أبرز علامات تشير إلى أنك تفتقر إلى الذكاء العاطفي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ٨ يوليو ٢٠٢٠
أبرز علامات تشير إلى أنك تفتقر إلى الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي

يُعرَّف الذكاء العاطفي بأنه القُدرة على إدارة العواطف الذاتية وعواطف الآخرين، ويتضمن الذكاء العاطفي ثلاث مهارات وهي؛ مهارة الوعي العاطفي والتي تعني قدرة المرء على التعرُف على عواطفه الخاصة؛ ومهارة تنظيم المشاعر لتطبيقها على التفكير وحلّ المشكلات، ومهارة إدارة العواطف؛ وهي مهارة تنظيم المشاعر الخاصة بالمرء وبالآخرين، وليس هنالك مقياس لتحديد الذكاء العاطفي، وقد أصبح للذكاء العاطفي مكانة هامة بين كافة فئات المجتمع؛ ومنهم أرباب العمل الذين أصبحوا يدرجون اختبارات خاصة من أجل قياس الذكاء العاطفي أثناء مقابلة العمل؛ وذلك لأنهم يعتقدون بأن الأشخاص الذين يمتلكون ذكاءً عاليًا لديهم القدرة على التأثير على أقرانهم وزملائهم، وقد أثبتت الدراسات وجود علاقة بين الذكاء العاطفي والآداء الوظيفي، لكن دراسات أخرى لم تُثبت تلك العلاقة.[١]


علامات تشير إلى أنّكَ تفتقر إلى الذكاء العاطفي

علّك ترغب بمعرفة الحال الذي أنت عليه، هل لديك من الذكاء العاطفي ما يكفي ليُبقيكَ في مأمنٍ من شتّى المواقف والظروف وفي وجه كافّة الصراعات؟ أم أنكَ لا تملك ولو نسبة قليلة من الذكاء العاطفي؟ من خلال هذه العلامات يمكنك معرفة إذا ما كنت تفتقر إلى الذكاء العاطفي أم لا، إذا كنت حقودًا ولا تنسَ الأذيّة، وغالبًا ما تسيئ الفهم، ولا تعرفُ مؤهلاتكَ الحقيقية، وسريع الغضب، وتَلوم الآخرين بسبب ما شعرت به، متسرع في وضع الاحتمالات والدفاع عنها بتعصُّب، تستاء من أيّ شيء بسهولة؛ بينما الأذكياء عاطفيًا يمتلكون الثقة بالنفس إلى جانب الانفتاح.[٢]


تأثيرات إيجابية للذكاء العاطفي

للذكاء العاطفي تأثيرات إيجابية على كافة جوانب الحياة، فلو كنتَ تمتلك ذكاءً عاطفيًا فأنت بالتأكيد ستحصُل على الميزات التالية:[٣]

  • آدائك في مدرستِكَ أو عملكَ عالي المستوى؛ فأنت ستكون قائدًا محفزًا للآخرين متفوقًا في حياتك الدراسية والمهنية.
  • صحتُكَ الجسدية ستكون ممتازة؛ فأنت بالتأكيد لن تعاني من التوتر والقلق الذي يؤثر على جميع النواحي الصحية؛ كالإجهاد، وضغط الدم المرتفع، وخطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية.
  • صحتُكَ النفسية والعقلية بخير، فأنت لا تعاني من مشاكل في العلاقات، وتتفهم مشاعرك جيدًا وتمتلك القدرة على التحكم بالأمور والتعامل معها ومع الأحداث، ولا تعاني من القلق والضغط والاكتئاب.
  • علاقاتكَ قوية وتواصلك مع الآخرين فعّال، إذ إنّكَ تستطيع السيطرة على مشاعرك والتعبير عنها بسهولة وتفهُّم مشاعر الآخرين.
  • ذكاؤكَ الاجتماعي يُسهم كثيرًا في موازنة النظام العصبي لديك، فأنت تشعر بالحب والسعادة بسبب علاقاتك الاجتماعية، وبسبب ارتباطك بالعالم والأشخاص من حولك.


