من شروط الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٥ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
من شروط الصلاة

الصلاة

تعدّ الصلاة هي الركن الثاني من أركان الدين الإسلامي الحنيف بعد الشهادتين، وهي عمود الدين فمن أقامها أقام الدين، ومن هدمها هدم الدين، وهي فريضة واجبة على كل مسلم بالغ عاقل راشد، ولا يعني ذلك أن يبدأ المرء بالصلاة مع سن الرشد، فقد حثّ النبي صلى الله عليه وسلم على تعليم الصغار أركان الصلاة وكيفيتها من عمر سبع سنوات سواء كانوا ذكورًا أم إناثًا، فقد روى جدّ عمرو بن شعيب عن المصطفى عليه الصلاة والسلام قال: (مُروا أولادَكم بالصلاةِ وهم أبناءُ سبعِ سنينَ واضربوهُم عليها وهمْ أبناءُ عشرٍ وفرِّقوا بينهُم في المضاجعِ) [رواه الألباني| خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح]، ومن شرح الحديث يتبين ضرورة التدرج والتسلل في فرض الأحكام على الأبناء حتى يسهل عليهم تنفيذها قبل وقت وجوبهما، فطلب النبي صلى الله عليه وسلم توجيه الأمر للأبناء بالصلاة في سن السابعة، وإلزامه عليها وعقابه إذا قصر في ما بعد سن العاشرة، وسنتحدث في هذا المقال حول شروط الصلاة المقبولة والصحيحة بحسب تعاليم الدين.


شروط الصلاة

  • شروط وجوب الصلاة:
    • اعتناق الدين الإسلامي وذلك بنطق الشهادتين، وهي شهادة أن لا إله في هذا الكون سوى الله جل وعلا، وأنّ النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو رسول الله وخاتم الأنبياء والمرسلين، وعليه فلا صلاة للكافر لأنّ عمله باطل وصلاته مردودة.
    • بلوغ الحلم ويقصد به سن الرشد ويختلف من شخص إلى آخر تبعًا لعوامل عديدة منها التغذية فسوء التغذية يؤثر على عمل أجهزة الجسم، والحالة المناخية فالطقس المداري الدافئ يؤدي إلى البلوغ المبكر، وكذلك الجنس فالإناث يبلغن قبل الذكور.
    • العقل، ويقصد بذلك الإدراك والفهم، فالصلاة ترفع عن المجنون، والمخمور الذي غيّب عقله بفعل شرب المسكرات.
    • الخلو من الموانع بما فيها الجنابة، والحيض، والنفاس، فالصلاة ترفع في الحالات السابقة ولا تُقضى في حالات الحيض والنفاس، مع ضرورة التطّهر والاغتسال الشرعي لرفع المانع أي كان.
  • شروط صحة الصلاة:
    • دخول وقت الصلاة، فوقت الفجر كما هو معلوم يمتد من طلوع الفجر فلا يصح أداء صلاة الفجر بعد العشاء مثلًا، او تقديم صلاة المغرب قبل مغيب الشمس، إذ للصلاة مواقيت حددتها الشريعة الإسلامية، وشرعت لها أذان محدد ينذر بدخول الوقت ووجوب الأداء.
    • رفع الحدث الأكبر والأصغر، ويقصد بذلك الاغتسال والوضوء الشرعي وفق التعاليم الواردة في مصادر التشريع الإسلامي.
    • نظافة المكان والثياب من القاذورات والنجاسة، فلا يصح أداء الصلاة في دورات المياة مثلًا أو بالقرب منها.
    • ستر العورة، وعورة الرجل هي المنطقة الممتدة ما بين السرة والركبتين، وعورة المراة تشمل جميع أعضاء البدن عدا الوجه والكفين، على أن يكون اللباس فضفاضًا واسعًا لا يصف ولا يشف في كلا الجنسين.
    • استقبال القبلة بالتوجه إلى الكعبة المشرقة في مكة المكرمة.


أركان الصلاة

  • النيّة ومحلّها القلب، وينوي المسلم نيّته قبل أداء الصلاة فعليًّا.
  • الوقوف للقادر، وأما العاجز أو المريض فله أن يصلي جالسًا أو كيفما تيسر.
  • تكبيرة الإحرام قبل بدء الركعة الأولى.
  • قراءة سورة الفاتحة في كل ركعة، إلا أن يدرك المأمومُ الإمامَ في الركوع، أو في الصلاة الجهرية علمًا أن قراءتها أفضل.
  • الطمأنينة في الركعة والوقوف منها.
  • الطمأنينة في السجدتين والجلوس بينهما.
  • الجلوس للتشهد، والصلاة الإبراهيميّة.
  • التسليم عن اليمين والشمال.
  • ترتيب الأركان.