الترفيه عن النفس وفوائده

الترفيه

يُعرّف الترفيه بأنه أي نشاط يمارسه الإنسان بقصد سعادة النفس والترويح عنها، ومن الممكن أن يتوفر دافع آخر لإقدام الإنسان على مثل هذه الأنشطة كالتعلّم أو إسعاد الآخرين، لكن الدافع الأساسي والرئيس هو المتعة والشعور بالسعادة، تتعدد أشكال الترفيه في وقتنا الحالي فمنها مثلًا الترفيه في الأماكن الترفيهية كمدن الملاهي أو الحدائق أو المنتزهات بالإضافة للفعاليات الترفيهية كالمسرحيات والمهرجانات والمحتوى الترفيهي، وهو شكل من أشكال البيانات المنقولة لنا من خلال الوسائط الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية، ويتضمن ذلك الكتب والبرامج أو المقطوعات الصوتية والأفلام والمسلسلات أو البرامج التلفزيونية بالإضافة الى ألعاب الفيديو.[١]


طرق الترفيه عن النفس

يمكن اللجوء لبعض الإجراءات الآتية للترفيه عن النفس، ومنها :[٢]

  • الاسترخاء عن طريق الجلوس على كرسي مريح مثلًا وإسناد الرأس إلى الظهر الخاص بالكرسي، حتى يكونا في حالة استقامة، وترك الجسم ليسترخي قدر الإمكان، والالتزام بهذا الوضع قرابة الخمس دقائق، ومن ثم محاولة تكرارها يوميًّا.
  • تدليك القدمين باستخدام آلة من المطاط دائرية الشكل، تساهم في تهدئة الأعصاب مع محاولة البدء بباطن القدم، كما يمكن الاسترخاء عن طريق وضع قطعتي من القطن المبللتين بماء الورد، مع تصفية الذهن من كل شيء مزعج.
  • سماع القرآن الكريم، إذ إن له تأثيرًا إيجابيًّا وواضحًا على النفس، لأنه يساعد في تهدئة الأعصاب والاسترخاء.
  • الترفيه عن نفس بواسطة الضحك، فالضحك يعد وسيلة للتخلص من التوتر والأفكار غير الجيدة، وذلك بعدة طرق كحضور فيلم كوميدي مثلًا أو الجلوس مع الرفقاء المرحين والحديث معهم.
  • التواصل مع العالم الخارجي، والذي له دور في تجنب الشعور بالملل بواسطة المكالمات الهاتفية أو الفيديو أو حتى الذهاب في نزهات في أوقات الفراغ.
  • دعوة الأصدقاء أو الأحباب للمنزل أو أي مكان آخر للتسلية وقضاء الوقت معهم.
  • تعلم مهارة أو هواية جديدة كالسباحة أو الحياكة مثلًا أو التطريز أو قيادة السيارة أو اللغة أو لغات البرمجة، كما يمكن ممارسة أنشطة عديدة مثل القراءة، أو الرسم، أو الطهي، أو الرقص أو الغناء.


فوائد الترفيه عن النفس

يساهم الترفيه عن النفس في بناء جانب إيجابي داخل النفس البشرية ويكون ذلك من خلال الالتقاء بالناس والتواصل معهم وبعد انتهاء من الترفيه مع الأصدقاء وخلال قضاء وقت في يوم ممتع للنفس، يعود الإنسان محملًا بالطاقة الإيجابية والروح المعنوية ويذهب إلى عملهِ بمشاعر من الحب والتفاؤل وقضاء يوم عمل ممتع والذي يعود على العمل بالفائدة وعدم التقصير وزيادة الإنتاجية فيه.

من الطبيعي للنفس البشرية أن تكل أو تمل بسبب جو العمل، وهي تحتاج لفرصة جديدة لإزالة هذا الممل الذي ينتج من جو العمل الكئيب أو التعب أو من الروتين اليومي في الحياة، فعندما يخصص الإنسان جزءًا من وقت معين للذهاب لأماكن التنزه أو النوادي أو الحدائق أو ممارسة لعبة من الألعاب الرياضية فيعود هذا على النفس البشرية بتجديد الطاقة المفقودة خلال فترات العمل.[٣]


المراجع

  1. "ما هو الترفيه الإيجابي؟"، zeez، اطّلع عليه بتاريخ 6/5/2019.
  2. "أهمية الترفيه في حياتنا"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 6/5/2019.
  3. "اهمية الترفية في حياة الانسان"، alwaha24، اطّلع عليه بتاريخ 6/5/2019.