مفهوم الفلسفة اليونانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٤٠ ، ٩ مارس ٢٠١٩
مفهوم الفلسفة اليونانية

الفلسفة اليونانية

بلاد الفلاسفة، هو اللقب الذي اختاره الباحثون لليونان القديمة، فالباحث في تاريخ الفلسفة سيجد أنها نمت وازدهرت في عصر اليونان القديمة، حتى أنها لم تُذكر في التاريخ قبل القرن السادس قبل الميلاد، فما هي الفلسفة اليونانية.

بدايةً الفلسفة كلمة تعود أصولها إلى اليونانية، وهي مشتقة من لفظة "φιλοσοφία فيلوسوفيا" وترجمتها الحرفية "حب الحكمة" ويُرجح أنها تُنسب إلى العالم فيثاغورس، وهي المناقشة المنطقية حول كل شيء في الكون، ولكنها انشغلت بالفكر الوجودي، وهو أصل الفلسفة بالنسبة للعديد من الفلاسفة. تأسست الفلسفة اليونانية في القرن السادس قبل الميلاد، واستمرت طيلة فترة الهلنستية وقد كانت اليونان في ذلك الوقت تزخر بالحضارة في شتى مجالات الحياة. وقد تناولت الفلسفة اليونانية العديد من المجالات ومنها السياسة والأخلاق وعلم الجمال والمنطق وعلم الوجود.


قضايا الفلسفة اليونانية

ناقشت الفلسفة اليونانية الكثير من القضايا كما ذكرنا، إلا أن هناك بعض القضايا كان لها الحظ الأكبر من الاهتمام في ذلك الوقت وهي:

  • نظرية المعرفة Epistemology: أي الحدود التي والمعايير للمعرفة وتحديدًا الحقيقة وما وراء الحقيقة.
  • علم الوجود ontology: أي معرفة أصل الأشياء والأساس الذي بني عليه كل شيء ويشكل الاستمرارية للواقع.
  • الأخلاق Ethics: أي البحث في سلوك البشر وتحديد الأسلوب أو السلوك الأنسب ليكون الإنسان صالحًا.


نشأة الفلسفة اليونانية

تعد اليونان القديمة واحدة من أكبر المدن والحضارات التي مرت على تاريخ الأرض وما زالت الآثار اليونانية شاهدة على الحضارة المتكاملة التي سادت بها، ولأن نجاح الحضارات يقاس بما وصلت إليه من العلم كان حريًا بالباحثين النظر بتاريخ العلوم في اليونان ليكتشفوا أن علم الفلسفة هو أقدمها على الإطلاق، حيث نشأ على يد كل من طاليس وأنكسمندرس وأنكسمانس في مدينة ملطية، وشكلوا مدرسة للفلسفة فيها وأسموها المدرسة الكسمولوجية أو الطبيعية، ويقوم فكر هذه المدرسة على إرجاع كل شيء إلى مادته الأصلية مادةً ملموسةً يمكن أن تُرى وتُلمس، لذا فقد أنكر اتباع هذه المدرسة وجود إله رباني للكون. بعد هذا خرجت الفلسفة إلى أنحاء اليونان الأخرى كأثينا وصقلية وغيرها.


مراحل النشأة الفكرية للفلسفة اليونانية

وتقسم المراحل إلى ثلاثة أقسام:

  • مرحلة ما قبل سقراط " طور النشأة".
  • مرحلة ما بعد سقراط إلى أرسطو "طور النضج والازدهار".
  • مرحلة ما بعد أرسطو وأفلاطون إلى العصور الوسطى "عصر الجمود والانحطاط".


أهمية الفلسفة اليونانية

لا ريب أن الفلسفة اليونانية أصل الفلسفة في العالم أجمع إلى يومنا الحاضر كما ذكرنا، ولأنها تعود إلى القرن السادس قبل الميلاد فهي تمثل تأريخًا حقيقيًا لما كان عليه العالم في ذلك الوقت، عدا عن أنها شملت كل جوانب الحضارة، وهذا كنز حقيقي للدارسين في هذا المجال. غير أن الفلسفة عبارة عن بنيان يقوم على أساس واحد، فلا يمكن إهمال الأساس وهو بهذه الحالة الفلسفة اليونانية لدارسي الفلسفة في عصرنا الحالي، ذلك أنها عبارة عن سلسلة من الأسئلة اللامنتهية.