أين تقع اليونان على الخريطة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩

أين تقع اليونان

تقع اليونان في الجزء الجنوبي من البلقان، ويعدّ موقعها ذات أهمية كبيرة، لأنه يقع على مفرق الطرق بين أوروبا وأفريقيا وآسيا، إذ تبلغ مساحتها 130000 كم، وتشكّل مساحة الجزر اليونانية البالغ عددها 9841 كيلو متر مربع، ويساوي الربع من مساحة اليونان بالإجمال، ويبلغ طول ساحلها 15000 كيلو متر، ويحد اليونان من الشمال الغربي ألبانيا ومن الشمال مقدونيا وبلغاريا ومن الشمال الشرقي تركيا، وتتكون اليونان من تسعة مناطق جغرافية؛ مقدونيا، ثيساليا، ابيروس، تراقيا، كريت، البيلوبونيز، وسط اليونان، جزر بحر ايجة ( دوديكانيسيا )، جزر البحر الأيوني )، وتعدّ اليونان من أكثر بلاد أوروبا ارتفاعًا عن مستوى سطح البحر، لأن طبيعة تضاريسها جبلية، ويبلغ عدد سكانها 10760421 نسمة حسب إحصاءات عام 2017م.

ينقسم سكان اليونان إلى أغلبية يونانية وبعض الأقليات، منها الأرمنية، ويبلغ عددهم 100000 نسمة، ويسكنون في وسط اليونان البلغار ويبلغ عددهم 30000 ويسكنون في شمال شرق اليونان والتركية، ويبلغ عددهم 150000 نسمة معظمهم يسكنون في تراقيا، وتوجد أقليات من الألبان والسلافية، أما الديانة السائد في اليونان فهي المسيحية الأرثدوكسية ويعتنقها 98% من عدد السكان، ويشكل المسلمون 1.3% من عدد السكان الإجمالي.

تأسست اليونان عام 1821م، وكان يطلق عليها في العصور اسم هيلاس، كما أدى تعاقب الحضارات القديمة التي وجدت في اليونان إلى تكون مزيج حضاري في اليونان مما أعطاها صبغة ثقافية مميزة فأصبحت اليونان مهد للحضارة الغربية ومهد للديمقراطية والفلسفة الغربية والأدب الغربي والدراما الغربية والألعاب الأولومبية، وساعد غزو الإسكندر المقدوني العالم القديم إلى انتشار الثقافة اليونانية من شرق البحر الأبيض المتوسط إلى نهر السند.[١]

يعدّ مناخ اليونان مناخًا مزدوجًا، إذ يتأثر بمناخ البحر الأبيض المتوسط ومناخ جبال الألب والمناخ المعتدل فتتميز بحرارتها صيفًا واعتداله شتاءً مع تساقط الثلوج على مرتفعات اليونان.[١]


استقلال اليونان

بدأت حرب استقلال اليونان عام 1821 م، واستطاع اليونانيون التغلب على الأتراك العثمانيين والسيطرة على مناطق كبيرة في اليونان ثم استطاع الأتراك اقتحام اليونان من المناطق الشمالية، وأعادوا احتلال المناطق المحررة مرة أخرى عام 1925م، ولكن لم تكسر شوكة الشعب اليوناني ولم يهزم الأمل وبقيت الثورة اليونانية مستمرة حتى جاء عام 1827م، وأُبرمت اتفاقية بين كل من بريطانيا وفرنسا وروسيا لإنهاء المعارك بالقوة ودحر الدولة العثمانية بالقوة، وتمكنوا من تدمير الأسطول البحري العثماني والمصري، ومما ساعد اليونان على الاستقلال التام هو إعلان روسيا الحرب على الدولة العثمانية ممّا اضطر الأتراك إلى ترك اليونان والانسحاب لمحاربة الروس، وبعد ذلك أعلنت اليونان الاستقلال عام 1829م، واعتُرف بها كدولة مستقلة من قبل فرنسا وروسيا وبريطانيا عام 1830 ميلادي، وتعهدوا بحمايتها ثم تولى الأمير اوتو الملك عام 1831م ليكون أول ملك يوناني ثبّت الحدود السياسية للدولة.[٢]


اقتصاد اليونان

تتبع اليونان سياسة اقتصادية شبه رأس مالية مع وجود قطاع عام يساهم بحوالي النصف من الناتج القومي للجمهورية اليونانية، وتعتمد اليونان اعتمادًا كبيرًا على السياحة في الدخل القومي، مما يساهم في انتعاشها اقتصاديًّا، كما تعد الأولى عالميًّا في امتلاك الحاويات والثانية عالميا في امتلاك السفن كما يساهم الاتحاد الأوروبي ب 2.4% من الناتج القومي اليوناني ومن أبرز المجالات الداعمة للاقتصاد اليوناني :[٣]

  • الصناعات: من أهم الصناعات في جمهورية اليونان هو التبغ والكيماويات والمواد الغذائية والتعدين وتكرير النفط.
  • الزراعة: تساهم الزراعة في تحسين اقتصاد اليونان، ومن أهم المحاصيل الزراعية (القمح، الشعير، الذرة، البطاطس)
  • منتجات حيوانية، كالألبان وغيرها .


المراجع

  1. ^ أ ب "اليونان"، معرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-16. بتصرّف.
  2. "اليونان"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-16. بتصرّف.
  3. "معلومات عن اليونان"، مرتحل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-16. بتصرّف.