايات من أهم الأمور التي تجذب الأشخاص لبعضهم البعض بسبب وجود عامل مشترك فيما بينهم.
  • التعرف على الجيران في السكن المقابل، ففي حال مجيء جيران جدد في الحي أو في البناية نفسها، فيمكن تحضير طبق منزلي بسيط وتقديمه للسكان الجدد كنوع من الترحيب اللطيف، والتعريف عن النفس مع ذِكر عنوان الطابق ورقم البيت المجاور، ومن ثم قبول الدخول لشرب الشاي أو القهوة وتجاذب أطراف الحديث، وتبادل الزيارة الودية.
  • المشاريع والأنشطة التطوعيّة، وهي واسعة النطاق، وخاصة أنها تتطلب التعاون بين المشاركين لإنجاز العمل التطوعي وإتمامه على أفضل وجه، وهي فرصة ممتازة لتبادل المعلومات عن الطرف المقابل والأسماء كبداية؛ لتكون نقطة الانطلاق للاستفاضة بالحديث، وفرصة لتبادل أرقام الهواتف والبقاء على تواصل.
  • زيارة المحال التجارية والباعة في الحي، ففي حال كان الحي صغيرًا، يمكن التعرف على الأشخاص الذين يعملون فيه ويخدمون الحي، فالدخول إلى مكان بودّ وإلقاء التحية وردها وتجاذب الحديث ولو كان سطحيًا هو أمر مفيد ومجدٍ في تكوين صداقات تراكمية الأثر والتعرف على الناس.
  • التعرف على الأصدقاء في العمل، فعند توظيف شخص جديد في المؤسسة يمكن المبادرة بإلقاء التحية والتعريف بالنفس والزملاء كذلك، وتقديم يد العون له ومساعدته في العمل من خلال تعريفه بالقوانين واللوائح المعمول بها في الشركة، وإن كنت أنت الموظف الجديد فبادر بكل ثقة وبشاشة وجه بتعريف الزملاء عليك وطلب التعرف إليهم.
  • المغامرات والرحل الاستكشافية غالبًا ما تكون فرصة للتعرف على أشخاص مغمورين بالحماسة والفضول وحب الاستطلاع، وهؤلاء سيكونون إضافة جديدة مثرية للشخص من خلال بناء علاقة صداقة متينة معهم.


الحفاظ على الأصدقاء

والآن بعد أن تمكن الشخص من إحراز تقدم وتكوين صداقة جيدة مع الآخرين، يجب أن يفكر بالقوانين والخطوط الحمراء المهمة في هذه العلاقة والتي ستعكس نجاحها من عدمه، ومن تلك الأمور المهمة نذكر[٤]:

  • تعد الابتسامة ذات أثر ساحر في العلاقة بين الأصدقاء، ولا ضرر من إبقائها ملازمة للوجه، فالشخص البشوش يكون عامل جذب للآخرين، إذ يشعرهم بالراحة والرغبة في التقرب منه والتعرف إليه عن كثب، وهي المفتاح لجميع الشخصيات على اختلافها.
  • الحذر من إفشاء الأسرار والاتصاف بصفة نقل الكلام وإشاعة الأكاذيب وتضخيم الحقائق، فجميعها من الأمور المنفّرة التي تجعل الجميع يبتعد عن صاحبها متقيًا شره، بالإضافة إلى أنها تولد شعورًا بالكره والاحتقار، لا سيّما في حال إطلاق الإشاعات الكاذبة أو الإساءة لمكانة الآخرين.
  • يعد عنصر الترفيه والمتعة أكبر الدعامات التي تجمع الأصدقاء ببعضهم البعض، لهذا يجب إضفاء الكثير من المرح على علاقة الصداقة؛ وذلك من خلال تجربة الأشياء الجديدة والتخطيط للمغامرات معًا.
  • الحرص على البقاء على اتصال مع الصديق من خلال سؤاله عن حاله وزيارته، ومشاركته اهتماماته والحضور في الأحداث البارزة والمهمة في حياه، ففي زمن التكنولوجيا وعصر السرعة أصبحت العلاقات في مهب الريح بسبب قلة المتابعة والتواصل.
  • يجب أن يقتنع الإنسان أن الطبيعة الإنسانية تختلف مع التجارب والزمان، وأن تَغَيُرها لا يعني بالضرورة ميلها للجانب السلبي، ويجب التوقف عن معاتبة الصديق وتقبله، وفي حال كان التغير في الاتجاه غير الصحيح يجب الوقوف بجواره ومساعدته على تخطي الأزمات.


أهمية الصداقة

لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبار علاقة الصداقة كمالية أو إضافة من الإضافات، فهي علاقة رئيسية ومهمة، ويمكن التطرق إلى ذلك بالتفصيل من خلال النقاط التالية[٥]:

  • تساعد الصداقة الإنسان على التفاعل مع المحيط والبيئة التي يعيش فيها، فيتعلم كيف يتحدث ويضحك ويواجه مخاوفه ويتعامل مع الآخرين، كما أنها تضيف العديد من السلوكيات الجيدة إلى الشخص مثل تقبل الاختلاف واحترام الرأي الآخر والتعبير.
  • تجعل الصداقة جسم الإنسان أقوى من حيث الطاقة البدنية، فهي تعزز كفاءة وعمل الدماغ، وتزيد من مهارة التفكير، وتحسن من عمل جهاز المناعة، وتجعل الجسم بلياقة ورشاقة أفضل، وتساعد الفرد على الشفاء من الأمراض بسرعة وقوة.
  • تمثل الصداقة دافعًا رئيسيًا للعمل والمثابرة وتحقيق الإنجازات، فالصديق يساعد صديقه على تحقيق أحلامه وترجمة آماله على أرض الواقع.
  • تساعد الصداقة الإنسان على تقدير قيمة النِعم الكثيرة في حياته والإحساس بكونه محظوظًا، مما يدفعه لبذل الوِسع والطاقة اللازمة للحفاظ عليها.


المراجع

  1. "Friendship", psychology, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  2. "17 Smart Ways To Make New Friends When You Move", buzzfeed, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  3. "How to Make Friends", wikihow, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  4. "How To Keep And Maintain Friendships", get the friends you want, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  5. "Why Friendship Is Important", liveabout, Retrieved 2019-11-10. Edited.