اضرار نقص فيتامين د على البشره

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٠ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
اضرار نقص فيتامين د على البشره

فيتامين د

يُعرف فيتامين د بأنّه فيتامين الشمس، إذ إنّه يُنتَجُ في الجسم استجابةً لامتصاصه لأشعة الشمس، ومع ذلك يوجد أيضًا في بعض الأطعمة مثل: الأسماك، وصفار البيض، ومنتجات الألبان، والمكملات الغذائية، لذا فإنّ عدم التعرّض بما يكفي لأشعة الشمس أو الالتزام بنظام غذائي نباتي صارم، يُعرِّض الجسم لمخاطر نقص فيتامين د، ويُعدّ فيتامين د ضروريًّا لقوة العظام بسبب مساعدته للجسم على امتصاص الكالسيوم من الأغذية، فطالما ارتبطت حالات الكُساح بنقص فيتامين د، وهو مرض تتوقّف فيه الأنسجة العظمية عن التمايز بالشّكل الصحيح ممّا يؤدّي إلى قلة صلابة العظام ونشوء تشوّهات هيكلية[١]. ومع إجراء مزيد من الأبحاث، يكتشف الباحثون باستمرار أهمية فيتامين د في الحماية من مجموعة واسعة من المشكلات الصحية.

يُعرَف فيتامين د بأهمّيته في امتصاص الكالسيوم في الجسم، وبالتالي له فوائد كبيرة لنمو العظام السليم، كما يلعب دورًا هامًّا أيضًا في صحة البشرة، إذ يؤدّي نقصه في الجسم إلى ظهور بعض الأمراض الجلدية، مثل: حب الشباب والصدفية، لذا من الجيد التعرض بما يكفي لأشعة الشمس لتحسين مستويات فيتامين د دون الإفراط في ذلك تجنّبًا للمخاطر المحتملة مثل حروق الشمس وسرطان الجلد[٢].


أضرار نقص فيتامين د على البشرة

فيتامين د وحب الشباب

يظهر حب الشباب بسبب انسداد المسام، ممّا يتسبّب بظهور بثور حمراء أو سوداء على البشرة، وهي حالة شائعة قد تنتج بسبب التغييرات في مستوى الهرمون، أو البكتيريا، أو الزيوت، كما أنّه من الممكن أن يكون نقص فيتامين د جزءًا من مسبّبات حب الشباب وزيادتها سوءًا، وإلى الآن لم يُدرَج نقص فيتامين د كعامل أساسي لظهور حب الشباب وفقًا لـ مايو كلينك، إلا أنّ الباحثين قاموا باستكشاف دور فيتامين د في تحسين جهاز المناعة، ويمكن أن تُفسّر هذه العلاقة الرابط بين فيتامين د وصحة الجلد. وفي دراسة أُجريت عام 2014، كانت أعراض حب الشباب أكثر حدةً عند الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين د، وفي دراسة أُخرى، لاحظ الأشخاص الذين قاموا بتناول فيتامين د عبر الفم وجود تحسّن كبير في أعراض حب الشباب[٣].

فيتامين د والصدفية

الصدفية هي ظهور طبقة سميكة من الجلد الجافّ، المسببة للحكة على السطح الخارجي للجلد، والتي ترتبط بضعف جهاز المناعة بالإضافة إلى نقص مستويات فيتامين د في بعض الحالات، ولوحظ أن تحسّن حالات الصدفية مرتبط بزيادة مستويات فيتامين د،إذ أظهرت مجلة الأمراض الجلدية الاستقصائية من خلال دراسة أنه عند التعرض لأشعة الشمس، يُنتَج فيتامين د داخل الجسم، ومن خلال زيادة مستوى فيتامين د بشكل ملحوظ اختفت أعراض الصدفية، كما أظهرت دراسة أخرى أيضًا أنّ زيادة مستويات فيتامين د لعبت دورًا كبيرًا في تحسين أعراض الصدفية[٢].

