أضرار شيشة إلكترونية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٥ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار شيشة إلكترونية

الشيشة الإلكترونية

الشيشة الإلكترونية هي ذاتها السجائر الإلكترونية، تختلف في أنواعها وأشكالها، ولكنها جميعًا تحمل ذات مبدأ العمل، تحتوي على جهاز قابل للشحن وخزان قابل للتعبئة وقوة متغيرة، ويقوم مبدأ عمل السجائر الإلكترونية على تسخين سائل يُوضع في خزان التعبئة، يحتوي هذا السائل على مادتي النيكوتين والبروبيلين غليكول أو الغليسرين ومجموعة من النكهات، ويسمح الجهاز لمستخدمها باستنشاق النيكوتين عوضًا عن الدخان، كما تحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية التي قد تكون ضارة وتوجد في السجائر الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أن السجائر الإلكترونية تعد أقل ضررًا من التدخين، ويعود ذلك بسبب عدم احتواء السجائر الإلكترونية على مادتي القطران وأول أكسيد الكربون، وهما أكثر العناصر الضارة في الدخان، وفي المقال التالي بيان أضرار الشيشة الإلكترونية على الصحة، إضافة إلى بيان طريقة عملها، وبيان علاقتها بالإدمان، وأخيرًا بيان مخاطر استعمالها.[١]


أضرار الشيشة الإلكترونية على الصحة

على الرغم من أن استخدام السجائر الإلكترونية يُعد أقل خطورة من السجائر العادية إلا أنه ما يزال لها العديد من الأضرار على صحة الانسان، وفي ما يأتي أبرز أضرارها:[٢][٣]

  • القلب: يشير الباحثون خلال آخر دراسة أُجريت على استخدام السجائر الإلكترونية أن الإيروسولات الإلكترونية السائلة تحتوي على جزيئات وعوامل مؤكسدة ونيكوتين، وهو ما يؤثر على القلب والأوعية الدموية أثناء استنشاقها، ووجد في دراسة أخرى أنه أثناء تدخين هذه السجائر فإن ضغط الدم يزداد، الأمر الذي يؤثر على المدى البعيد على صحة قلب، إضافة إلى ازدياد احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والذبحة الصدرية.
  • الأسنان واللثة: قد يسبب تدخين السجائر الإلكترونية جعل أسطح الأسنان أكثر عرضة لنمو البكتيريا، إضافةً إلى الإصابة بتهيج والتهاب اللثة.
  • الرئتان: ما زالت الدراسات حول استخدام السجائر الإلكترونية وآثارها على الرئتين غير واضحة، ولكن وُجد أن الأشخاص الذين يستخدمون هذه السجائر هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة الخطيرة، مثل التهاب القصبات نتيجة بعض المواد الكيمائية التي توجد في هذه السجائر، مثل ثنائي الأسيتيل، وقد يواجه الشخص المصاب مجموعة من الأعراض، وتشمل السعال، وصعوبة في التنفس، أو ألم في الصدر، والغثيان والتقيؤ، والإسهال، وفقدان الوزن والتعب.
  • السرطان: تحتوي السجائر الإلكترونية على مادة تسمى الفورمالديهايد، وهي من المواد المسببة للسرطان، وعادة ما تتشكل هذه المادة في حال كان السائل زائدًا أو لم يكن كافيًا ليصل إلى حد التسخين.
  • أضرار في الكلى والكبد والجهاز العصبي: قد تسبب المركبات العضوية المتطايرة التي توجد في هذه السجائر تهيجًا في العين والأنف والحنجرة كما أنه قد تلحق الضرر بالكلى والكبد والجهاز العصبي.


آلية عمل الشيشة الإلكترونية

زاد في الآونة الأخيرة استخدام السجائر الإلكترونية كبديل للإقلاع عن التدخين،[٤] وتُعرف بأنها أجهزة تعمل عن طريق البطارية، تسخن سائلًا يُعبّأ داخلها، ويحتوي هذا السائل على مادتي النيكوتين والبروبيلين غليكول، والجلسرين النباتي، والمنكهات، محولة هذا السائل إلى بخار يمكن استنشاقه، ومن الجدير بالذكر أن قوة السيجارة الإلكترونية تُحدد من خلال كمية النيكوتين الموجودة في السائل الإلكتروني، ويُعبر عنها بالميليغرام لكل لتر أو كنسبة مئوية، فعلى سبيل المثال قوارير السائل التي تحتوي على نسبة 5% من النيكوتين أي ما يعادل 30 إلى 50 ملليغرامًا تعادل تقريبًا تدخين علبة إلى ثلاث علب من السجائر العادية.


