أعاني من قصر الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
أعاني من قصر الذكر

الصحة الجنسية عند الرجل من أهم المطالب التي يبحث عنها؛ لأنها تحكم حياته الزوجية وسعادته، ومن أجل هذا تجد أن الرجل يولي هذا الموضوع الكثير من الاهتمام من خلال البحث عن أدوية زيادة القدرة الجنسية، والبحث عن الأكلات والأعشاب التي تساعد على رفع القدرة الجنسية لديه.

بعض المشاكل لا يمكن للرجل أن يكتشفها إلا عند ممارسة العلاقة الجنسية؛ أي أنه لا يمكن أن يكتشفها إلا عند الزواج، مثل: وجود الدوالي في الخصية، مما يعني حدوث العملية الجنسية كاملةً، ولكن يكون الخلل في الحيوانات المنوية التي تنطلق من القضيب، فيمكن أن تكون قليلة العدد أو أنها بطيئة فتموت قبل وصولها إلى البويضة، وهذا يعني عدم إتمام الإخصاب. إضافةً

لمشكلة الانتصاب أيضًا لا يمكن أن نغفل عنها في هذا الموضع، حيث إن كثيرًا من الرجال يعانون من عدم القدرة على المحافظة على انتصاب القضيب لوقت طويل، وفي بعض الأحيان لا يقوى على الانتصاب من الأصل.

والمشكلة التي لا يمكن أن نغفل عنها، والتي ستكون محور الحديث في هذا المقال، هي مشكلة قصر القضيب وصغر حجمه، حيث إن العضو الذكري يجب أن يزداد طوله في وقت الانتصاب عن الطول العادي له، ولكن بعض الحالات لا يطول فيها القضيب حتى بعد انتصابه انتصابًا كاملًا.

وسُجلت أول حالة في قصر القضيب لشخص اسمه سميث، حيث كان يصل قضيبه إلى ما يقارب 9.3 سم فقط.

 

أهم الأسباب التي تؤدي إلى قصر القيب عن الحد الطبيعي له:

  • بعض المشاكل التي لها علاقة بالاضطراب الهرموني، حيث يكون هناك نقص في إفراز هرمون التوسترون في الجسم، وهو الهرمون المسؤول عن علامات الذكورة عند الرجل.
  • أن يكون الشخص مصابًا بمتلازمة كلاينفلتر، وهي مشكلة متلازمة لا تُعالج، حيث يولد القضيب قصيرًا وتكبر المشكلة مع الشخص عند البلوغ.
  • وجود صفات موروثة على الجينات انتقلت عن طريق توريث الصفات إلى الأبناء؛ أي أنه يمكن أن يكون سبب قصره مأخوذًا عن الأب أو الجد أو أي من أقارب الدرجة الأولى الذين يشتركون مع المصاب بالجينات المورثة.

 

بعد التعرف إلى أهم الأسباب التي أدت إلى ظهور هذه المشكلة، يجب التعرف إلى العواقب التي تتركها المشكلة على الرجل، ونذكر منها ما يلي:

  • الأثر النفسي الذي تتكره هذه المشكلة عند الرجل، حيث يشعر بنقص الرجولة.
  • الخجل عند ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوجة بسبب قصر القضيب.
  • مشكلة الصعوبة في إيجاد واقٍ ذكري مناسب لحجم القضيب.

 

بعض الحلول:

  • علاج عن طريق الهرمونات بحيث يتناول المريض عقاقير تحتوي على هرمونات التوتسترون.
  • استخدام القضيب الاصطناعي الذي يساعد القضيب على الانتصاب، مما يزيد شعور الرجل بالمتعة.

وفي الحقيقة لا توجد أي عمليات جذرية يمكن أن تحل هذه المشكلة جذريًا.