أين تقع دولة مونتينيغرو

دولة مونتينيغرو

دولة مونتينيغرو أو الجبل الأسود تقع جنوب أوروبا في منطقة البلقان، وهي إحدى جمهوريات يوغسلافيا في السابق، يبلغ عدد سكانها قرابة 650 ألف نسمة، وعاصمتها بودغوريتسا، تضم مونتينيغرو أكثر من مجموعة عرقية تعيش على أراضيها، ففيها يوغسلافيين، وروس، وبوسنيين، وهنغاريين، ومقدونيين، وألمان، وإيطاليين، وينتشر الدين المسيحي الأرثوذكسي في الدولة، ويشكل المسلمون 20% من السكان تقريبًا، مع وجود أقليات من الكاثوليك وبعض الديانات الأخرى، وتبلغ مساحة دولة الجبل الأسود قرابة 13.8 ألف كلم مربع، وتوجد أراضيها وسط البلقان على الطرف الجنوبي من جبال الألب، حدها من الشمال الغربي دولة البوسنة والهرسك، ومن الشمال الشرقي دولة صربيا، ومن الجنوب الغربي دولة كرواتيا والبحر الأدرياتيكي، ومن الشرق دولة كوسوفو، ومن الجنوب الشرقي دولة ألبانيا.[١]


السياحة في مونتينيغرو

تمتاز مونتينيغرو بمناخها الجميل في الربيع، وأفضل وقت لزيارتها يكون بين شهر أبريل وشهر سبتمبر، ويعد الساحل في مونتينيغرو من أجمل المناطق التي يمكن زيارتها، وتوجد الكثير من المناطق والمعالم السياحية والأثرية في مدن وقرى مونتينيغرو، وأهمها:[٢][٣]

  • مدينة كوتور: مدينة سياحية جذابة، صنفتها اليونيسكو ضمن قائمة التراث العالمي، وهي تمتلك ساحل بحري وجبال مدهشة، وتعاقب على حكمها على مدى الزمن حكام البندقية، والعثمانيين، والبيزنطيين، مما جعلها مدينة متنوعة الثقافة، وفيها الكثير من المطاعم والمقاهي ذات الطابع الريفي البسيط والجاذب للسياح والزوار.
  • مدينة بودفا: وهي مدينة تقع على الساحل الأدرياتيكي، فيها شواطئ رملية تمتد على طول المدينة كاملة تقريبًا، مما جعل المدينة ذات أهمية كبيرة في الاسترخاء والتمتع بأجواء البحر الجميلة، وما زالت المدينة القديمة فيها تحتفظ بشكل العصور الوسطى، فتوجد المباني القديمة، والكنائس القديمة بأجراسها، كما توجد الكثير من الممرات المتعرجة بين المباني والمقاهي والمطاعم في المدينة، ووجد متحف بحري في المدينة.
  • مدينة أولسيني: وهي مدينة ساحلية مليئة بالتراث، فيها أغلبية مسلمة والعديد من المطاعم العربية، وتتميز المدينة بطابعها العمراني العُثماني الممزوج بالتاريخ القديم للمدينة.
  • قرية روز: هي قرية بحرية هادئة، ويمتهن أهلها الصيد، لذلك تتميز بالهدوء والابتعاد عن ضوضاء وصخب التجمعات، فالزائر لها يتمتع بالمناظر الخلابة والشاطئ الهادئة والنظيفة، وفي المدينة الكثير من المطاعم البحرية الغنية بالطعام البحري الطازج.
  • قرية تيفات: وهي قرية تقع على سفح جبل فرماك، وغالبًا ما يزورها هواة تسلق الجبال، وفيها شاطئ بحري ممتلئ بأشجار النخيل على جانبيه، ويمارس الزوار والمواطنين رياضة التجديف بالقرب من ميناء القرية صيفًا.
  • قرية بيراست: وهي قرية مُشيدة على الطراز الباروكي، أي طراز أبنية الحجارة، وقد انتهى من بنائها في القرن الثامن عشر الميلادي، وفي القرية 14 كنيسة كاثوليكية، وقصور باروكية، وبعض المباني المُشيدة على الطريقة الإيطالية.
  • جزيرة سفيتي ستيفان: وهي جزيرة تقع على شاطئ مدينة بودفا، يعود تاريخ سكن الجزيرة إلى القرن الخامس عشر الميلادي، وتمتلك الجزيرة تراث ثقافي رائع، وشواطئ خلابة مرصوفة بالحصى، ومياه الشواطئ فيها زرقاء لامعة، وفي الجزيرة الكثير من المنتجعات التي تستهوي كبار المشاهير والنجوم العالميين لقضاء إجازاتهم فيها.


