مقال عن شروط النجاح الوظيفي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ١١ مارس ٢٠١٩
مقال عن شروط النجاح الوظيفي

الوظيفة

لا يستطيع الإنسان الاستغناء عن العمل أو الوظيفة في حياته، فهي النشاط المنظّم الذي يؤديه الشخص بغية الحصول على دفعات من المال على مدى فترة زمنية معينة، متفق عليها من قبل.

يقتضي مصطلح الوظيفة بوجود طرفين اثنين هما العامل وربّ العمل، وهو مفهوم متطوّر عن العمل، إذ كان الإنسان قديمًا يبذل جهدًا وطاقة من طاقته بغية توفير الطعام والشراب والمأوى له ولعائلته، ومع تقدّم العصور وتتابع الحضارات أصبح للمفهوم بعدًا آخر مختلفًا تمامًا، وهو يعني أن يعرض طرف ما منصبًا شاغرًا على شخص آخر يحمل من المؤهلات والكفاءات ما يمكّنه من ملء هذا المكان جيدًا، ويضطلع بأعبائه كافة، وتكون مدة العمل محدّدة بعدد من الساعات قد يبلغ 5 أو قد يصل إلى 8 في بعض الأماكن، ومن الجدير بالذكر أنّ وزارة العمل مسؤولة عن ضبط أسس العلاقة بين الطرفين والحرص على حصول كل منهما على حقوقه وأدائه لواجباته.


شروط النّجاح الوظيفي

في ظلّ الظروف الاقتصادية الصعبة التي طالت أغلب المجتمعات العالمية والعربية تحديدًا؛ فإن الموظف بات يبحث عن عناصر تؤمن له الوظيفة الدائمة التي تؤهله للارتقاء في السلم الوظيفي من الجيد إلى الأحسن، وكي يضمن الموظف ذلك فإنّ عليه مراعاة شروط النّجاح الوظيفي، وهي:

  • معرفة نقاط القوة والضعف في الشخصيّة، فهي تساعد الموظّف على تطوير نقاط القوة وإبرازها أمام الآخرين، وإيجاد الحلول المناسبة للتخلّص من نقاط الضعف.
  • الحرص على العمل في بيئة صحيّة بعيدًا عن المحادثات الجانبيّة ونقل الكلام بين موظف وآخر، فذلك يعود بالسوء على سلوكه ويجعله عرضةً للاتهام بتضييع الوقت وزعزعة أجواء العمل الإيجابيّة.
  • الاهتمام بالمظهر واللباس يعكس اهتمام الموظف بعمله ومنصبه الوظيفي، فيجب أن يرتدي الملابس الرسميّة في الاجتماعات مثلًا.
  • المرونة والقابلية للتغيير وتقبّل الآخر وتعلّم كل جديد، فمهما كانت طبيعة العمل فإنّ على الموظف الناجح أن يتقن العمل على الآلات الإلكترونية الحديثة ويتقن اللغة الإنجليزية.
  • المقدرة على العمل مع الفريق وبروح الجماعة، فالأفكار المتحدة والكبرى تساهم في إنجاح الشركة ككل وتقدمها نحو الأفضل وذلك يجب أن يعود على جميع الموظفين بأرباح ماديّة أكبر.
  • الالتزام بالمواعيد في الدوام والحضور في الصباح، وكذلك احترام أوقات الاجتماع وأوقات تسليم المهام، لأنّ الموظف عندما يحترم الوقت يعكس جديته وحزمه في العمل.
  • التحلّي بالأخلاق الإسلامية الحسنة من الأمانة والصدق وعدم الغش، وإشاعة الخير والفضل بين الآخرين.
  • الحرص على فصل أمور العمل عن الحياة الشخصية، إذ لا يؤثّر أحدهما على الآخر.


أهمية النّجاح الوظيفي

  • يساعد على دعم الموظف معنويًّا ونفسيًّا وزيادة ثقته بنفسه ومنحه الدافعيّة والحماس ليتقدم.
  • يجعل تحقيق الآمال والطموحات أمرًا محقّقًا وفي متناول اليد وليس مجرد أوهام.
  • يعود بمدخول ماديّ جيد على الشخص ينال فيه ثمن تعبه وما يستحق.
  • يُمكن الموظف من الاستقلال في حياته سواء وظيفيًا أو ماديًّا بفترة مبكّرة.
  • يٌكسب الإنسان الرضا الذاتي والفخر بالنفس والشعور بالقوة على ما حقّقه.
  • يعدّ طريقًا لرضا الله عز وجل، وذلك لأنّ الدين حثّ المسلم على العمل والكسب الحلال.