6 صفات تتمناها المرأة في شريك حياتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
6 صفات تتمناها المرأة في شريك حياتها

علاقة المرأة بالرجل

يعدّ الحب من أعمق المشاعر التي اختبرها الإنسان، وتوجد أنواع عديدة للحب، ولكن يبحث الكثير من الناس عن تجسيد الحب من خلال العلاقة العاطفية المتوافقة بين الشريكين، وتشكّل هذه العلاقات الرومنسية أحد أهم جوانب الحياة لكلّ إنسان وخصوصًا للمرأة؛ بسبب طبيعة شخصيتها العاطفية، فيوفّر هذا النوع من العلاقات مصدرًا لتحقيق الذات والشعور بالرضى والسعادة، وبالرغم من أن جميع العلاقات القوية تحتاج إلى تواصل ورعاية واهتمام، إلا أن المرأة تعتبر علاقتها بالرجل من أسمى وأهم العلاقات في حياتها وتسعى دومًا لتحسينها وتطويرها، ولا يتم ذلك إلا من خلال الثقة المتبادلة بين الشريكين والاستعداد لتكريس وقتهما لبعضهما والاهتمام ببعضهما البعض، بالإضافة إلى أهمية حسن التعامل مع الاختلافات والتحديات التي تواجه علاقتهما، وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن أبرز الصفات التي تتمناها المرأة في الرجل والتي تجعل منكَ الشريك الأنسب لها.[١]


6 صفات تتمناها المرأة في شريك حياتها

تحلم المرأة بشكل عام بعدّة صفات تتمنى أن تتواجد في شريك حياتها، وعلى الرغم من اختلاف شخصيات النساء ومتطلباتهم إلا أن معظمهن يتمنين الصفات نفسها، ومن هذه الصفات:[٢]

  • الثقة: وجود الثقة بين الشريكين أمرًا هامًا لسير العلاقة بشكل صحيح، وللثقة معانٍ عدة، ولكن في هذا السياق تهتم المرأة بأن يكون شريك حياتها واثقًا من نفسه ويشعر بالرضى عن ذاته سواء من الداخل أو حتى مظهره الخارجي، وبنظر المرأة فإن الرجل الواثق هو الذي لا يخشى المخاطرة، وهو الذي يواجه كل شيء في سبيل المرأة التي يحبها.
  • الولاء والتفاني: تحتاج المرأة إلى الشعور بالاطمئنان مع شريك حياتها، وأن تشعر بأنه مخلصًا لها ومتفانٍ في حبها، وتُعِد المرأة عدم الولاء في العلاقة العاطفية إهانة لنزاهتها لا يمكن احتمالها، وإذا أظهرتَ الولاء والإخلاص إلى شريكتك ستحظى بالكثير من الاحترام والحب.
  • الحسّ الفكاهي: إن روح الدعابة والحس الفكاهي من أكثر الصفات التي تحبّها المرأة في الرجل، فتبحث المرأة عن فرصة للاستمتاع بوقتها مع شريك حياتها من خلال بعض النكات والدعابات اللطيفة، فالمرأة تحب الرجل القادر على إضحاكها ورسم الابتسامة على شفتيها دومًا.
  • القوّة: على الرغم أنه من الجذاب أن يمتلك الرجل القوة الجسدية، إلا أن القوة هنا لا تعني قوتك الجسدية فحسب بل قوتك العقلية، فالعقل والشخصية هما ما يجعلان الرجل جذابًا بعين المرأة؛ كأن يبقى الرجل قويًا وهادئًا في الأوقات الصعبة والأزمات، ويكون قادرًا بشخصيته القوية على تغيير الظروف إلى صالحه وصالح شريكة حياته.
  • شريك محبّ: تعدّ هذه الصفة من أوائل الصفات التي تسعى المرأة لأن تكون موجودة في شريك حياتها، فتريد الأنثى أن تشعر بالحبّ في حياتها وتبحث عن رجل يهتم بها ويحبها دون قيد أو شرط.
  • الإنصات والتشجيع: تحبّ المرأة الشريك الذي ينصت لها ويستمع لهمومها ومشاكلها ويحاول فكّ الشيفرات في حديثها حتى لو لم تكن مفهومة جيدًا، ومن المهم أن تقوم بردود الفعل المناسبة التي تنتظرها منك، وأن تقول بعض العبارات اللطيفة التي تناسب الموقف وتجعلها أكثر سعادة وراحة، كما أنه إذا كان للمرأة حياة مهنية تحبها وتتفانى من أجلها يجب عليكَ تشجيعها ودعمها والوقوف إلى جانبها في قراراتها المهنية وتحقيق أهدافها ومشاركتها إنجازاتها، فالمرأة تحبّ الرجل الداعم لها والذي يساعدها في إيجاد حلول لمشاكلها.


