أين تقع تركيا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
أين تقع تركيا؟

موقع تركيا

تقع الجمهورية التركية في قارة أوراسيا، وهي جمع لكلمتي آسيا وأوروبا، أي أن جزءًا منها يقع في القارة الآسيوية والجزء الآخر في الأوروبية، وتحديدًا في شرق قارة أوروبا وجنوب غرب قارة آسيا، أي بين كل من بلغاريا وسوريا، وتُعد تركيا واحدة من أهم البلدان في العالم نظرًا لموقعها الاستراتيجي المميز، فيُحيط بحدودها ثماني دول، فمن الشمال الغربي تحدها بلغاريا بحدود يبلغ طولها 223 كيلومترًا، واليونان بحدود يبلغ بطول 192 كيلومترًا، ومن الجنوب الشرقي تحدها سوريا بحدود يبلغ طولها 899 كيلومترًا، والعراق بطول حدود يبلغ 367 كيلومترًا، أما من الشمال الشرقي فتحدها جورجيا بحدود يبلغ طولها 273 كيلومترًا بالإضافة إلى أرمينيا مع حدود بطول 311 كيلومترًا، ومن الشرق تحدُّها أذربيجان من خلال إقليم نهشيوان بحدود طولها 17 كيلو مترًا وإيران بحدود طولها 534 كيلو مترًا.[١]

ويحيط بتركيا أربعة بحار، هم: من الغرب بحر إيجة، ومن الشمال البحر الأسود، ومن الجنوب البحر الأبيض المتوسط، ومن المنطقة الشمالية الغربية بحر مرمرة، ويحتل الجزء الآسيوي مساحة 97% من مساحة تركيا، أما الجزء الأوروبي منها فإنه لا يشكل أكثر من 3% من مساحتها.[٢]


مناخ تركيا

تتعدد المناخات في تركيا نظرًا لامتدادها على خطوط الطول والعرض ولتعدد البحار المحيطة بها؛ فالمناخ في الأماكن القريبة من البحر المتوسط وبحر إيجة معتدل؛ فالصيف يكون جافًا وحارًا فيها، أما الشتاء فهو معتدل غالبًا وقد يكون باردًا ورطبًا، والمناخ في المناطق التي تطل على البحر الأسود مناخ دافئ يمتاز بالرطوبة صيفًا، وبالبرودة والرطوبة شتاءً، وتكون الهطولات المطرية في هذه المناطق عالية جدًا، وأعلى هطول للأمطار يسجل في الأماكن القريبة من البحر الأسود، أما المناخ في الأماكن المطلة على بحر مرمرة يتميز بأنه مناخ انتقالي؛ أي يجمع بين المعتدل والمناخ الدافئ المحيطي.[٢]


السكان في تركيا

تبلغ مساحة تركيا الإجمالية 779,452 كيلومتر، ولغتها الرسمية هي اللغة التركية، ويتحدث بها قرابة 85% من السكان البالغ عددهم أكثر من 79 مليون نسمة، وما يقارب ثلاثة أرباع سكان تركيا هم من العرق التركي وخُمس السكان من الأكراد، والغالبية العظمى من سكان تركيا من المسلمين، وأكبر مدينة في تركيا وأشهرها هي اسطنبول والتي تقع في القسم الأوروبي ويقطنها أكثر من 13 مليون نسمة، وتُعد اسطنبول أكثر مدينة اكتظاظًا بالسكان في أوروبا بعد مدينتي موسكو الروسية وباريس الفرنسية.[٣]

وتوجد في تركيا إحدى وثمانين مدينة، وهي؛ اسطنبول، وأنقرة، وإزمير، وأضنة، وآدييامان، وأفيون قرة حصار، وغازي عنتاب، وجيرسون، وجومو هانة، وهكاري، وهاتاي، وإيسبارتا، وأري، وأماسيا، وأنطاليا، وآرتفين، وأيدين، وباليكسير، وبيلجيك، وبنجول، وبتليس، وبولو، وبوردور، وبورصة، وكاناكالي، وأدرنة، وإيلازيغ، وأرزينجان، وأرضروم، وإسكي شهير، ومرسين، وكاستامونو، وقارص، وقيصري، وكيركلاريلي، وكير شهير، وملاطية، وقوجالي، وقونية، وكوتاهيا، ومانيسا، ودانيزلي، وسانكيري، وتشوروم، وديار بكر، وقهرمان، وماردين، ومولا، وموش، ونف شهير، ونيغدة، وأوردو، وريزة، وطرابزون، وتونجلي، وشانلي أورفا، وأوشاك، ووان، ويوزغات، وأكساري، وزونجولداك، وبايبورت، وكارامان، وكيركيال، وباتمان، وشيرناك، وبارتين، وأردهان، وساكاريا، وسامسون، وسيرت، وسينوب، سيفاس، وتكيرداغ، وتوكات،وأغدير، ويالوفا، وكارابوك، وكيليس، وعثمانية، ودوزجي.[٤]