الشيشة الإلكترونية والإدمان

انتشر في الآونة الأخيرة استخدام السجائر الإلكترونية كبديل للسجائر العادية للتخلص من إدمان التدخين، على الرغم من نجاح هذه الطريقة لدى العديد من الأشخاص، إلا أنه توجد مخاوف بشأن الصغار، إذ تُسَوّق هذه السجائر بأشكال ونكهات لذيذة لجذب الناس إليها إلى أن يقع في إدمان النيكويتين، وهنا تكون السجائر الإلكترونية بابًا لإدمان التدخين والذي يرتبط بالعديد من المشاكل والعواقب الصحية.[٥]

ومن الجدير بالذكر أن السجائر أو الشيشة الإلكترونية لاقت شعبية كبيرة بين فئة الشباب والمراهقين، وتقول بعض الأبحاث عن جهل المراهقين على احتوائها على مادة النيكوتين، ويفترضون أنها مجرد منكهات، وقد ساعد التسويق الواسع لهذا السجائر ووصفها بأنها أكثر أمانًا من السجائر العادية وسهولة استخدامها، إضافةً إلى المنكهات المختلفة التي تحتويها على إغراء الأشخاص لتجريب استخدامها.

تمنح السجائر الإلكترونية شعورًا من السعادة والمتعة عند الإنسان ويحدث ذلك عند استنشاق الأبخرة الناجمة عن هذه السجائر تنتقل من الرئتين إلى مجرى الدم، إذ يحفز النيكوتين الغدة الكظرية لإطلاق هرمون الايبينفرين، والذي بدوره يحفز الجهاز العصبي المركزي، ويؤدي إلى تنشيط بعض المستقبلات في الدماغ لإفراز هرمون الدوبامين، وهو الهرمون المسؤول عن السعادة، عدا عن ذلك فإن السجائر الإلكترونية تسبب تسارعًا في دقات القلب وارتفاع معدل التنفس وضغط الدم.[٦]


فوائد استخدام الشيشة الإلكترونية

حسب آخر الدراسات فإن السجائر الإلكترونية تحتوي على كمية أقل من النيكوتين مقارنةً بالسجائر العادية، كما وجدت العديد من الدراسات أن استخدام السجائر الإلكترونية قد يساعد بعض الأشخاص الذين يدخنون السجائر العادية على الإقلاع عن التدخين، ومن الجدير بالذكر أن تدخين السجائر الإلكترونية يُعد خطرًا على فئة الشباب والمراهقين، والنساء خلال فترة الحمل وعلى الجنين، والأشخاص الذين لم يدخنوا من قبل، ولا زال يوجد جدال حول كون السيجارة الإلكترونية أفضل من سجائر التدخين العادي أم لا.[٧]


أخطار استخدام الشيشة الإلكترونية

على الرغم من الفوائد المحتملة للسجائر الإلكترونية إلا أن لها العديد من الأخطار التي تؤثر على صحة الإنسان، وفي ما يأتي أهم أخطار استخدامها:[٧]

  • قد يسبب النيكوتين الذي تحتويه السجائر والشيشة الإلكترونية الإدمان، إضافةً إلى التغيرات التي يحدثها في الدماغ.
  • يؤثر تدخين الشيشة الإلكترونية خلال فترة الحمل على الجنين.
  • الأشخاص الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية هم أقل عرضة للإقلاع عن التدخين.
  • قد يؤدي الاستمرار باستخدام الشيشة والسجائر الإلكترونية إلى جعل الأدوية الأخرى أكثر متعة، مثل الكوكايين.
  • قد يسبب استخدام الشيشة الإلكترونية أمراضًا رئوية خطيرة.
  • التسمم الناجم عن ابتلاع السائل في السجائر عن طريق الخطأ.
  • يحتوي الدخان النابع من الشيشة الإلكترونية على مواد مسرطنة وخطرة حتى على الأشخاص المعرضين للدخان .


المراجع

  1. "Using e-cigarettes to stop smoking", nhs,29-3-2019، Retrieved 2-12-2019. Edited.
  2. Carly Vandergriendt (25-4-2019), "Is Vaping Bad for You? And 12 Other FAQs"، healthline, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. "What Do We Know About E-cigarettes?", cancer,19-11-2019، Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. "Electronic cigarettes: Not a safe way to light up", mayoclinic,11-10-2019، Retrieved 2-12-2019. Edited.
  5. Charles Patrick Davis, MD, PhD (9-10-2019), "Vaping: e-Cigarette and Marijuana Vape Risks"، medicinenet, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  6. "Vaping Devices (Electronic Cigarettes)", drugabuse,11-2019، Retrieved 2-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Yvette Brazier (25-6-2018), "Are e-cigarettes a safe alternative to smoking?"، medicalnewstoday, Retrieved 3-12-2019. Edited.