مغص حاد اسفل البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ٨ مارس ٢٠٢٠
مغص حاد اسفل البطن

مغص حادّ أسفل البطن

آلام البطن هي مشكلة شائعة تصيب مختلف الفئات العمريّة لعدّة أسباب مختلفة، وعادةً فإنّ مغص البطن لا يستوجب التوجّه إلى الطبيب إلّا في حال تفاقم الألم ورافقه أعراض أخرى، فيمكن للمريض أن يشعر بالتحسّن باتّباع الطرق المنزليّة البسيطة، أو الأدوية التي تصرف دون وصفة طبيّة، ويُمكن للمغص أن يظهر في أي منطقة في البطن، كما يشعر المصاب بالمغص في منطقة ما في البطن رغم أنّ سبب المغص الحقيقي في منطقة أخرى، وقد يُصاب بعضهم بأمراض تؤدي إلى شعور بالمغص في عدة أماكن في البطن في الوقت نفسه، وعلى العموم يُقسّم الخبراء البطن إلى قسمين رئيسَين، وهما: أعلى البطن وأسفل البطن، وعادةً ما يشير الألم الحاصل في أعلى البطن عمومًا إلى وجود مشاكل في المعدة أو البنكرياس، بينما يشير الألم الحاصل في أسفل البطن إلى المعاناة من التهاب المسالك البولية أحيانًا، لكن يُمكن كذلك تقسيم أسفل البطن وحده إلى قسمين أيضًا، وهما: الجهة اليُمنى السفلى من البطن، والجهة اليُسرى السفلى من البطن، وقد يشير الألم الحاصل في الجهة اليُمنى السفلى من البطن إلى وجود مشاكل في الزائدة الدودية، بينما يشير الألم الحاصل في الجهة اليُسرى السفلى من البطن إلى الإصابة بما يُعرف بالتهاب الرتج مثلًا[١].


أسباب المغص أسفل البطن

تتنوع الأسباب المؤدية إلى الشعور بمغص أسفل البطن، لكن قد يصبح من الأسهل التعرف إليها في حال تحديد المنطقة التي يعاني المريض فيها من المغص على النحو التالي[٢]:

  • الأسباب المحتملة للشعور بالمغص في الجهة اليُمنى من أسفل البطن:
    • التهاب الزائدة الدودية.
    • الإصابة بالسرطان.
    • التهاب الرتج.
    • الفتق الأربي.
    • الإصابة بانسداد الأمعاء.
    • التعرض لإصابة مباشرة.
    • التهاب في الكلى.
    • حصى الكلى.
    • التهاب الحويصلة المنوية.
    • الهربس النطاقي.
  • الأسباب المحتملة للشعور بالمغص في الجهة اليُسرى من أسفل البطن:
    • الإصابة بالسرطان.
    • الإصابة بداء كرون.
    • التهاب الرتج.
    • الإصابة بالفتق الأربي.
    • انسداد الأمعاء.
    • التعرض لإصابة مباشرة.
    • التهاب في الكلى.
    • حصى الكلى.
    • الإصابة بالتهاب الحويصلة المنوية.
    • الإصابة بالهربس النطاقي.
    • أم الدم الصدرية.
    • الإمساك.[٣]
  • الأسباب المحتملة للشعور بالمغص في جهتي أسفل البطن (اليُمنى و اليُسرى):
    • التهاب الرتج.
    • الفتق الأربي.
    • التعرض لإصابة مباشرة.
    • حصى الكلى.
    • التهاب الحويصلة المنوية.
  • الأسباب المحتملة للشعور بالمغص في وسط أسفل البطن:
    • التهاب الزائدة الدودية.
    • السرطان.
    • داء كرون.
    • انسداد الأمعاء.
    • التعرض لإصابة مباشرة.
    • الإمساك.[٣]
  • الأسباب المحتملة للشعور بالمغص في الحوض:
  • الأسباب المحتملة للشعور بالمغص في عموم البطن:
    • الغازات والانتفاخات.
    • التهاب المعدة والأمعاء.
    • الانغلاف المعوي.
    • متلازمة القولون المتهيج (القولون العصبي).
    • إقفار المساريق.
    • التهاب العقد اللمفية المساريقية.
    • التهاب الصفاق.
    • أم الدم الأبهرية.
    • فقر الدم المنجلي.
    • التهاب القولون التقرحي.
    • التسمم البولي.