السياحة في تركيا

المعالم السياحية في دولة تركيا منتشرة في جميع أرجائها تقريبًا، ففي وسطها تقع العاصمة أنقرة، وتضم أنقرة بين أحضانها متحفًا يسمى متحف الحضاريات الأناضولية، وفي الشمال الغربي من دولة تركيا، تقع مدينة بورصة، التي تحتوي على أكبر شجرة تاريخية في العالم والتي يقدرعمرها بما يقارب ستمائة عام، وتحتوي خريطة شمال تركيا بالتحديد الكثير من المدن السياحية المشهورة، أو التي تضم بين أكنافها الكثير من معالم الجذب السياحي، ومن أهم المدن السياحية في دولة تركيا؛ مدينة طرابزون، ومدينة أوردو، ومدينة سامسون، وقرية يطلق عليها قرية إيدر، تقع هذه القرية على ساحل البحر الأسود.

وقد تميزت دولة تركيا باستقطاب أعداد كبيرة من السياح الذين يتهافتون لقضاء وقت ممتع في تركيا، وساعدها في ذلك طقسها المعتدل الجميل، ومناظرها الخلابة الجميلة، بالإضافة إلى وجود الفنادق والقصور والمتاحف التي عملت على الجمع بين فن الشرق وسحر الغرب.[٥]وفيما يأتي أبرز المعالم السياحية التي تتميز بها تركيا:[٦]

  • آيا صوفيا: والذي يوجد في اسطنبول، وقد كان في الأصل كاتدرائية بنيت في القرن 6، رومانية البناء والطراز، ثم احتل الصليبيون الكنيسة ثم أصبحت مسجدًا في القرن 15، وقد تحولت آيا صوفيا الآن إلى متحف في بداية 1935، وأصبحت من أهم معالم الجذب السياحي في تركيا.
  • حوض البزايليك: يعدّ من أهم الأماكن الأثرية في اسطنبول ويسمى أيضًا بالقصر المغمور، وهو خزان ضخم للمياه يقع تحت الأرض وتحديدًا تحت منطقة السلطان أحمد، وقد بُني هذا الصهريج في القرن 6، وهو يجمع بين العمارة اليونانية والعمارة البيزينطية من حيث البناء والتصميم.
  • جامع السلطان أحمد: يقع في اسطنبول في ميدان السلطان أحمد، ويعرف باسم الجامع الأزرق وذلك نسبة للبلاط الأزرق الذي يزين جداره المكون من 20 ألف قطعة، وقد افتُتح عام 1616، وقد بُني على الطراز المعماري الإسلامي، ويعدّ هذا المسجد من أضخم مساجد العالم الإسلامي والوحيد بست مآذن، ويعد من أشهر مواقع الجذب السياحي في مدينة اسطنبول.
  • قصر توب جابي: ويسمى أيضًا بالباب العالي وهو أضخم قصور تركيا الموجودة في اسطنبول، وقد كان مركزًا لإقامة السلاطين لمدة تصل لأربعة قرون، وبُني على أسس العمارة الإسلامية.
  • ميدان تقسيم: يعدّ من أهم المراكز الحيوية في مدينة اسطنبول، والأكثر ازدحامًا على مدار السنة وتحديدًا شارع الاستقلال، وتحتوي المنطقة على العديد من الفنادق والمحلات والمطاعم المهمة والتي تعدّ مصدرًا لجذب للسائح العربي والأجنبي، ولا يمكن أن يمر السائح بمدينة اسطنبول دون زيارة هذا الميدان .
  • السوق المغطى: والذي يقع في اسطنبول، وقد بُني عام 1461 بمساحة تزيد عن 30,000 متر مربع، ويعد أحد أكبر وأقدم الأسواق المغطاة في العالم، ويستقبل أكثر من نصف مليون شخص يوميًا، ويتكون من سوق للملابس والذهب والهدايا التذكارية، وغيرها.
  • جسر البوسفور: اكتمل بناؤه سنة 1973م، وهو أحد الجسور التي تصل أوروبا بآسيا، ويبلغ طوله 1,510 متر، ويعد هذا الجسر من أطول الجسور المعلقة في العالم.
  • تل العرائس: وهو أعلى منطقة في اسطنبول، تحتوي على الكثير من المقاهي التي تتميز بالإطلالة الرائعة.
  • برج الفتاة: وهو بناء بيزنطي يقع في مضيق البوسفور، وقد تحول لاحقًا إلى مطعم يرتاده السياح ويتمتعون بالمناظر الخلابة على صوت الموسيقى التركية.
  • وادي الفراشات: سبب تسميته بوادي الفراشات يعود إلى وجود أسراب كثيرة جدًا من الفراشات التي يزيد عددها على 100 نوع ومنها أنواع نادرة، وقد أصبح محمية طبيعية في عام 1987 بأمر من الحكومة التركية.