فيتامين د وترهّل الجلد

تستفيد خلايا الجسم من أشعة الشمس نتيجة امتصاص الضوء الذي يساعد على البدء بالتفاعل الكيميائي داخل الخلايا لإنتاج فيتامين د الفعّال داخل الخلايا المتخصّصة التي تتجدد وتتمايز باستمرار، مما يسمح للبشرة بالتجدد وبناء الخلايا الجديدة، وهذه الخلايا تسمى بالخلايا الكيراتينية وهي مهمة جدًّا، فهي تمثل تقريبًا 95% من خلايا البشرة، لذا يتحسّن معدل تجدد الخلايا بوجود فيتامين د في الجسم، إذ إنّ قلة تجدد ذالخلايا وتمايزها يؤدي إلى ترهّل الجلد ورقّته[٢].

فيتامين د وشفاء الجروح

وفقًا لدراسات معهد لينوس بولينج فإنّ فيتامين د يساعد على تنظيم البروتينات المضادة للميكروبات وتسمى بـِ "cathelicidin"، والتي تلعب دورًا مهمًّا في الإصلاح العام لأنسجة الجسم التالفة كما تدعم المناعة الطبيعية للبشرة. لذا فإنّ نقص فيتامين د قد يسبب خللًا في شفاء الجروح أو تأخرها، ولكن لم يُثبَت بعد ما إذا كان استخدام فيتامين د موضعيًّا أو تناوله عبر الفم يساعد في علاج الحالات الأكثر شدة مثل الجروح الناتجة عن العمليات الجراحية[٢].


أعراض ومخاطر نقص فيتامين د

في حالات نقص فيتامين د يمكن أن يعاني الشخص من أعراض مثل آلام العظام وضعف العضلات، ولكن بالنسبة لعديد من الناس فقد كانت أعراض نقص فيتامين د غير واضحة، وبالرغم من عدم ظهور أي أعراض في بعض الحالات، إلا أنّ انخفاض فيتامين د في الجسم إلى مستويات قليلة جدًا يُشكِّل مخاطر صحيّةً عديدةً، وفيما يلي أكثر الحالات خطورةً الناتجة عن نقص هذا الفيتامين:[١]:

  • زيادة خطر الموت من أمراض القلب والأوعية الدموية : أظهرت دراسات عديدة الارتباط بين انخفاض مستويات فيتامين د وأمراض القلب والمضاعفات ذات الصلة، مثل: تصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، والسكتة الدماغية، ويمكن تقليل هذه المخاطر من خلال اتّباع نظام صحي يتكون من اللحوم والخضراوات والفواكه والمكسرات بالإضافة إلى ممارسة الرياضة[٤].
  • ضعف الإدراك لدى كبار السن: أظهرت دراسة الصلة بين نقص فيتامين د وحالات انفصام الشخصية والعَته الدماغي عند كبار السن، إذ تبيّن في الدراسة الرابط بين نقص الفيتامين وأعراض مثل الهلوسة وعدم التركيز[٤].
  • الربو الشديد عند الأطفال
  • بعض أنواع السرطان

وتشير الأبحاث من ناحية أخرى، إلى أنّ فيتامين د، قد يلعب دورًا مهمًّا في الوقاية والعلاج لعدد من الحالات الصحية المختلفة بما في ذلك النوع الأول والثاني من السكري، وارتفاع ضغط الدم، والحساسية تجاه الجلوكوز، وتصلّب الأنسجة المتعدد.


مراجع

  1. ^ أ ب Christine Mikstas, RD, LD (16 - 5 - 2018), "Vitamin D Deficiency"، webmd, Retrieved 4 - 2 - 2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث BETHANY LALONDE (4 - 2 - 2019), "Vitamin D Deficiency & Skin Problems"، livestrong, Retrieved 4 - 2 - 2019. Edited.
  3. Kathryn Watson (9 - 3 - 2018), "Vitamin D for Acne"، healthline, Retrieved 4 - 2 - 2019. Edited.
  4. ^ أ ب Nancie George (9 - 7 - 2017), "5 Illnesses Linked to Vitamin D Deficiency"، everyday health, Retrieved 4 - 2 - 2019. Edited.