كيف أستمتع بوقتي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٦ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠
كيف أستمتع بوقتي

الاستمتاع بالوقت

الاسستمتاع بالوقت أمر هام لصحة الإنسان النفسية ولكن يقع الإنسان أحيانًا في حيرة حول حقّه في الاستمتاع بوقته وحياته من ناحية، وواجبه للإنتاج في عمله والتخطيط الجيد للمستقبل من ناحية أخرى، وقد يغرق الكثير في مشاغله وهمومه وينسى أن لنفسه وجسده حقًا في الراحة والاسترخاء وأداء بعض الأنشطة الممتعة ولهذا فإن قدرتك على أداء مهامك وواجباتك والاستمتاع بحياتك تعتمد على الطريقة التي تقضي بها وقتك؛ لذا عليك تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك، مع العلم أن الإنتاج في العمل يحقق الرضى الذاتي وهو نوع من السعادة، وبشكل عام الاستمتاع بالوقت والحياة لا يتطلب الكثير فيمكن لبعض الأمور والأفكار الصغيرة من حولك أن تجعلك سعيدًا.[١]


كيف تستمتع بوقتك بطريقة إيجابية؟

إن أفضل طريقة للاستمتاع بوقتك وحياتك هي إجراء بعض التغييرات العملية على يومك وإلى جانب الخيارات الواعية لتقدير الأشخاص في حياتك وإفساح المجال للقيام بأشياء تفضلها انتبه إلى إدخال المعايير الثلاثة التالية إلى حياتك:[٢]

  • عزز رفاهيتك العاطفية: وذلك من خلال ما يأتي:
    • احصل على حيوان أليف إذا كنت من محبي الحيوانات الأليفة، يمكنك اقتناء واحدًا لأن الحيوان الأليف يوفّر الحب والرفقة الممتعة والترفيه وله فوائد صحية أيضًا مثل تقليل ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب ويعلّمك دروسًا في التعاطف والتربية ولكن ليس عليك امتلاك حيوان لا يمكنك الاعتناء به أو أن تحتفظ به لمصلحتك فقط.
    • استمع إلى الموسيقى أو مارسها لأنها تعزز من إحساسك بالهوية الذاتية ومن احترامك لذاتك وتقلل من مشاعر العزلة وفي بعض الحالات يُنصح بالموسيقى لمساعدة الأشخاص في التعامل مع الخوف والاكتئاب والقلق.
    • اقضِ وقتك مع أشخاص مثيرين للاهتمام من الأصدقاء أو الأقارب من حولك ومن المعروف أن الأشخاص الذين لديهم دائرة واسعة من الأصدقاء يميلون إلى عيش حياة أطول، كما أن سلوك الأصدقاء له تأثير قوي على سلوكك؛ لذا تأكد من مصاحبة أصدقاء مرحين وإيجابيين لتستمتع بوقتك معهم.
  • عزز رفاهيتك العقلية: وذلك من خلال ما يأتي:
    • تعلّم أشياء جديدة في حياتك فالتعليم يعزز احترامك لذاتك واهتمامك بالعالم، وتعلّم أشياء جديدة لا يعني فقط الالتحاق بمدرسة أو كلية وإنما يمكن تعلّم الكثير من خلال القراءة والسفر وأخذ دورات في مجالات ممتعة أو الالتقاء بأشخاص من ثقافات أخرى، وسّع آفاق تفكيرك وجرّب أشياء جديدة ممتعة قد تضفي على يومك المرح والسعادة.
    • ابحث عن هواية لتمارسها، فإن الهوايات والأنشطة اللامنهجية ضرورية للاستمتاع بحياتك وقضاء وقتك بشكل إيجابي، فاترك مرونة في جدول أعمالك اليومي وأضف إليه هواية مسلية تحبّها لتستغلّ وقتك بفاعلية وإيجابية.
    • مارس التأمل لأنه يقلل من التوتر ويعزز الشعور بالهدوء والراحة والسعادة ويجعل نظرتك للحياة إيجابية، كما أنه يساعدك على التوازن والاسترخاء.
  • عزز رفاهيتك البدنية: وذلك من خلال ما يأتي:
    • مارس الرياضة ثلاث مرات أسبوعيًا على الأقل لأن الرياضة تؤثر على إفراز الإندروفين الذي ينقل رسائل إلى الدماغ مما يُترجَم إلى مشاعر إيجابية، مارس التمارين الرياضية التي تحبّها ويمكنك أيضًا لعب كرة القدم أو السلة أو السباحة أو حتى المشي مع شخص ترتاح معه.
    • وجد العلماء أن البكتيريا النافعة في التراب تدفع الدماغ إلى إنتاج السيروتونين والذي يعمل كمضاد للاكتئاب، العب في التراب في حديقتك مثلًا وازرع بعض النباتات والأزهار، تساعدك هذه الطريقة على الاستمتاع بوقت بمفردك أو مع عائلتك وبهذا تكون قضيت وقتك بشيء ممتع ومفيد بنفس الوقت.