أهم المدن السياحية في تركيا

  • فيما يأتي أهم المدن السياحية في تركيا:[٧]
  • مدينة اسطنبول: مزجت هذه العاصمة بين الغرب والشرق، والتي تمثل حلقة وصل بين قارة آسيا وقارة أوروبا، وتميزت اسطنبول بامتلاكها كنوزًا سياحية لا تقدر بثمن، مما جعلها من أكثر الوجهات السياحية المرغوبة عند جميع الناس.
  • مدينة أنطاليا: صنفت مدينة أنطاليا من أكثر الأماكن السياحية شهرة، ورُتّبت في المرتبة الثالثة بعد مدينة باريس ومدينة لندن، وعُدّت واحدة من أكثر الوجهات التي يقصدها الملايين من الزوار سنويًا، وتتميز مدينة أنطاليا بتنوع الأنشطة الترفيهية فيها، والتمتع بطبيعتها الخلابة، وهوائها الطلق، وكذلك وجود الأسواق والمتاحف المغلقة فيها.
  • مدينة إزمير: مدينة إزمير الجميلة الواقعة على الساحل الغربي لتركيا، تعدّ من أهم المدن فيها، وتتميز بمعالمها الجميلة والقديمة، وفنادقها الجميلة، وأسواقها المزدحمة دائمًا، وتُعد منطقة الكورنيش أو كما تسمى كوردون بويو، وتجتمع في أكبر مركز في إزمير العائلات للتنزه والاستجمام، ويمتد الكورنيش على طول المدينة على مسافة أربعة كيلو متر تقريبًا، وتحاط المدينة بالعديد من المطاعم والمقاهي والفنادق ذات الإطلالة المميزة والساحرة والتي تطل على البحر.
  • مدن سياحية أخرى: ومنها ما يأتي:
    • طرابزون.
    • بودروم.
    • بورصة.
    • أنقرة.
    • أضنة.
    • مرمريس.
    • كوساداسي.
    • ألانيا.
    • قونية .
    • دنيزلي.
    • فتحية.


حقائق عن تركيا

من أبرز الحقائق والمعلومات عن الجمهورية التركية، نذكر منها:[٨]

