أهم المعالم الأثرية في تونس

أهم المعالم الأثرية في تونس
أهم المعالم الأثرية في تونس

تونس

تقع دولة تونس في أفريقيا بين خط الطول 11.59 وخط العرض 37.54، وتتقاسم تونس الحدود البريّة مع دولتين هما ليبيا والجزائر، وتغطّي مساحة حوالي 155 ألف كيلو متر مربع من الأراضي، وما يقارب 8 كيلو متر مربع من المياه، بمساحة إجمالية قدرها 136 كيلو متر مربع، وأصبحت تونس دولة مستقلّة في عام 1591 م، بعد أن حصلت على السيادة من تركيا، وعملتها الرسمية هي الدينار التونسي.[١]وتتميز تونس بوجود العديد من المعالم الأثرية والسياحية التي جعلت منها مقصدًا للعديد من السياح من جميع أنحاء العالم، وهذا ما سيكون عليه موضوع مقالنا.


أهم المعالم الأثرية في تونس

استقرّت في تونس العديد من الحضارات العريقة على مرّ العصور، فتونس بلد يتمتّع بموقع جغرافي متميّز جذب الكثير من الشعوب لاستيطانها، وتركت هذه الشعوب آثارها لتبقى شاهدة عليهم كالهندسة المعمارية القديمة المذهلة، ومن أهم المعالم نذكر ما يأتي:

  • مسجد الزّيتونة: يعدّ مسجد الزّيتونة واحدًا من المعالم الأثرية المهمّة في تونس، إذ يعود تاريخه إلى العام سبعمئة واثنين وثلاثين للميلاد، وهو يتميّز بتصميمه المعماري الرّائع، كما يضم بداخلة قاعة كبيرة مخصصّه للصّلاة، بالإضافة إلى أنّه يطل على ساحة واسعة، ويوفّر إطلالة مذهلة وفرصة للاستمتاع بمنظر المدينة في الليل مع الأضواء الساحرة.[٢]
  • متحف باردو: يعدّ متحف باردو الرائع الواقع في قصر تونس الكبير، أحد أفضل الأماكن السّياحية في تونس وهو من أكثر المتاحف المثيرة للإعجاب في شمال القارّة الأفريقيّة، إذ يضم مجموعة من الفسيفساء التي تعدّ الأكثر شهرة في العالم بأكمله، إذ تتميّز بأنها فنّ فسيفساء نابضة بالحياة، والتي اكتُشفت في المواقع القديمة في تونس، كما أنّه يعرض بقايا رائعة ومميّزة من تاريخ المنطقة القديم.[٢]
  • مدينة الجم: تقع مدينة الجم بالجزء الجنوبي من مدينة تونس، وقد كانت قديمًا مدينة تجارية خلال العصر الروماني، وتضم مجموعة من المعالم الأثرية القديمة، ومن أهمّها مدرّج الجم الّذي تم تصنيفه ضمن قائمة اليونسكو للتّراث العالمي ويعود تاريخه إلى العهد الروماني فلقد صُممّ على الطراز الروماني المشهور في القرن الميلادي الأول، ويفوق في جماله وتصميمه الكوليزي الموجود في روما، ويعدّ من عجائب الدنيا السبعة فهو أكبر بناء أثري في قارّة أفريقيا.[٣]
  • مدينة تونس القديمة: تعد مدينة تونس القديمة واحدة من أكثر مدن العصور الوسطى إثارة للإعجاب في افريقيا، وإحدى أهم الأماكن في تونس، فهي مدينة تتميّز بالشوارع القديمة والأزقّة، والأسواق، والمقاهي، والأماكن السكنية الملوّنة، والقصور التاريخية الجميلة، والمداخل الكبيرة، والمساجد ذات الأعمدة الرّخاميّة، والجبص المنحوت، والتي تنتشر في أرجاء المدينة كلّها.[٤]
  • مدينة سيدي بوسعيد: تعد مدينة سيدي بوسعيد واحدة من أكثر الأماكن الجاذبة للسياح في تونس، ويعود ذلك لكونها مدينة صخرية تتميز بطابعها الجمالي الإغريقي، ومنازلها ذات القباب البيضاء والأبواب الزرقاء، وهي وجهة للعديد من الزوّار الذين يرغبون في التمتع بمشاهدة المناظر الخلابة للبحر الأبيض المتوسط، واكتشاف الهندسة المعمارية الفريدة لها، كما تضم المدينة مجموعة من المعارض الفنيّة والعديد من المحلّات والمقاهي في الهواء الطلق.[٣]
  • موقع أوذنة: يعد موقع أوذنة موقعًا أثريًا تاريخيًا، فهو يمثّل أحد الأطلال الشّاهدة على الحضارة الرّومانيّة القديمة في أفريقيا، إذ يمكن ملاحظة المدرّج القديم عند المدخل لدى زيارة الموقع، علمًا أنّ تاريخ بناء هذا المدرج يعود إلى عهد هادريان، كما يوجد في أعلى الموقع خمسة أعمدة قديمة، رُمّمت جزئيًّا بالإضافة إلى حجرات تعود إلى العهدين الروماني والبيزنطي.[٥]