كيف تستمتع بوقتك في المنزل؟

يعتقد الكثير أن الخروج من المنزل هو الطريقة الوحيدة للاستمتاع بالوقت ولكن هناك العديد من الأمور والأنشطة الممتعة التي يمكنك القيام بها بالمنزل ومنها:[٣]

  • اهتم بحديقة المنزل: إذا كان لمنزلك حديقة أو فسحة اهتم بها ونظفها وضَع فيها بعض الألعاب والنشاطات لك ولأطفالك واصنع فيها زاوية جميلة للجلوس أو تناول العشاء.
  • اصنع الحلوى: إن قضاء الوقت في المطبخ أمر ممتع إذا أعددت الحلوى التي تحبّها لذا ابحث عن وصفة الحلوى التي تفضلها واصنعها لنفسك ولأفراد عائلتك.
  • نظّم حفلة عائلية على الشرفة: استضف عائلتك الكبرى وأصدقاءك إلى وجبة الغداء أو العشاء بشكل منتظم على شرفة منزلك أو في حديقتك، ستستمتع بوقتك معهم وستقضي وقتًا ممتعًا في الهواء الطلق.
  • أنشئ مكانًا هادئًا للقراءة: إذا كنت من محبي القراءة خصص مكانًا أو زاوية من منزلك للقراءة، ضع فيها كرسيًا مريحًا تحبه وضوءًا جيدًا للقراءة واصنع مشروبك المفضل.
  • اقتنِ بعض الألعاب: يمكنك شراء ألعاب التجميع والألغاز وغيرها الكثير من متاجر الألعاب، إن قضاء الوقت باللعب مع عائلتك وأطفالك سيضفي جوًا من المرح والسرور إلى بيتكم.
  • أقم حفلة شواء في الفناء الخلفي من منزلك: يمكن كسر الروتين اليومي للغداء أو العشاء وتحويله إلى شواء في الفناء الخلفي أو على شرفة المنزل ويمكن أن تجرّب مأكولات مشوية جديدة وتعدّ طبقًا من الحلوى لعائلتك.


أثر الاستمتاع بالوقت على الإنسان

يؤثر الاستمتاع بالوقت على الإنسان بشكل إيجابي على المستوى البدني والعاطفي، وهذه هي آثار المتعة على أجزاء الجسم المختلفة:[٤]

  • الدماغ: على المستوى العاطفي يشعر الإنسان بالسعادة وقد يبكي منها ويشعر بالرضا العميق أما على المستوى العلمي فيشعر الإنسان بالسعادة والمتعة في الناقلات العصبية لديه وهي خلايا كيميائية صغيرة تنقل الإشارات بين الخلايا العصبية والخلايا الجسدية الأخرى ويؤدي إلى تقوية جهاز المناعة ويدعم طول العمر ويحارب الإجهاد والألم.
  • الدورة الدموية: الشعور بالمتعة والسعادة يجعل الدم يتدفق إلى وجهك وكامل جسدك ويحسّن الدورة الدموية في جسدك ما يحسّن وظائف الجسد بشكل عام ولكن ليس الفرح الوحيد الذي يؤثر على الدورة الدموية وإنما مشاعر الحزن والخوف تؤثر أيضًا وتتسبب بردود فعل في أجزاء الجسم.
  • الجهاز العصبي اللاإرادي: إن نظامك العصبي اللاإرادي هو المسؤول عن جميع الأفعال التي يقوم بها الجسم دون وعي منك وتتأثر هذه الردود بالفرح والمتعة التي تشعر بها، فمثلًا:
    • يمكن أن يزداد معدل تنفّسك عندما تفعل شيئًا ممتعًا وفيه حركة وإثارة، أو يتباطأ عندما تمارس نشاطات هادئة كالاسترخاء والتأمل.
    • الابتسامة تخدع الدماغ عن طريق رفع مزاجك وخفض معدل ضربات قلبك وتقليل التوتر.
    • تتوسع حدقة العين وتتقلص حسب الحالة العاطفية فتتوسع عند الشعور بالحب والسعادة والمتعة.
    • إن أي نوع من المتعة والإثارة العاطفية تؤثر على عضلاتك الملساء مثل المعدة والأمعاء كأن تشعر بالجوع وتنفتح شهيتك للطعام إذا كنت سعيدًا.


المراجع

  1. "How To Use Your Time Right & Enjoy Your Life", nickmaizy, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  2. "How to Enjoy Life", wikihow, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  3. "20 Fun Things to Do at Home Now", countryliving, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  4. "This Is How Joy Affects Your Body", healthline, Retrieved 8-5-2020. Edited.