مغص دائم في البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ١٤ يناير ٢٠١٩
مغص دائم في البطن

مغص دائم في البطن

يعاني الكثير من الأشخاص من ظاهرة المغص من حين إلى آخر، وقد تخفّ آلام المغص باتّباع بعض العلاجات البسيطة، دون اللجوء إلى الطبيب، لكن إذا استمرّ المغص أكثر من 24 ساعة، وكان شديدًا ولا يستجيب للعلاجات البسيطة، فإنّه قد يكون عرضًا لأمراض معيّنة، تستوجب طلب المساعدة الطبية؛ كالزائدة الدودية، أو حصى الكلى، أو المرارة، وغيرها، لذا سنتعرف في هذا المقال على أسباب المغص الدائم، وطرق علاجه.


أسباب المغص الدائم في البطن

بعض الأسباب تسبب مغصًا في البطن، لكنها لا تعتبر آلامًا دائمة، بل تزول وحدها بعد ساعات، أو تخف حدتها خلال عدّة أيام؛ كالمغص الناتج عن التسمّم الغذائيّ، أو حساسيّة بعض الأطعمة، أو متلازمة القولون العصبيّ، أو الإمساك، أو الإسهال وتتعدّد أسباب المغص العارض، ولكنّ أسباب المغص الدائم تبدو أقل، وتتمثل في:

  • سرطان القولون: إنّ الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ويعانون من مغص دائم في البطن، مع خروج الدم في البراز، قد يكون سبب آلامهم هو الإصابة بسرطان القولون، خاصةً إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون، فينبغي تشخيص حالة المريض، وإجراء تحليل للبراز، مع الفحص الطبيّ للمستقيم والقولون.
  • التهاب الزائدة الدودية: من الأسباب الأكثر شيوعًا للمغص الدائم الحادّ هو التهاب الزائدة الدودية، ويبدأ المغص حول السرّة، ثمّ يمتدّ إلى الجهة اليمنى أسفل البطن، ويرافقه فقدان الشهية، والغثيان، والقيء.
  • حصى المرارة: عند تكوّن الحصى في المرارة، فإنّ آلامًا حادّة تظهر في القسم الأيمن العلوي من البطن، وتقف هذه الحصى في القناة الصفراوية وتسبب انسدادها، فتظهر آلام المغص الشديدة، والتي تستمر لعدة أيام.
  • حصى الكلى: ما يميّز آلام حصى الكلى، أنّها تتركز في الخصر، تحت الضلوع مباشرة، ويرافقها الغثيان، والقيء، وزيادة التبوّل، ويستمر مغص الكلى فترة طويلة.


علاج المغص الدائم في البطن

من بين آلام المغص الدائم المتعددة الأسباب، فإنّه من المهم التوجه للطبيب في الحالات التالية:

  • إصابة الشخص بالحمّى الشديدة مع استمرار المغص في البطن.
  • استمرار المغص لأكثر من أربعة أيّام أو استمراره لأكثر من عدة ساعات متتالية.
  • آلام البطن تزداد بمجرد لمسه.
  • مصاحبة المغص للقيء الدموي، أو الإسهال الدموي.
  • إصابة المريض بحالة جفاف.
  • آلام البطن التي يصاحبها صعوبة في التنفس.
  • آلام البطن خلال فترة الحمل.


بعد التوجه إلى الطبيب، فإنّه سيجري فحوصات سريرية، أو تنظير للقولون، أو الأمعاء، وقد يطلب بعض الفحوصات المخبرية، ويسأل المريض عن تاريخه المرضي، والأعراض المرافقة للمغص، ثم يشخص الحالة المرضية التي يعاني منها المريض، والتي سبّبت له المغص الدائم، وتبدأ رحلة العلاج بوضع نظام غذائي خاصّ للمريض، ووصف الأدوية المهدئة للمغص، أو إجراء العمليات الجراحية في حال وجود التهاب في الزائدة الدودية، أو عملية استئصال المرارة، وغيرها من الإجرائات الطبية التي يحددها الطبيب.


نجد أنّ آلام المغص الدائمة في البطن لا ينبغي الاستهانة بها، بل ينبغي مراقبة الأعراض المصاحبة لها، والتوجه إلى الطبيب لطلب المساعدة الفوريّة، لتشخيص المرض والبدء بعلاجه، فالمغص الدائم ليس أمرًا عرضيًا بل هو دلالة على وضع صحيّ خطير ينبغي علاجه بأسرع وقت ممكن.