المناخ والسكان في تونس

تتمتّع تونس بمناخ البحر الأبيض المتوسّط في الجهة الشّمالية من أراضيها، أمّا في الجنوب فإنّها تمتلك رطوبة عالية ودرجات من الحرارة المرتفعة التي تسببّها رياح سيروكو، فهي تتّسم بهواء يحمل سخونة عالية بين طيّاته، وفي فصل الصّيف يجتاح تونس الجفاف والأجواء الحارّة، وفي فصل الرّبيع تتزيّن تونس بالزّهور ذات الألوان الرائعة والجذّابة، وفي فصل الشتاء تجتاحها الرطوبة وانخفاض في درجات الحرارة، إذ تصل الحرارة فيها من 10 إلى 13 درجة مئوية، ويجدر الذكر أنّ المناطق الجبلية في تونس تشهد هطولًا للأمطار بشكل أغزر من المناطق الواقعة في الجهة الجنوبيّة الغربيّة من البلاد، وقد بلغت معدّلات هطول الأمطار في دولة تونس حوالي 1.52 ملم سنويًا.[٦]

ويبلغ عدد سكّان دولة تونس ما يقارب 11 مليون نسمة بناءً على التَعداد السّكاني لعام 2013 م، وتحتوي الدولة على عدّة أعراق مختلفة، وهي العرق العربي بنسبة 98 بالمئة، والعرق الأوروبي بنسبة واحد بالمئة، أمّا اللغات التي يتحدّث بها السّكان فهي اللّغة العربية وهي اللّغة الرسمية، بالإضافة إلى اللغة الفرنسية، وينتمي السكان لديانة الإسلام بنسبة 98 بالمئة، ويرجّح الباحثون ارتفاع نسبة سكّان الجمهورية التّونسية إلى حوالي 13 مليون نسمة وذلك بحلول عام 2030 م.[٧]


عدد ولايات تونس

تتكوّن دولة تونس من 24 ولاية، وهي باجة، وب عروس، وبنزرت، وقابس، وقفصة وجندوبة، والقيروان، والقصرين، وقبلي، والكاف، وأريانة، ومنوبة، والمهدية، والمنستير، وصفاقس، والمدنين، ونابل، وسيليانة، وسيدي بوزيد، وسوسة، وتطاوين، وتوزر، وتونس، وزغوان، ونذكر هنا الولايات الأكثر اكتظاظًا بالسكّان:[٨]

  • مدينة تونس: تعدّ العاصمة تونس المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في دولة تونس، وتفصل بحيرة تونس بين هذه المدينة والبحر الأبيض المتوسّط، وقد استُوطنت هذه المدينة منذ القرن الثاني قبل الميلاد، وتشكّل الزراعة مصدر دخل رئيسي فيها، ويعدّ الزيتون والحبوب أهم هذه المحاصيل.[٩]
  • مدينة صفاقس: تعد مدينة صفاقس ثاني أكبر المدن التّونسية اكتظاظا بالسكان في البلاد، وتقع على الساحل على بعد 274 كيلو متر جنوب شرق تونس، وتأسست هذه المدينة عام 849 م، وتشكل التجارة وصناعات صيد السمك أهمية كبيرة في اقتصادها، لأنها مدينة ساحليّة، كما تنتج المدينة المكسرات والزيتون والفوسفات.[٩]


المراجع

  1. "Where Is Tunisia?", www.worldatlas.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The Top 10 Things To Do And See In Tunis", theculturetrip.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Tunisia Travel Guide: Essential Facts and Information", www.tripsavvy.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  4. "Medina", www.lonelyplanet.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  5. "10 of the Top Things to Do in Tunisia, North Africa", www.tripsavvy.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  6. "Tunisia weather", www.mapsofworld.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  7. "Tunisia Population (LIVE)", www.worldometers.info, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  8. "AFRICA :: TUNISIA", www.cia.gov, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Biggest Cities In Tunisia", www.worldatlas.com, Retrieved 26-6-2019. Edited.

526 مشاهدة