اسباب حبوب الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
اسباب حبوب الجسم

حبوب الجسم

يُعرف حب الشباب بأنه اضطراب جلدي شائع يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الجلدية، وتتضمن البثور والرؤوس البيضاء والرؤوس السوداء، ويوجد العديد من الطرق لمنع ظهور حب الشباب على الجلد، فيمكن لطبيب الأمراض الجلدية المساعدة في تحديد العوامل التي تسبب ظهور حب الشباب، ومع ذلك فإن العديد من طرق العلاج والوقاية متشابهة، ويمكن أن يكون السبب وراء حبوب الشباب حدوث التهاب في الجلد أو تراكم بقايا الجلد الميت الذي يسد مسام الجلد أو الزيوت الزائدة التي تنتجها البشرة.[١]


أسباب حبوب الجسم

إن سبب ظهور حب الشباب في الجسم هي ذات الأسباب التي تؤدي إلى ظهور حب الشباب في الوجه، والأسباب تتمحور حول تواجد الغدد المنتجة للزيوت، وتواجد خلايا الجلد الميتة، وانتشار البكتيريا المسببة لحب الشباب، أو وجود المسامات المغلقة، أو حدوث انسداد في مسام الجلد، والذي بدوره يشكل رأسًا أسود يمكن أن يتطور إلى بثرة ملتهبة في حالة الإصابة بالعدوى البكتيرية، وتجدر الإشارة إلى أن النصف العلوي من الجسم يحتوي على العديد من الغدد الدهنية، لذلك من المحتمل أن تكون المسامات مسدودة بالزيوت وخلايا الجلد الميتة.

ويمكن أن يؤدي فرك الجلد أو الضغط عليه مع الحرارة أو العرق إلى تهيج الجلد، وذلك بدوره يسبب نوعًا معينًا من حب الشباب يسمى حب الشباب الميكانيكي، ومن الأفضل للأشخاص محاولة تجنب مصادر الاحتكاك أثناء محاولة علاج حب الشباب في الجسم، ويمكن للعرق أيضًا أن يهيج حب الشباب في الجسم، ولتقليل التهيج يجب على الأشخاص الاغتسال في أقرب وقت ممكن بعد التمرين، ولا ينصح بتنظيف الجلد بقوة، ويعد التنظيف الشامل والدقيق من أفضل الحلول ويستحسن أن يكون التنظيف مع حمض الساليسيليك أو غسول البنزويل بيروكسايد للحصول على أفضل النتائج.[٢]


علاج حبوب الجسم

إذا كان الشخص المصاب قد جرّب منتجات حب الشباب دون وصفة طبية لعدة أسابيع ولم تساعده على التحسن، فيمكن للطبيب وصف أدوية أقوى، ويمكن لطبيب الأمراض الجلدية المساعدة بالتالي:[٣]

  • السيطرة على ظهور حب الشباب.
  • تفادي تندبات البشرة.
  • جعل الندوب أقل وضوحًا.

تعمل الأدوية المعالجة لحب الشباب عن طريق الحد من إنتاج الزيت، وتسريع معدل تكون خلايا الجلد، ومكافحة العدوى البكتيرية، والتقليل من الالتهابات مما يساعد بدوره على منع التندب، ومعظم أدوية حب الشباب الموصوفة قد لا يرى الشخص المصاب نتائجها لمدة أربعة إلى ثمانية أسابيع وقد تتفاقم بشرته سوءًا قبل أن تتحسن، وقد يتطلب الأمر عدة أشهر أو سنوات حتى يتخلص من حب الشباب تمامًا.

ويعتمد نظام العلاج الذي يوصي به الطبيب على العمر ونوع وشدة حب الشباب لدى الشخص المصاب، وما يتوجب على المصاب فعله هو الالتزام فقط، فمثلًا قد يحتاج الشخص إلى غسل وتطبيق الأدوية على الجلد المصاب مرتين في اليوم لعدة أسابيع، ولن تتمكن المرأة الحامل المصابة بحبوب الجسم من استخدام الأدوية الموصوفة الفموية لعلاج حب الشباب، ومن الأدوية الموضعية الأكثر شيوعًا لعلاج حب الشباب ما يلي:

  • الرتينويدات والعقاقير المشابهة بالريتينويد: وهذه الأدوية الموضعية تتوافرعلى شكل كريمات ومواد هلامية، كما أن أدوية الريتينويد مشتقة من فيتامين (أ)، ويطبق المصاب هذا الدواء في المساء على البشرة المصابة، وبدايةً من ثلاث مرات في الأسبوع، ثم يوميًا عندما تصبح البشرة معتادة عليه، وهو بدوره يمنع انسدادات بصيلات الشعر.
  • المضادات الحيوية: تقتل المضادات الحيوية البكتيريا وتقلل الاحمرار، وخلال الأشهر القليلة الأولى من العلاج يمكن استخدام كل من الريتينويد والمضادات الحيوية؛ إذ تطبق المضادات الحيوية في الصباح والريتينويد في المساء، وفي معظم الأحيان تدمج المضادات الحيوية مع بيروكسيد البنزويل لتقليل فرصة تفاقم المقاومة للمضادات الحيوية، ومن الأمثلة على المضادات الحيوية الموضعية، الكليندامايسين مع البنزويل بيروكسايد والإريثروميسين مع البنزويل بيروكسايد، ولا ينصح باستخدام المضادات الحيوية الموضعية وحدها في العلاج.
  • حمض الساليسيليك وحمض الأزيليك: إن حمض الأزيليك هو حمض موجود طبيعيًا في الحبوب الكاملة والمنتجات الحيوانية، وله خصائص مضادة للجراثيم، ويبدو أن كريم حمض الأزيليك بنسبة 20٪ فعال مثل العلاجات التقليدية لحب الشباب عند تطبيقه مرتين في اليوم لمدة أربعة أسابيع على الأقل، وهو أكثر فاعلية عند استخدامه مع الإريثروميسين، ويصنف حمض الأزيليك على أنه أحد أبرز الخيارات العلاجية أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية.


الوقاية من حبوب الجسم

يمكننا ذكر بعض الأساليب الوقائية لتجنب ظهور حب الشباب لتتضمن التالي:[٤]

  • غسل الوجه غسلًا صحيحًا: للمساهمة في منع ظهور البثور، ومن المهم إزالة الزيت الزائد والأوساخ والعرق يوميًا من الجلد، وغسل الوجه أكثر من مرتين في اليوم قد يزيد حب الشباب سوءًا، ولا يتوجب غسل الوجه بمنظفات شديدة تجفف البشرة، كما ينصح باستخدام منظف خالٍ من الكحول، ولغسل الوجه يمكن اتباع الخطوات التالية:
    • تبليل الوجه بالماء الدافئ وليس الساخن.
    • وضع منظف معتدل وفركه بحركة دائرية لطيفة باستخدام الأصابع، وليس بواسطة منشفة.
    • شطف البشرة جيدًا وتركها حتى تجف.
  • معرفة نوع البشرة: يمكن أن تظهر البثور عند أي شخص بغض النظر عن نوع بشرته، والبشرة الدهنية هي الأكثر عرضة للبثور عادةً، والزيوت الناتجة عن الغدد الدهنية للبشرة، والنوع الآخر من الجلد الذي قد يسبب البثور هو البشرة المختلطة، لذا فإن معرفة نوع البشرة سيساعد في اختيار منتجات العناية بالبشرة المناسبة.
  • ترطيب البشرة: ، يجب الحرص عند استخدام المرطبات التي تحتوي على الزيوت أو العطور الصناعية أو مكونات أخرى قد تهيج الجلد وتسبب البثور.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم: إذا كان الشخص المصاب يعاني من الجفاف فقد يحفز الجسم الغدد الدهنية في البشرة لإنتاج المزيد من الزيت، والجفاف بدوره يمنح البشرة مظهرًا باهتًا ويسبب الالتهاب والاحمرار.
  • التقليل من وضع المكياج: وذلك لأن المكياج يسد المسام ويؤدي إلى انتشار الحبوب.
  • عدم لمس البشرة بيدين متسختين:،في كل مرة يلمس الشخص وجهه قد تنتقل بعض الشوائب التي بدورها قد تسد المسام في الجلد.
  • الحد من التعرض لأشعة الشمس: قد يؤدي التعرض للأشعة الشمسية إلى جفاف البثور على المدى القصير، إلا أنه قد يسبب مشاكل كبيرة على المدى الطويل، مما يؤدي في النهاية إلى إنتاج المزيد من الزيت وسد المسام.


المراجع

  1. "How do you prevent pimples?", medicalnewstoday, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. "The Causes and Treatments of Back and Body Acne", verywellhealth, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. "Acne", mayoclinic, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. "How to Prevent Pimples", healthline, Retrieved 3-12-2019. Edited.