تشخيص مغص أسفل البطن

يلجأ الطبيب إلى تحري خصائص المغص الذي يشعر به المريض وموقعه للوصول إلى السبب الحقيقي الذي أدى إلى الإصابة به، وقد يضطر الطبيب إلى إجراء فحوصات مخبرية أو تصويرية للمساعدة في الكشف عن هذا السبب؛ مثل[٤]:

  • فحوصات العد الدموي الشامل، وإنزيمات الكبد، وإنزيمات البنكرياس، وفحوصات البول، بالإضافة إلى فحوصات الحمل.
  • فحوصات الأشعة السينية.
  • فحوصات الموجات فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الفحوصات التنظيرية؛ كتنظير القولون.

وعمومًا فإنّ تشخيص آلام البطن يبقى من أصعب الأمور التي تواجه أكثر الأطباء خبرة؛ بسبب كثرة الأسباب المحتملة وراء هذه الشكوى، وهذا يعني أنّ على المصاب عدم الاعتماد على نفسه في تشخيص سبب الإصابة بمغص البطن، والمسارعة بدلًا من ذلك إلى البحث عن طبيب مختص في إجراء هذا الأمر، ومن المهم كذلك التذكير بضرورة عدم تجاهل آلام البطن في حال رافق هذا الألم تقيؤ للدم، أو ظهور للدم في البراز، أو زادت شدة الألم كثيرًا وطالت مدته، أو في حال صاحب الألم ضيق في النفس، أو حمى، أو ضعف في الشهية، أو أي من العلامات الخطيرة الأخرى[٥].


علاج المغص الحادّ أسفل البطن

يعتمد علاج مغص أسفل البطن الحادّ على علاج المُسبّب، ولكن من المُمكن اتّباع بعض الطّرق العلاجيّة للسيطرة على الألم، وفيما يلي بعض خيارات العلاج المنزلي العام التي قد تساعد في تخفيف أعراض مغص أسفل البطن:[٦]

  • زيادة كمية السوائل المتناولة.
  • تناول المُسكّنات التي لا تحتاج لوصفة طبية.
  • تناول مضادات الحموضة التي لا تحتاج لوصفة طبيّة.
  • شرب مغلي الزنجبيل إذ قد يقلل من آلام المغص.[٧]
  • تناول بذور الشومر؛ لاحتوائه على خصائص مخففة للآلام، وتخفف من الغازات والانتفاخ.[٨]
  • شرب مغلي البابونج؛ إذ يحتوي على مواد مضادة للالتهاب، ومهدّئة للمغص.[٩]
  • شرب شاي النعناع، إذ إنه يهدئ الأمعاء ويخفف من آلام البطن ويقلل من الانتفاخ.[٩] وإذا لم تنجح العلاجات المنزلية، يجب التحدث إلى الطبيب حول خيارات العلاج الأخرى، التي قد تتضمّن:
  • الأدوية الموصوفة لعلاج الألم والانتفاخ.
  • المضادات الحيوية للمساعدة في علاج العدوى البكتيرية.
  • عملية جراحية طارئة لإزالة الزائدة الدودية.


المراجع

  1. Jay W. Marks, MD (17-10-2018), "Abdominal Pain (Adults)"، E Medicine Health, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  2. Steven Doerr, MD (7-8-2018), "Abdominal Pain Causes"، Medicine Net, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What’s Causing Your Lower Abdominal Pain?", clevelandclinic, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  4. Sanjai Sinha, MD (20-4-2017), "What is Abdominal Pain?"، Everyday Health, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  5. Richard N. Fogoros, MD (15-3-2019), "Abdominal Pain - When To See A Doctor"، Very Well Health, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  6. "Pain in the lower abdomen and bloating: What to know", medicalnewstoday, Retrieved 2-3-2020. Edited.
  7. Mehrnaz Nikkhah Bodagh, Iradj Maleki, and Azita Hekmatdoostcorresponding author, "Ginger in gastrointestinal disorders: A systematic review of clinical trials", Food Sci Nutr., Page 96–108. Edited.
  8. "Amazing Benefits of Fennel Seeds (Saunf) that You Should Know", ayurtimes, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "The Best Teas to Drink for Relief from IBS Symptoms", healthline, Retrieved 3-3-2020. Edited.