تاريخ مونتينيغرو

سكن الإيليريون منطقة الجبل الأسود كأول مستوطن للمنطقة، بعد ذلك سيطرت الإمبراطورية الرومانية على منطقة البلقان، وفي فترة انحدار الإمبراطورية وقعت في المنطقة عمليات نهب من قبل القبائل البدوية،خاصة من القوط في القرن الخامس والأفاريين في القرن السادس، وفي القرن السابع الميلادي سيطر السلافيين على البلقان، وقد بدأ السلاف بالهجرة لها في القرن السادس، وكان من ضمن مناطق سيطرتهم الجبل الأسود، وعند تقسيم الإمبراطورية الرومانية لشرقية أرثوذكسية وغربية كاثوليكية، كانت منطقة مونتينيغرو هي الحدّ الفاصل بين الإمبراطوريتين، وهي مركز الالتقاء التجاري والثقافي بين السلاف وسكان البحر الأبيض المتوسط.[١]

أطلق اسم الجبل الأسود رسميًا على المنطقة في بداية القرن التاسع الميلادي حتى نهاية القرن الثاني عشر الميلادي، وقد كانت تخضع لحكم مملكة دوكليا، وتعد هذه الفترة العصر الذهبي القديم للجبل الأسود، إ1ذ انتشر فيها الثقافة اللاتينية، وازدهرت المدينة مع ظهور نظام إقطاعي فيها خلال القرن التاسع، وكان ظهور النظام إذعانًا لنهاية العصبية القبلية في العلاقات والمعاملات الرسمية، وفي عام 1018م أصبحت دوكليا إمارة مستقلة تابعة للدولة البيزنطية، وأول أمير لها كان الأمير بيتر أو الملك بيتر ملك دوكليا، وامتدت فترة حكمه من عام 1018م حتى عام 1043م، وبعد سقوط القسطنطينية استقلت المملكة لفترة من الزمن، لكن في القرن السادس عشر ضمها العثمانيون تحت حكمهم وأصبحت إمارة عثمانية ذات حكم ذاتي، واستمرت كذلك حتى عام 1878م بفترة حكم الأمير نيكولاس الأول، ففي عام 1910م أعلنت مونتينيغرو استقلالها عن الدولة العثمانية رسميًا، ونصّب نيكولاس الأول ملكًا عليها، وأثناء الحرب العالمية الأولى حاربت ضد دول المحور، وبعد نهاية الحرب تم خلع الملك نيكولاس وطرد عائلته وضَم أراضي الدولة للملكة صربيا، وبعد الحرب العالمية الثانية انضمت مونتينيغرو لاتحاد يوغسلافيا وبقيت فيه حتى تفكك في منتصف التسعينات، ولكنها بقيت ضمن حكم دولة صربيا حتى عام 2006م حيث استقلت وأصبحت جمهورية الجبل الأسود، وفي عام 2011م تم إصدار عفو شامل عن العائلة المالكة والتي يرأسها الأمير نيكولاس الثاني، وتم السماح لهم بالعودة لأراضي جمهورية الجبل الأسود.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت John R. Lampe John B. Allcock Thomas M. Poulsen (10-07-2019), " Montenegro "، britannica, Retrieved 30-08-2019. Edited.
  2. Editors of Lonely planet, "Montenegro attractions"، lonelyplanet, Retrieved 30-08-2019. Edited.
  3. مُحرري المسافر العربي، "أجمل أماكن السياحة في الجبل الأسود"، ar-traveler، اطّلع عليه بتاريخ 30-08-2019. بتصرّف.

265 مشاهدة