أضرار وقت الفراغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
أضرار وقت الفراغ

وقت الفراغ

الوقت هو المال الحقيقي الذي إذا ما أحسنت استغلاله أصبحت شخصًا أفضل، فالوقت أثمن ما يمكن أن تملك بل لا يقدر بثمن؛ لأنه هو حياتك منذ ساعة الميلاد وحتى ساعة الوفاة، فحسن استغلال وقتك يعني حسن استغلال حياتك، وسوء استغلال وقتك يعني ضياع حياتك هدرًا، فحينما يتعلق الأمر بالوقت فلا توجد فرصة أخرى، فما يذهب منه لا يعود، وقد تمر عليك بعض الأوقات التي تعاني فيها من الفراغ وهو ليس أمرًا سيئَا بالمطلق، فأوقات الفراغ تتيح لك التفكير بحياتك وممارسة هواياتك وإعادة حساباتك وجدولة أعمالك، لتفكر هل أنت على الطّريق الصّحيح الذي تريد أم عليك تغيير المسار حتى تجد نفسك، فوقت الفراغ مفيد لإعادة شحن الطاقات والانطلاق من جديد، لكن الفراغ يجب أن يكون محددًا ومدروسًا؛ لأنك لن تستطيع الإفلات منه بسهولة، وستبذل مجهودًا مضاعفًا للإمساك بزمام أمور حياتك من جديد.[١]


أضرار وقت الفراغ

تتعدّد الآثار السّلبية والأضرار الصحيّة المُترتّبة على صحّة الفرد على المدى البعيد نتيجة عدم استغلال وقت الفراغ، وهي:[٢]


الآثار النفسية لوقت الفراغ الطويل

إنّ عدم استغلال وقت الفراغ بما هو مفيد ومثمر يؤثر سلبًا على الحالة النّفسية للفرد ويجعله انطوائيًا انعزاليًا، وهو تمهيد للسّقوط في دوامة اليأس والإحباط التي تنتهي بالاكتئاب والاقتناع أنه لا فائدة من حياته، وإنّ عدم استغلال وقت الفراغ بالأعمال النافعة يؤدي إلى إعاقة نمو الشباب جسميًا وعقليًا، ووقت الفراغ بالنسبة للشباب قد يعني البطالة وعدم المقدرة على وجود وظيفة على الرّغم من امتلاك القدرة والرغبة في العمل، مما يخلق نوعًا من السّخط والغضب الداخلي على المجتمع لعدم الحصول على فرصة عمل تليق بالفرد، مما يؤدي به إلى تفريغ هذا الغضب بتخريب المرفقات العامة أو العصبية الزائدة والتمرد على الأهل، وفي بعض الأحيان الرغبة في أذية النفس.[٣]

ويمكن القول أن وقت الفراغ يتسلل إليك دون إرادة منك ورغمًا عنك، وهو أمر صحيح، ولكن جعله شاغرًا بما هو مفيد هو ما تستطيع التحكم به ويقع ضمن إرادتك، فلا ضير من الاستمتاع بيوم من الفراغ تأخذه بعد أسبوع من العمل الشاق أو بعد عناء الامتحانات والدراسة، لذلك نظّم لنفسك جدولًا للأيام القادمة بكتابة ما تحب أن تفعله وتجد المتعة فيه، فإن كنت من محبي القراءة لا تقرأ في المنزل، تكلّف عناء ارتداء ملابسك والذّهاب إلى المكتبة العامة أو الذهاب إلى أماكن القراءة العامة وامسك كتابك واستمتع بقراءته، ولا ضير من ممارسة بعض التّمارين الرّياضية، وإن كنت تجد نفسك تُحبّ العمل المجتمعي تطوع في أي عمل يعود عليك وعلى من حولك بالفائدة، فدور المسنين ومراكز الأيتام كثيرة، وينتظرون يدًا حنونة ووجهًا بشوشًا ليُخبرهم بوجود من يهتم بهم، وذلك بتنظيم رحلات وفعاليات تعيد لهم السعادة، ولا نستطيع أن نملي عليك ما تستطيع فعله بالتّحديد، إذ إن لكل شخص هواياته وأفكاره الخلّاقة والإبداعية التي يستطيع ممارستها حتى يملأ وقت فراغه، والتي تكون بمثابة السلم الذي يرتقيه ليصل في النهاية إلى ما يبتغي، وحسب ما أثبتته الدّراسات على 35,000 أمريكي أن وقت الفراغ ساعتين ونصف في اليوم فأكثر أو أقل من ذلك فإنه سيهدد النفس في الوقوع بالتّعاسة، فهو الوقت الأمثل للوصول إلى السعادة حسب ما أخبر به الموظّفون، بينما العاطلون عن العمل فيحتاجون لمعدل أربع ساعات يوميًا.[٣]


كيفية استغلال الوقت

فيما يأتي بعض الأمور التي تُساعد في استغلال وقت الفراغ:[٤]

  • اختر نشاطات مناسبة لأسلوب حياتك، مما سيُسهل عليك تكرارها لتخرج من دائرة الروتين الممل؛ كالرّكض، السّباحة، كرة القدم، فقط ابحث عمّا يسعدُك فعله وتكراره.
  • مارس التمارين الرّياضية لمدة 30 دقيقة كل يوم، ويمكنك تقسيمها على مدار اليوم، 10 دقائق في الصّباح كالمشي باكرًا أو تمارين اليوغا، 10 دقائق في منتصف النّهار لممارسة التّمارين الرياضية، 10 دقائق في المساء كالمشي والتحدث عمّا دار في يومك لشخص مقرّب، مما يساعد في تخفيف التّوتر النّاجم عن ضغوطات الحياة.
  • استخدم الأدراج بدلًا من المصاعد، وشجّع من معك بهذا أيضًا.
  • شغل بعض الموسيقى واستمتع بينما تحفز جسمك لحرق السّعرات الحرّارية.
  • غيّر من أنشطتك كل فترة حتى لا تشعر بالملل.


المراجع

  1. Glenn Santos (2018-03-01), "11 Reasons Why You Should Schedule Free Time For Yourself"، helloendless, Retrieved 2019-11-04. Edited.
  2. "Health Risks of an Inactive Lifestyle", medlineplus, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Economy Team (2019-03-01), " Too much free time makes us unhappy"، ecnmy, Retrieved 2019-11-04. Edited.
  4. Jhilmil (2019-03-31), "Easy Tips for a Healthy and Active Lifestyle : “Active” Life #BlogchatterA2Z"، mommyinme, Retrieved 2019-11-04. Edited.