أين ولد علي بن ابي طالب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
أين ولد علي بن ابي طالب

عليّ بن أبي طالبٍ

إن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- هو ابن عمّ محمد -صلى الله عليه وسلم-، ونسبه هو علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، وقد أكرمه الله -جل وعلا - بأن كان أوّل فتى دخل الإسلام، وقد نام على فراش النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- باليوم الذي تمت به الهجرة النبوية، وقد تزوج من ابنة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- السيدة فاطمة -رضي الله عنها وأرضاها-، وأنجبت منه الحسن والحسين سيّدا شباب الجنة، ويمتلك علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- عددًا من الفضائل والمناقب، وهو أحد الأشخاص الذين بشرهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالدخول إلى الجنة، وذلك كما ورد في الحديث الشريف عن جابرٍ بن عبد الله أنّه قال: (خرَجنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ إلى نخيلِ امرأةٍ منَ الأنصارِ فقالَ: يطلُعُ عليْكم رجلٌ من أَهلِ الجنَّة، فطلعَ أبو بَكرٍ فبشَّرناهُ، ثمَّ قالَ: يطلعُ عليْكم رجلٌ من أَهلِ الجنَّة، فطلعَ عمرُ فبشَّرناهُ، ثمَّ قالَ: يطلعُ عليْكُم رجلٌ من أَهلِ الجنَّة، وجعلَ ينظرُ منَ النَّخلِ ويقولُ: اللَّهمَّ إن شئتَ جعلتَهُ عليًّا، فطلعَ عليٌّ رضيَ اللَّهُ عنْهُ).[ تاريخ الإسلام، خلاصة حكم المحدث : حسن.[١]


مكان ولادة علي بن أبي طالب رضي الله عنه

من المعروف أن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قد ولد في مدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية، وقيل أنه قد ولد داخل جوف الكعبة المشرفة، وذلك كما ورد في كتاب المستدرك الخاص في الحاكم، بقوله: (تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد رضي الله عنها ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة)، إلا أن هذا القول ضعيف، إذ رد ابن الملقن على قول الحاكم فقال: (حكيم بن حزام رضي الله عنه ولد في جوف الكعبة، ولا يُعرَف أحد ولد فيها غيره، وأمّا ما رُوِي عن علي بن أبي طالب أنه ولد فيها فضعيف، وخالف الحاكم في ذلك، فقال في المستدرك في ترجمة علي بن أبي طالب -كرم الله وجهه- أن الأخبار تواترت في ذلك)، وقد أكد عدد من الأشخاص عدم وجود أي دليل فيما يتعلق بمولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه داخل الكعبة، وأن قصد الحاكم بكلمة التواتر لم يكن التواتر الخاص بالأصوليين الذي يستخدم كعنوان للخبر الذي يدل على يد العلم اليقينيّ بسبب كثرة وجود المخبرين به، بل كان يقصد التواتر الخاص في أن الخبر كان مشهورًا ومعروفًا في حقبته الزمنية.[٢]


وفاة علي بن أبي طالب رضي الله عنه

حصل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- على الشهادة في سبيل الله في يوم الجمعة الموافق الحادي عشر أو الثالث عشر من رمضان من العام الأربعين للهجرة النبوية، إلا أن سنه عندما توفي لم يحدد فقيل أنه توفي وهو يبلغ الثامنة والستين وقيل توفي وهو في السابعة والخمسين من عمره، وقد كانت فترة خلافته هي أربع سنوات و9 أشهر و6 أيام.[٣]، وقد اختلف المؤرخون عن مكان دفنه فقيل أنه دفن في مدينة الكوفة العراقية، وهي مكان استشهاده وموقع الدفن في قصر الولاية، وذلك هو قول كل من ابن سعد، وابن تيمية، وابن خلكان في كتاب وفيات الأعيان، وقد نقل عن عبد الله العجلي على لسان أنَ موضع دفن علي غير معروف إلا أنه بمدينة الكوفة، وقيل في إحدى الروايات أن الحسن بن علي قد نقل جثمان والده من مدينة الكوفة إلى المدينة المنورة ودفنه هناك وهو القول الذي مال له الحافظ أبي نعيم، في حين نقل ابن أبي يعلى عن لسان إبراهيم الحربي أن موضع دفن علي بن أبي طالب غير معروف، إلا أن أقرب قول للصواب هو القول بأنه دفن بمدينة الكوفة داخل قصر الإمارة، إلا أن مكان دفنه لم يحدد حتى لا بعرف به الخوارج فيقومون على نبش القبر وفتحه، كما أن قول فئة الرافضة بأن قبر علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- موجود بمدينة النجف فهو قول غير حقيقي..[٤]


المراجع

  1. "علي بن أبي طالب"، www.islamstory.com، 2010/06/10، اطّلع عليه بتاريخ 5-4-2019. بتصرّف.
  2. "لم يثبت أن علياً رضي الله عنه ولد في الكعبة"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 5-4-2019. بتصرّف.
  3. ابن عبد البر القرطبي (1992)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب (الطبعة 1)، بيروت : دار الجبل ، صفحة 1122،1123، جزء 3. بتصرّف.
  4. "الخلاف في مكان قبر علي ابن أبي طالب "، الإسلام سؤال وجواب ، 2011-3-28، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-5. بتصرّف.