تصرفات عليك تجنبها عند التعامل مع المرأة

تمرّ العلاقات ببعض الصعوبات وخصوصًا بعد اللقاءات الأولى، وغالبًا ما يرتكب الرجل بعض الأخطاء في علاقته مع المرأة التي يحبها، وهنا بعض التصرّفات التي يجب أن تتجنبها في علاقتكَ مع شريكة حياتكَ:[٣]

  • أن تكون مدللًا واتكاليًا: من الجيد أن يدعم الشريكان بعضهما، ولكن لا تحب المرأة أن يعتمد عليها شريكها عاطفيًا بشكل مبالغ فيه، فتنزعج النساء عندما يشعرن أن شريكهن يبحث عن الراحة والدلال فقط، ولأن طبيعة النساء تميل إلى أن تكون أكثر ليونة، يجب عليك أن تكون أكثر صلابة وحزمًا، فكل امرأة بحاجة إلى رجل شجاع يعتني بها.
  • إغراقها بالهدايا: يلجأ معظم الرجال في بداية العلاقة إلى المبالغة في تقديم الهدايا باهظة الثمن، ولكن بهذه الطريقة تظهر كأنك لا تمتلك شيئًا في شخصيتك لتثير إعجابها به، ومن ناحية أخرى بعد أن تسير العلاقة على نحوٍ أفضل وتتراجع قليلًا في تقديم الهدايا ستقول لك شريكتك أنك تغيّرت ولم تعد كما كنت سابقًا، لذلك من الأفضل التوازن وعدم المبالغة في تقديم الهدايا.
  • عدم الاستماع إليها: إن عدم الإنصات من أكثر المشاكل التي تعاني منها النساء في العلاقة العاطفية، ويجب عليك أن تعرف أن النساء أكثر ميلًا للتعبير اللفظي، وأن القول والإنصات لها أهم الأفعال أو الإيماءات بالنسبة لها، لذلك يجب عليك الاستماع إلى حديثها جيدًا ومشاركتها اهتماماتها.
  • تغيير أولوياتك: يعطي الرجل كلّ حياته واهتمامه ووقته لشريكته في بداية العلاقة وتكون ضمن أولوياته، ولكن مع مرور الوقت وازدياد فترة العلاقة تتغير الأولويات ويبدأ الرجل بقضاء وقت أكبر في العمل ومع الأصدقاء ويتوقف عن فعل الأشياء التي كان يفعلها مع شريكته في بداية العلاقة، ولذلك فإن إعطاء الأولوية لعلاقتك العاطفية وشريكتك هو مفتاح امتلاك رضى المرأة وحبّها.
  • السماح للعلاقة بقيادة نفسها: عليك أن تعي أهمية معاملة العلاقة العاطفية على أنها كائنٌ حيّ، ويجب عليك أن تغذيها دومًا بالحبّ والاهتمام، وأن تقودها نحو الأفضل، وإلا ستجد نفسك تبتعد عن شريكة حياتك وتبدأ العلاقة بالفتور والتراجع حتى تختفي تمامًا، لذا يجب بذل المزيد من الجهد للحفاظ على صحة العلاقة واستمراريتها.


قد يُهِمُّكَ

يمكن أن تكون المرأة كتومة في علاقتها العاطفية، ويُصعّب هذا عليك فهم شريكتك بشكل جيد وتلبية احتياجاتها، ولكن بشكل عام لدى أغلب النساء الحاجات العاطفية نفسها وتنتظر عدّة أمور منك في العلاقة مثل:[٤]

  • إشعارها بالحبّ: إن شعور المرأة بالحب يجعلها أكثر راحة وانفتاحًا في علاقتها العاطفية، فإذا كانت شريكتك غير راضية عن خروجك مع أصدقائك مثلًا أو مستاءة من يوم عمل طويل ومرهق، فغالبًا أنها لا تحصل على القدر الكافي من الحبّ، لذا عليك كرجل أن تقدّم الحب الكافي لشريكتك.
  • إشعارها بالأمان: تحتاج المرأة إلى أن تثق بقوة شريكها، وهذا ما يمنحها شعورًا بالأمان، فإعطاؤك الأمان لشريكة حياتكَ سيجعلها تنفتح عليك عاطفيًا وتثق بك أكثر.
  • ملاحظة تفاصيل حالتها العاطفية: تحب الأنثى أن يشعر الرجل بوجودها، وأن يسمعها ويكون على دراية بحالتها العاطفية، وأن يقيّم مزاجها ويعرف ما تشعر به، فإذا نجحتَ في معرفة هذه التقلبات التي تطرأ على شريكتك ستزيد ثقتها بك.
  • أن تسمح لها بالاهتمام بشؤونك: ترغب الأنثى في حماية طاقتها الأنثوية وتعزيزها من خلال تقديم الرعاية والحنان والعطف إلى شريكها وإقناعه بأنها قادرة على الاعتناء به ومساعدته.
  • أن تكون موضع تقدير لديك: ذكّر شريكتك دومًا بأنك تحبّها وتقدّر ما تجلبه لحياتك من سعادة وحبّ، وعبّر لها عن مشاعرك وأنك ممتن لوجودها في حياتك، كل هذه الأمور تجعل العلاقة بين الشريكين أسهل وأجمل.
  • إشعارها بإمكانية اعتمادها عليكَ: إن إحساس الأنثى بأنها قادرة على الاعتماد عليكَ يجعلها أكثر راحة في العلاقة العاطفية، ويعزز لديها شهور السعادة والعطاء، ومن المهم أيضًا أن تفي بوعودك، فعندما تقول لها سوف أفعل ذلك عليك القيام به بالفعل، فهذه التفاصيل تجعلها واثقة بك وسعيدة بعلاقتها معك.


المراجع

  1. "Relationships", psychologytoday, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  2. "20 Scientifically Proven Traits Women Find Attractive In Men", heycrush, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  3. "7 MOST COMMON MISTAKES MEN MAKE IN A RELATIONSHIP", relrules, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  4. "7 Things All Women Need In A Relationship", jordangrayconsulting, Retrieved 22-4-2020.

198 مشاهدة