أسباب عدم ظهور عضلات البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٥ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب عدم ظهور عضلات البطن

عضلات البطن

تتمحور وظيفة عضلات البطن حول تقديم الدعم المناسب لجذع الجسم والسماح بحركته مع الحفاظ على مكان الأعضاء الداخلية في مكانها، وتُقسم عضلات البطن إلى أربع مجموعات رئيسية؛ هي العضلة المستعرضة البطنية التي تتميز بكونها العضلة الأكثر عمقًا في البطن؛ والعضلات المائلة الظاهرة أو الخارجية التي تسمح لجذع الجسم بالميلان والالتواء؛ والعضلات المائلة الغائرة أو الداخلية، التي توجد داخل عظم الحوض، والعضلة المستقيمة البطنية التي تشتهر بانتفاخاتها العضلية البارزة المسؤولة أساسًا عن ظهور عضلات البطن الستة التي يطمح الكثيرون إلى إظهارها وتقويتها، ولحسن الحظ توجد الكثير من التمارين القادرة على تقوية هذه العضلات وإبرازها، لكن يبقى من الأنسب استشارة أحد خبراء اللياقة البدنية لتحديد التمارين الأنسب للوصول إلى هذه الغاية، خاصة في حال كانت هنالك أصلًا مشاكل صحية أو بدنية يُعاني منها الفرد[١]، وعلى أية حال يواجه الكثيرون صعوبة في إظهار هذه العضلات لأسبابٍ كثيرة سترد في الأسطر التالية.


أسباب عدم ظهور عضلات البطن

يحاول الكثير من الناس إظهار عضلات البطن لديهم، لكنهم يواجهون مشكلة كبيرة في التخلص من الدهون التي تحيط بالبطن، وتوجد بالطبع أسباب كثيرة لتراكم الدهون حول البطن وفشل التمارين في إظهار عضلات البطن، منها الآتي[٢]:

  • الغذاء السيئ: تتسبب الأطعمة السكرية في زيادة الوزن، وإبطاء العمليات الأيضية داخل الجسم، وخفض قدرة الجسم على حرق المزيد من الدهون، وهذا الأمر ينطبق أيضًا على الأطعمة الدهنية، خاصة تلك التي تحتوي على دهون متحولة؛ كالمقرمشات وبعض المخبوزات، إذ يمكن أن تسبب الالتهابات وقد تؤدي إلى السمنة.
  • ممارسة التمارين الخاطئة: يسوّق الكثيرون لأنواع مختلفة من التمارين التي يعتقدون بأنها مناسبة لإظهار عضلات البطن، لكنها في الحقيقة تسعى إلى تقوية العضلات المرتبطة بالورك أكثر من عضلات البطن، ومن بين هذه التمارين –مثلًا- تمرين المعدة الشهير الذي يُمارس أثناء الاستلقاء وثني الركبتين[٣].
  • الإكثار من ممارسة تمارين المعدة: يلجأ الكثير من الأفراد الطامحين إلى إظهار عضلات البطن إلى المبالغة في ممارسة تمارين المعدة الشهيرة بهدف حرق كمية أكبر من الدهون المتراكمة فوق عضلات البطن لإظهار هذه العضلات، لكن باتت تشير الأدلة العلمية إلى كون هذا الأمر غير مفيد؛ لأن إزالة الدهون من مناطق معينة في الجسم عبر ممارسة تمارين تستهدف هذه المنطقة هو أمرٌ غير ممكن أصلًا، لكن تبقى هنالك بعض الأدلة والدراسات التي رأت عكس ذلك[٤].
  • شرب الكحوليات: توصلت إحدى الدراسات عام 2015 إلى حقيقة أن شرب الرجال للكثير من الكحوليات يؤدي إلى زيادة في خطر تراكم الدهون حول منطقة البطن تحديدًا، وهذا بالطبع سيجعل من الصعب إظهار عضلات البطن.
  • قلة ممارسة الأنشطة البدنية: يُصبح من الصعب على الرجل فقدان المزيد من دهون البطن التي تحيط بعضلات البطن عند إهماله لممارسة الأنشطة البدنية، خاصة في حال تعود على استهلاك الكثير من السعرات الحرارية أكثر من حاجة جسمه أو أكثر مما باستطاعة جسمه حرقه بالأنشطة البدنية.
  • التوتر: يؤدي التعرض للمواقف المثيرة للتوتر إلى دفع الجسم لإفراز هرمون يُدعى بهرمون الكورتيزول الذي يؤثر على العمليات الأيضية للجسم، كما من المعروف أن التوتر يدفع البعض إلى تناول المزيد من الأطعمة، وهذا يزيد من عدد السعرات الحرارية التي تتراكم على شكل دهون في منطقة البطن.
  • الوراثة والجينات: تزداد فرص الإصابة بالسمنة عند بعض الأفراد الذين لديهم أصلًا قابلية جينية أو وراثية تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة وتراكم الدهون، بما في ذلك دهون البطن، وقد بات العلماء يرون مقدرة لبعض الجينات على التأثير على السلوكيات والعمليات الأيضية في الجسم.
  • أسباب أخرى: يتحدث بعض الخبراء والباحثين عن وجود علاقة بين تراكم الدهون في الجسم وبين قلة النوم، كما بات البعض يتحدثون عن إمكانية اعتبار التدخين أحد العوامل المؤدية إلى تراكم الدهون في منطقة البطن.


