اعراض مرض ذات الرئة

اعراض مرض ذات الرئة
اعراض مرض ذات الرئة

ذات الرئة

يعرف مرض ذات الرئة بأنه التهاب يصيب الرئتين نتيجة مجموعة من الأسباب المحتملة، وتتراوح شدة المرض حسب سببه وصحة المريض، وقد يشكل أحيانًا خطرًا جديًا على حياته، ويعرف ذات الرئة بأنه من الأمراض المعدية التي تنتقل بين الناس عبر السعال، وهو يبدأ عادة بعدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية، ثم تتعرض الرئتان بعد ذلك إلى الالتهاب، وتمتلئ الحويصلات الهوائية الصغيرة داخلهما بالسوائل، ويصيب الناس على اختلاف أعمارهم وجنسهم، ويكون أشد خطورة عند كبار السن والأطفال الصغار والأشخاص المرضى بأحد الأمراض المزمنة، وتشير الإحصائيات إلى أن هذا المرض يؤدي سنويًا إلى دخول أكثر من مليون أمريكي إلى المستشفيات بهدف تلقي العلاج، في حين أنه يتسبب بوفاة ما يقارب 50 ألف منهم. [١]


أعراض مرض ذات الرئة

تتراوح أعراض مرض ذات الرئة بين المعتدلة والشديدة، وهي تعتمد أساسًا على نوع الالتهاب والصحة العامة للشخص، وتشمل أكثر أعراض ذات الرئة شيوعًا ما يلي: [٢]

  • المعاناة من السعال الذي يترافق أحيانًا مع بلغم مائل لونه للاخضرار أو الاصفرار، وقد يترافق البلغم أحيانًا بالدم.
  • الإصابة بالحمى التي تكون إما خفيفة وإما شديدة.
  • المعاناة من القشعريرة.
  • ضيق التنفس وقصره، وخاصة أثناء صعود الدرج.
  • الشعور بألم حاد يشبه الطعن، ويتفاقم سوءًا عند السعال أو أخذ نفس عميق.
  • الإصابة بالتعرق المفرط.
  • فقدان الشهية المترافق مع التعب وانخفاض طاقة الجسم.
  • الإصابة بالارتباك، وخاصة عند كبار السن من المرضى.

من جهة أخرى، قد تتفاوت الأعراض تبعًا لسبب المرض، سواء أكان بكتيريًا أم فيروسيًا، ففي حالة الالتهاب الرئوي البكتيري، ترتفع درجة حرارة الجسم عند المريض لتبلغ 105 درجة فهرنهايت أي ما يقارب 40 درجة مئوية، مما يسبب التعرق المفرط، وتسارع التنفس ومعدل دقات القلب، وقد يميل لون الشفتين وأظافر القدمين إلى الزرقة نتيجة نقص الأكسجين في الدم، أما الأعراض الأولية للالتهاب الرئوي الفيروسي فتشمل الحمى والسعال والجفاف والصداع وآلام العضلات، بالإضافة إلى تضيق التنفس تدريجيًا على مدار فترة ممتدة بين 12 و36 ساعة، وبعدها تتفاقم أعراض السعال سوءًا ويخرج المريض كمية صغيرة من البلغم، وترتفع درجة حرارة جسمه. [٣]


أنواع مرض ذات الرئة

ثمة عدة أنواع من مرض ذات الرئة تختلف فيما بينها تبعًا لسبب حدوثها، وهي تشمل عمومًا: [٤]

  • الالتهاب الرئوي البكتيري: يكون السبب الرئيس الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي البكتيري البكتريا العقدية الرئوية - Streptococcus pneumoniae، وبكتيريا Legionella pneumophila.
  • الالتهاب الرئوي الفيروسي: يحدث هذا النوع من الالتهاب الرئوي جراء الإصابة بالفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي عند الإنسان، وهو من الأنواع الشائعة بين الأطفال وكبار السن، وفي معظم الحالات لا يكون المرض خطيرًا، ويستمر مدة أقصر من الالتهاب الرئوي البكتيري.
  • الالتهاب الرئوي الناجم عن الميكوبلازما: تعرف الميكوبلازما بأنها ليست فيروسًا ولا بكتيريا، إذ إنها تتمتع بسمات مشتركة بين الاثنين، وعادة ما تؤدي إلى الإصابة بحالات معتدلة الشدة من الالتهاب الرئوي بين أوساط الشباب والأطفال المراهقين.
  • الالتهاب الرئوي الفطري: ينجم هذا النوع من الالتهاب الرئوي عن الفطريات المنتشرة في التربة أو فضلات الطيور، إذ تسبب هذه الفطريات حدوث الالتهاب الرئوي عند الأفراد المصابين بأمراض مزمنة أو ضعف في جهاز المناعة لديهم مثل مرضى الإيدز، لذا يكون حدوث الالتهاب الرئوي في حالات كهذه من الأعراض الأولى للإيدز.
  • الالتهاب الرئوي الناجم عن العلاج في المشفى: يتطور هذا المرض لدى بعض الأشخاص الذي يدخلون المستشفى لتلقي علاج بشأن مرض آخر، ولا سيما المرضى الذين يستخدمون جهاز التنفس الصناعي.


المراجع

  1. Peter Crosta (2017-11-27), "What you should know about pneumonia"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-24. Edited.
  2. "Pneumonia Symptoms, Causes, and Risk Factors", lung, Retrieved 2019-1-24. Edited.
  3. "Pneumonia Symptoms, Causes, and Risk Factors", lung, Retrieved 2019-1-24. Edited.
  4. Bree Normandin (2017-5-31), "All About Pneumonia and How to Treat It Effectively"، healthline, Retrieved 2019-1-24. Edited.

359 مشاهدة