أهمية الذكاء الاصطناعي

يعرف الذكاء الاصطناعي بأن يكون لدى الآلات القدرة على التعلُّم واتخاذ القرارات تمامًا كما يفعل الإنسان، وقد ظهرت العديد من أنواع الذكاء الاصطناعي ومنها التعلُّم الآلي، ويعني ذلك أن تمتلك الآلات المقدرة على مراقبة البيانات والأخطاء وتحليلها والتعلم منها تمامًا كما يفعل الدماغ البشري، وتكمن أهمية الذكاء الاصطناعي بأنه ذو تأثير واضح في حياتنا اليومية؛ نظرًا لأنّ المؤسسات المالية والقانونية، وشركات الإعلام والتأمين كلها تسعى لإيجاد طُرق تستخدم فيها الذكاء الاصطناعي في مصالحها؛ مثل كشف حالات الاحتيال، كما أنّ للذكاء الاصطناعي أهمية في عالم الأعمال؛ إذ يسعى قادة الأعمال والمبتكرين جاهدين من أجل الوصول إلى الذكاء الاصطناعي الذي يقدِّم ميزة تنافسية بالإضافة إلى توفير التكلفة والوقت، وتحويل الصناعات من التمويل إلى التصنيع بمنتجات وعمليات وقدرات جديدة، ويُسهم الذكاء الاصطناعي في المحافظة على أرواح الناس وتحسين أنظمة الرعاية الصحية، فهو يلعب دورًا هامًا في العمليات الجراحية وحتى في أنظمة الحفاظ على البيئة، كما أنّ له دور عام في الأنظمة الترفيهيّة.[٤]


سؤال وجواب

ماذا يعني أن تكون ذو ذكاءٍ عاطفي؟

علمنا سابقًا أن الفرد ذو الذكاء العاطفي على وعيٍ تام بكافة حالاته العاطفيّة الإيجابية والسلبية؛ كالشعور بالإحباط والحزن أو أي مشاعر أخرى عميقة، فهو يستطيع تحديدها والتحكم بها، وكونك ذو ذكاءٍ عاطفي يعني أنك قادر على التعامل مع كافة العواطف التي يواجهها الآخرون، لذلك فإنّ الحساسية تجاه الإشارات العاطفية المنبثقة من ذاتكَ الخاصة أو من بيئتك الاجتماعية تُسهم بجعلك الصديق أو الوالد أو القائد الأفضل أو الشريك الأكثر رومانسيّة، ومن حُسن حظكَ أنكَ لو كنتَ تفتقرُ إلى هذه المهارات فيمكنكَ تنميتُها وشحذُها.[١]

كيف تطور من ذكائك العاطفي؟

من المعلوم أن الذكاء الأكاديمي ليس كافيًا في الحياة، فلو كُنت قد حصلتَ على معدلٍ عالٍ قد يؤهلك إلى الدخول للجامعة ودراسة أفضل التخصصات، فإن افتقارك للذكاء العاطفي قد يكون السبب في تأخرك في العديد من مجالات الحياة؛ فما رأيُك لو نرشدك إلى أفضل الطرق التي من شأنها تطوير ذكائك العاطفي:[٣]

  • إدارة الذات؛ يمكنك تطوير ذكائك العاطفي من خلال مقدرتكَ على إدارة ذاتك وعواطفك التي تعطيك فيضًا من المعلومات عن نفسكَ وعن الآخرين، فأنت قادرٌ على أن تكون ذو حضورٍ عاطفي، وتتلقى المعلومات المزعجة ولا تعطي لها بالًا، وتتكيف مع ظروفك المتغيرة وتتابع أزماتك بطرق صحية.
  • الوعي الذاتي؛ يُمكنكَ تنمية الوعي العاطفي والوعي بالذات عن طريق تعلُم كيفية التحكُم بالضغوطات؛ إذ سينتج عن ذلك شعوركَ بالراحة عند معاودة التواصل مع الآخرين بمشاعر قويّة، فأنت قد غيرت طريقة تفكيرك واستجابتكَ لمشاعرك، كما أنّ ممارسة التأمل الذهني ستُمكنكَ من تطوير وعيكَ العاطفي.
  • الوعي الاجتماعي؛ والذي يمكنك تحقيقه من خلال الوعي بالمحيطين من حولك من خلال تفهم أفكارهم ومشاعرهم وبأنهم يمتلكون حالات نفسية متغيرة، ومن حين لآخر تفهُّم كل تلك الأمور يجعلك مرتاحًا عاطفيًا واجتماعيًا.
  • إدارة العلاقات؛ وذلك عن طريق فهم من حولك وبالتالي فإنك ستحصل على علاقات صحية، وذلك عن طريق وعيكَ بكيفية التواصل غير اللفظي، واستعمال الفكاهة والمزاح للتقليل من الإجهاد، واستغلال الصراعات في التقرب من الناس وجعل العلاقة أقوى.


المراجع

  1. ^ أ ب "Emotional Intelligence", psychologytoday, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  2. "11 Signs That You Lack Emotional Intelligence", talentsmart, Retrieved 2020-6-24. Edited.
  3. ^ أ ب "Improving Emotional Intelligence (EQ)", .helpguide, Retrieved 28-6-2020. Edited.
  4. "What Is The Importance Of Artificial Intelligence (AI)", bernardmarr, Retrieved 2020-6-24. Edited.

140 مشاهدة