أساليب إظهار عضلات البطن

توجد الكثير من الأساليب التي يُمكن اتباعها لإظهار عضلات البطن، منها:

  • ممارسة التمارين المناسبة: لا يُمانع خبراء اللياقة البدنية من ممارسة تمارين المعدة الشهيرة، لكن توجد أساليب أكثر فاعلية لممارسة هذه التمارين لغرض إظهار عضلات البطن، منها –مثلًا- ممارسة تمرين المعدة أثناء الاستلقاء فوق الكرة الكبيرة الموجودة في النوادي الرياضية أو عبر ممارسة تمرين المعدة لكن مع تحريك القدمين أثناء الاستلقاء بصورة مشابهة لتحريكهما أثناء دوران عجلة الدراجة.[٣].
  • تناول الأطعمة الصحية: لا بد من التركيز على الأطعمة النباتية؛ كالفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، كما يجب الحصول على البروتينات من مصادر مناسبة وغير دهنية؛ كالأسماك ومنتجات الألبان قليلة الدسم، ومن الواجب كذلك الابتعاد عن مصادر الدهون المشبعة؛ كالموجودة في اللحوم والألبان كاملة الدسم، والزبدة، واستبدالها بمصادر الدهون الصحية؛ كالمكسرات والزيوت النباتية والأسماك[٥].
  • اتباع العادات الحياتية المناسبة: يشير الباحثون إلى وجود الكثير من العادات الحياتية الصحية التي يجب اتباعها من أجل القضاء على الدهون المتراكمة فوق البطن التي تمنع ظهور عضلات البطن، ومن بين هذه العادات –مثلًا- التوقف عن شرب المشروبات الكحولية، وزيادة وتيرة ممارسة الأنشطة البدنية عمومًا؛ خاصة عند الحمع بين الأنشطة البدنية ذات الشدّة العالية وتمارين الكارديو وتمارين المقاومة، فضلًا عن تخفيف التوتر قدر المستطاع، وتحسين جودة النوم، والتعرض لأشعة الشمس المفيدة، والإقلاع عن التدخين[٢].

وعلى أية حال، ما زال العلماء يسعون ويأملون إلى هذه اللحظة في إيجاد دواء قادرٍ على استهداف دهون البطن على وجه التحديد، لكن إلى الآن لم يحدث أي تقدم في هذا المجال، لذا فإن الخبراء يُركزون جهودهم على إقناع الناس بضرورة اتباع العادات الحياتية الصحية للتغلب على دهون البطن وتجنب مضاعفاتها السيئة على الصحة، خاصة الدهون الموجودة داخل أحشاء البطن أو ما يُعرف بالدهون الحشوية[٦].


مشاكل عضلات البطن

يخفى على الكثيرين حقيقة أن عضلات البطن هي أيضًا عرضة للإصابة ببعض المشاكل البدنية كما هو حال العضلات الأخرى في الجسم، ويُعد الشد العضلي أحد أبرز مشاكل عضلات البطن التي تواجه الأفراد الذين يُمارسون تمارين عضلات البطن أو المعدة، ويُمكن للشدّ العضلي أن يُصيب أي عضلة من عضلات البطن التي ذكرت مسبقًا، ويشير مفهوم الشد العضلي إلى حصول تمزق بسيط جدا في ألياف هذه العضلات، لكن يُمكن أن تؤدي حالات الشد العضلي الخطيرة إلى انفصال أو تمزق العضلة عن مكان التصاقها بالعظام. وعلى العموم، غالبًا ما يؤدي شد عضلات البطن إلى الشعور بألم مفاجئ في منطقة العضلة التي أصابها الشد، ومن النادر أن تظهر كدمات ظاهرة أو تورم في مكان العضلة، وللأسف يصعب علاج الشد العضلي الحاصل في البطن بسبب استحالة إراحة هذه العضلات أو تجبير البطن باستخدام الجبائر العادية، لذا لن يكون بوسع المصاب سوى التوقف عن آداء التمارين الرياضية لبعض الوقت من أجل إعطاء فرصة لهذه العضلات للشفاء وتقليل الالتهاب، ويُمكن بالطبع وضع بعض أكياس الثلج فوق المنطقة المتضررة، أما بالنسبة إلى وقاية عضلات البطن من الشدّ العضلي، فإن هذا يتحقق عبر تجنب إرهاق هذه العضلات، وتجنب ممارسة التمارين الرياضة التي تهز عضلات البطن كثيرًا، والتركيز على ممارسة التمارين التي تهدف إلى تقوية عضلات جذع الجسم، فضلًا عن التعود على شدّ عضلات البطن إراديًا أثناء السعال أو العطاس[٧].


المراجع

  1. "Abdominal muscles", Better Health,6-2015، Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Nancy Moyer, M.D (10-10-2018), "How do you lose belly fat?"، Medical News Today, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Elizabeth Quinn (24-6-2019), "Abdominal Muscles Location and Function"، Very Well Fit, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4. Arlene Semeco, MS, RD (28-6-2016), "Do Ab Exercises Help You Burn Belly Fat?"، Healthline, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  5. "Belly fat in men: Why weight loss matters", Mayo Clinic,13-6-2019، Retrieved 17-12-2019. Edited.
  6. "Abdominal fat and what to do about it", Harvard Health Publishing,25-6-2019، Retrieved 17-12-2019. Edited.
  7. Jonathan Cluett, MD (20-5-2019), "Pulled Abdominal Muscle Symptoms and Treatment"، Very Well Health, Retrieved 17-12-2019. Edited.