  • تُعد تركيا أكثر دولة في العالم تحتوي على مساجد، إذ يبلغ عدد المساجد فيها 82,693 مسجدًا، وأغلب هذه المساجد موجودة في مدينة اسطنبول أكبر مدينة في تركيا، ويُعد المسجد الأزرق من أكبر وأهم هذه المساجد نظرًا لقيمته التاريخية وموقعه المميز.
  • أكبر دولة تصدر البندق في العالم هي تركيا، ويُعد هذا البندق الأفضل في العالم نتيجة الطلب الكبير عليه من مختلف دول العالم، وتنتج تركيا من البندق حوالي 70% من الناتج العالمي بينما تصدر 80% من إنتاجها إلى الخارج.
  • حوالي 70,000 شخص من سكان أستراليا جذورهم تركية، ووفقًا لإحصاءات السكان في أستراليا عام 2016 فإن 33 ألف طفل وُلدوا في تركيا، وهذا يدل على الصلة القوية بين البلدين رغم بُعد المسافات بينهم.
  • تحتفل كل من مدينتي أضنة التركية وسيدني الأسترالية بذكرى معركة جناق قلعة جاليبولي السنوية التي دارت أحداثها في عام 1915، وتُعد هذه المعركة من أهم وأكبر المعارك في الحرب العالمية الأولى، بالإضافة إلى أنها آخر الانتصارات التي حققتها الدولة العثمانية على دول الحلفاء التي كانت أستراليا من ضمنهم.
  • يُعتقد أن هولندا هي الموطن الأصلي لزهرة التوليب "الزنبق" الشهيرة، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ؛ لأن الأتراك هم من اكتشفوا هذه الزهرة في القرن العاشر ميلادي، وكانت تركيا تزرع هذه النبتة ثم قدمتها إلى أوروبا خلال القرن السابع عشر.
  • قبل أن تصل فاكهة الكرز اللذيذة إلى روما كانت تُزرع في منطقة الأناضول التركية منذ عام 72 قبل الميلاد.
  • أشهر حلوى في تركيا هي راحة الحلقوم، وهي أيضًا أقدم حلوى تركية على الإطلاق، إذ يرجع تاريخ صناعتها إلى 500 سنة، وكانت هذه الحلوى مفضلة كثيرًا لدى قائد الثورة الفرنسية نابليون ورئيس الوزراء البريطاني وينستون تشيرشل، وكان الرسام بابلو بيكاسو من عادته أن يتناول الحلقوم في فترات استراحته.
  • معبد أرتميس في مدينة أفسس وضريح هاليكارناسوس قد صُنفوا من عجائب الدنيا السبع.
  • الطربوش الأحمر الشهير كان جزءًا من الهوية التركية، وكان يُعد ارتداؤه فخرًا واعتزازًا إلى أن صدر أمر بحظر ارتدائه في الـ 30 من شهر آب/أغسطس من عام 1925.
  • تركيا هي أول دولة في العالم تبني مسجدًا تحت الأرض بعمق 7 أمتار، ويوجد هذا المسجد في مدينة اسطنبول وأُطلق عليه اسم سانجاكلار، وحصد هذا المسجد المرتبة الأولى من بين الأماكن الدينية حول العالم في مسابقة الهندسة المعمارية العالمية.
  • لا يوجد صحراء في تركيا أي أن حيوانات الإبل ليست من الحيوانات الأصيلة فيها.
  • عرف عن الأتراك شربهم الكثير للشاي، إذ إن عددًا كبيرًا من الأتراك يشربون ما لا يقل عن 10 أكواب من الشاي يوميًا.
  • تركيا هي من أدخلت القهوة إلى أوروبا، وذلك في القرن الخامس عشر، والأوروبيون يدينون للأتراك بجلب القهوة لهم.


تركيا في العصور القديمة

عثر علماء الآثار على أدلة تشير إلى وجود مجتمع قديم كان قائمًا في مكان تركيا حاليًا، وكان ذلك قبل 6000 عام قبل الميلاد، وحسب التاريخ فإن أول من سكن هذه المنطقة قوم كانوا يدعون بالحيثيين، وفي عام 2000 قبل الميلاد تقريبًا هاجر الحيثيون من أواسط آسيا وأوروبا إلى هضبة الأناضول، وبعد بضع مئات من السنوات تمكن الحيثيون من بسط سيطرتهم على معظم هضبة الأناضول وبعض الأجزاء الموجودة بين النهرين وسوريا، وفي عام 1500 قبل الميلاد تمكنوا من إنشاء إمبراطورية جعلتهم أبرز الزعماء في تلك المنطقة، وفي الفترة الممتدة بين عام 1200 إلى عام 500 قبل الميلاد سقطت أجزاء واسعة من هضبة الأناضول في يد الليديين والفريجيين وبعض الجماعات الأخرى، وفي الفترة نفسها شكّل اليونانيون العديد من دويلات المدن على سواحل بحر إيجة التي تقع في الأناضول، وتمكّنت إمبراطورية فارس من بسط سيطرتها على منطقتي تراقيا والأناضول، واستمر الوضع كذلك حتى مجيء القائد الإسكندر الأكبر وهو ملك مقدونيا الذي سحق جيوش الفرس سنة 331 قبل الميلاد، وبعد وفاة الإسكندر سنة 323 قبل الميلاد أصبحت الأناضول منطقة اقتتال وحرب في سلسلة حروب نشأت بين خلفاء الإسكندر.

