معنى إسم التضخم الاقتصادي

معنى إسم التضخم الاقتصادي

معنى التضخّم الاقتصادي

التضخم الاقتصادي هو مشكلة اقتصاديّة عالمية تصيب الدول، وتعني زيادة أسعار السلع والخدمات، ونقصان القيمة الشرائيّة للعملة، أي أنّك تحتاج لدفع المزيد من الأموال للحصول على سلعة أو خدمة معيّنة، فعلى سبيل المثال، تحتاج ثلاثة دولارات لشراء عبوة حليب كنت تشتريها في وقت سابق بدولارين فقط، وهذا يعني مستوى معيشي أقل، وتراجع الدولة اقتصاديّا، وفي هذا المقال بيان أسباب التضخم الاقتصادي وأنواعه وآثاره.[١]


أسباب التضخّم الاقتصادي

يرجع السبب في حدوث التضخّم لعدّة أسباب، ومنها:[٢]

  • زيادة الطلب على العرض: ويحدث ذلك عندما تزيد نسبة طلب الخدمات والسلع على نسبة عرضها في السوق، مما يؤدي إلى زيادة الأسعار وحدوث التضخّم.
  • انخفاض العرض: وذلك يحدث عندما ينخفض عرض الخدمات والمنتجات في الأسواق، ممّا يؤدي إلى رفع أسعارها، ويعود السبب في ذلك إلى قلّة الموارد الأوليّة والخامات أو عدم استغلالها بالشكل المناسب، وضعف الإنتاج والادارة، وعدم استغلال الموارد والخبرات البشريّة بالشكل المناسب أو عدم وجودها، عدم مواكبة التطّور في استخدام معدّات إنتاج حديثة.
  • الاعتماد على الاستيراد: اعتماد الدولة على استيراد السلع، يعني تكلفة أكبر، وبالتالي أسعار مرتفعة.
  • زيادة تكاليف الإنتاج: ويحدث هذا عندما تزداد أسعار المواد الأوليّة والخامات والتي تدخل في إنتاج السلع، أو نتيجة لندرتها وصعوبة استخراجها والحصول عليها، مما يعني زيادة في تكاليف الإنتاج وارتفاع الأسعار.
  • الكوارث الطبيعيّة والحروب: اذ إنّها تتسبّب إلى انخفاض الإنتاج مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة مقارنة بنسبة العرض.
  • فوائد البنوك والمؤسسات المصرفيّة: تعمل السياسات التي تتبعها المؤسسات المصرفيّة والبنوك على زيادة التضخّم، اذ إنّها تصدر معظم أموال الودائع لديها، ممّا يضطر البعض إلى اللجوء للقروض، لسدّ الفجوة بين الحاجة والدخل.


أنواع التضخّم الاقتصادي

فيما يأتي أنواع التضخّم الاقتصادي:[٣]

  • التضخّم الأصيل: ويعني هذا التضخّم ارتفاع الطلب على سلعة أو خدمة معيّنة، إذ يصبح العرض غير قادر على إشباع حاجة السوق منها، مما يعني ارتفاع سعر هذه السلعة أو الخدمة.
  • التضخّم الزاحف: ويعني هذا النوع أنّ أسعار السلع ترتفع تدريجيًّا، وليس دفعة واحدة.
  • التضخّم المكبوت: توفر قيود يُمنع من خلالها زيادة الأسعار.
  • التضخّم المفرط: ويحدث هذا التضخّم في حالة الارتفاع الحاد في أسعار السلع مما يؤدي إلى انخفاض في قيمة العملة.
  • ملاحظة : يحدث تضخّم في حالة رفع سعر السلع مع انخفاض نسبة طلبها في السوق، وتعرّض الدولة للحصار الاقتصادي، وطباعة الأوراق الماليّة بشكل مفرط مما يؤدي إلى انخفاض القيمة الشرائيّة للعمل.


آثار التضخّم

فيما يأتي آثار التضخّم:[٤]

  • الآثار الإيجابيّة: تتمحوّر الآثار الناتجة عن التضخّم في الغالب على أنّها سلبيّة، ولكن توجد بعض الجوانب الإيجابيّة له، ومنها:
    • تقليل أثر الركود الاقتصادي في حالة حدوثه، نتيجة تكيّف سوق العمل مع الاضطرابات والتغيّرات، إذ يسمح للسوق من تخطّي فترة الركود بشكل فعّال ومرن.
    • يساهم التضخّم ذو المعدلات المنخفضة في تنشيط الحركة التجاريّة وتحريك الموال.
  • الآثار السلبيّة: توجد العديد من الآثار السلبيّة للتضخّم والتي تنعكس في الغالب على الأفراد والبنوك، ومنها:
    • انخفاض القيمة الشرائيّة للعملة.
    • يساهم التضخّم في ارتفاع مستويات الكساد، وذلك بسبب انخفاض الطلب على السلع والخدمات نتيجة ارتفاع أسعارها.


المراجع

  1. "Inflation, How It's Measured and Managed"، thebalance، 2019-8-2. بتصرّف.
  2. "مفهوم التضخم الاقتصادي وأسبابه"، almrsal، 2018-8-2.
  3. Laila Gabriel، "بحث عن آثار التضخم الإقتصادي وأسبابه "، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2019. بتصرّف.
  4. "التضخم الاقتصادي: سلبياته وإيجابياته"، aliqtisadi، 20-8-2017، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2019. بتصرّف.