أثر الأمانة على الفرد والمجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩

الأمانة

الأمانة في اللغة، هي مصدر من الأمان والأمْن وهو ما يُؤمّن عليه الإنسان من وديعة وغيرها، والأمانة في اللغة تعني الوفاء وعدم التّعدي على حقوق الغير، وأما الأمانة في الاصطلاح هي حفظ الحقوق وأدائها لأهلها، والابتعاد عن التصرف فيما لا يملكه الشخص من مال أو غيره، والابتعاد عن إفشاء ما يُؤمّن عليه من أسرار، وردّ كل مستودع إلى مودعه، والأمانة من الصّفات الحسنة التي حث الله سبحانه عباده على التحلي بها في غير آية، فقال تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا} [النساء: 58]، وقد امتدح الله تعالى صفة الأمانة في عباده وأنها تورث الجنات العلى قال تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون: 8-11]. [١]


أثر الأمانة على الفرد والمجتمع

بالالتزام بالأمانة يَكسب العبد رضا ربه عنه، ويكسب محبة الآخرين له وثقتهم به مما يزيد من ترابط وتكاتف أفراد المجتمع ويقوّي صلاتهم ببعض، وبالأمانة يشعر الأفراد بالأمان على أموالهم وأنفسهم وأعراضهم مما يُقلل من نسبة حدوث الكثير من الجرائم والانحرافات كجرائم السّرقة وجرائم النصب والاحتيال، وتحد الأمانة من الكثير من المشاكل الاجتماعيّة والعائليّة كالغيبة والنميمة والتحدث عن أعراض الغير، والأمانة هي أفضل وسيلة لعلاج الفساد المالي والإداري في المجتمعات، ومن خلال الأمانة تسود الثّقة والمحبة والسلام والأُخوّة بين أفراد المجتمعات مما يؤدي إلى وجود مجتمعات متحابة مترابطة قويّة قادرة على مواجهة كل الظروف وتخطّي كافة الأزمات فتعلو بذلك شأن الأمّة وتتوحّد كلمتها. [٢][٣]


أنواع الأمانة في الإسلام

وللأمانة عدّة صور وأنواع ومن أهم أنواع وصور الأمانة في الإسلام: [٤]

  • الحقوق الماليّة: وهي حقوق الغير التي ثُبِّتت بعقود كالودائع والقروض والإيجارات، وقد تكون بعض الحقوق الماليّة غير مثبتة بعقود كاللقطة وما يجده الإنسان من مال ضائع لغيره.
  • حفظ أسرار الناس: وحفظ أسرار الناس هي نوع من الأمانة التي سيُسأل عنها العبد يوم القيامة إذا أضاعها، فمن الواجب على المسلم كتم أسرار الغير.
  • المسؤوليات العامة والخاصة: عند استلام الشخص لمنصب يجب عليه المحافظة على هذا المنصب وعدم التفريط بأموال الناس وحقوقهم، وعدم تعيين شخص على حساب الآخر، أو أخذ أي مبلغ من المال من غير راتبه أو من غير القيمة المتّفق عليها، أو أن يرتشي المسؤول في سبيل أن تمشي مصالح غيره فإذا خالف شيئًا من هذا فقد أضاع الأمانة.

والواجب في الأمانات أن يؤديها الشخص لأهلها، وإضاعة الأمانة هي كبيرة من الكبائر وذنب من الذّنوب التي سيُحاسب عليها العبد يوم القيامة وإضاعة الأمانة هي نوع من أنواع النّفاق كما ورد في الحديث الشريف: (أَرْبَعٌ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، ومَن كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حتَّى يَدَعَهَا: إذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وإذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَ) [عبدالله بن عمرو| خلاصة حكم المحدث: [صحيح]]، ويجب على مَن ضيّع الأمانة التوبة الخالصة لله وعدم الرّجوع لذلك وأن يؤدي الحق إلى صاحبه.


المراجع

  1. "تعريف الامانة :"، nnohablog.wordpress، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2019. بتصرّف.
  2. محمد احمد، ""الأمانة وأثرها على الفرد والمجتمع" ندوة بإعلام مطروح"، elmwatin، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2019. بتصرّف.
  3. بسمة حسن، "تعريف الأمانة وأنواعها وتأثيرها على الفرد والمجتمع"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2019. بتصرّف.
  4. "الأمانة في الإسلام"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2019. بتصرّف.