قامت العديد من الممالك الصغيرة حتى سنة 63 قبل الميلاد ثم اندثرت عندما استولى القائد بومبي على الإقليم وبسط سيطرته عليه، وعند مجيء الرومان حظيت الأناضول بالسلام والأمن واستمر حكم الإمبراطورية الرومانية 400 عام تقريبًا، وقد نقل الإمبراطور قسطنطين آخر الأباطرة الذين حكموا الإمبراطورية الرومانية سنة 330م مقر العاصمة من روما إلى واحدة من المدن القديمة التي تسمى بيزنطة وتقع في إقليم تراقيا، وقد حُوّل اسم العاصمة من بيزنطة إلى القسطنطينية التي تعني مدينة قسطنطين، وانقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين سنة 395م، هما: الإمبراطورية الرومانية الشرقية التي ضمت منطقتي تراقيا والأناضول، والقسم الثاني الذي كان يسمى الإمبراطورية الرومانية الغربية، وقد غزا الرومان هذه الإمبراطورية وسيطروا عليها، وقد شهدت الإمبراطورية الشرقية أوج الازدهار والنمو، وفي هذا يكون الأباطرة البيزنطيين، قد سيطروا على تركيا حتى أواخر القرن الحادي عشر الميلادي.[٩]


تاريخ تركيا الحديث

بدأ تاريخ تركيا الحديث عام 1909م عندما انقلبت جمعية الاتحاد والترقي على السلطان عبد الحميد آخر سلاطين الدولة العثمانية، وفي عام 1923م تأسست تركيا، وكان أول من ترأسها مصطفى كمال أتاتورك، وقد أحدث فيها تحوّلات سياسية واجتماعية واقتصادية عام 1924م، كما وضع أتاتورك ورفاقه دستورًا جديدًا للبلاد يتبنى المبادئ العلمانية وأعلن انتهاء الخلافة الإسلامية في تركيا، وفي عام 1926 بدأت تركيا بإبرام معاهدات الصداقة مع الدول لتنظيم أمورها الخارجية.

وفي عام 1932 أصبحت تركيا عضوًا في عصبة الأمم المتحدة أما في عام 1938م توفي مؤسس تركيا مصطفى كمال أتاتورك، وتولى بعده عصمت أينونو وأعاد لتركيا الانتخابات الديمقراطية، وفي عام 1961م تحكم مجلس الأمن القومي في جميع أمور البلاد مستمدًا شرعيته من الدستور، وبعد ذلك بدأت مرحلة التعددية الحزبية، وفي عام 1948م وقعت تركيا على اتفاقية التعاون الاقتصادي مع الولايات المتحدة، وفي عام 1954م انضمت تركيا لحلف شمال الأطلسي، أما في عام 1973م ظهر حزب السلامة الوطني بدلًا من حزب النظام الوطني، وفي عام 1995م تمكّن حزب الرفاه صاحب التوجه الإسلامي من الوصول للسلطة عن طريق انتخابات عامة، وتولى نجم الدين أربكان منصب رئيس الوزراء وهو أول رئيس وزراء تركي إسلامي في تاريخ تركيا العلماني، وفي عام 2002م تولى حزب العدالة والتنمية الحكم وما زال إلى هذا اليوم هو الحزب الحاكم برئاسة رجب طيب أرودغان.[١٠]


المراجع

  1. "خريطة تركيا"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-18. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "اين تقع وتوجد تركيا في اي قارة"، wiki.kolol، اطّلع عليه بتاريخ 24-8-2019. بتصرّف.
  3. "معلومات عن تركيا بالصور"، universe-magic، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-18. بتصرّف.
  4. "خريطة و اسماء كل المدن باللغة التركية و اللغة العربية"، kaaed، 2016-6-19، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-15. بتصرّف.
  5. "اين تقع تركيا و كيفية السفر الى تركيا"، urtrips، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-24. بتصرّف.
  6. "اهم المناطق السياحية في تركيا "، universemagic، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-15. بتصرّف.
  7. "أفضل وأشهر 20 منطقة سياحية في تركيا"، batuta، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-24. بتصرّف.
  8. "21 معلومة قد لا تعرفها عن تركيا"، turkpress، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-18. بتصرّف.
  9. "تركيا"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 24-8-2019. بتصرّف.
  10. "محطات في تاريخ تركيا الحديث"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-16. بتصرّف.