معنى إسم التضخم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩

معنى اسم التضخم

يعد التضخم نتيجة وانعكاسًا للسياسة الاقتصادية المتبعة، ويعد وجود التضخم في الاقتصاد فشلًا للسياسات الاقتصادية في تحقيق أحد أهم الأهداف، وهو الحفاظ على الاستقرار للأسعار، ويعد الاقتصاد ارتباطًا مباشرًا وقويًا بين السياسات الاقتصادية وأهدافها وفعالية وكفاءة أدائها وبين الجوانب الهيكلية والبنيوية للنظام السياسي، ودون الدخول في مناقشة طويلة للتعريفات المختلفة للسياسات الاقتصادية، فإنه يمكن القول بأن السياسات الاقتصادية تتجسد في مجموعة من الإجراءات الكمية والنوعية التي تهدف إلى تحقيق جملة من الأهداف التي يضعها النظام السياسي، ويعد التضخم من أكبر المصطلحات الاقتصادية شيوعًا، ولا يوجد اتفاق بين الاقتصاديين بخصوص تعريفه، ويرجع هذا إلى تحديد مفهوم التضخم فيستخدم هذا المصطلح لوصف عدد من الحالات، مثل: الارتفاع في المستوى العام للأسعار، وارتفاع التكاليف، وارتفاع عنصر من عناصر الدخل النقدي، مثل: الأرباح أو الأجور، وارتفاع الدخول النقدية، وخلق الأرصدة النقدية.[١]


أسباب حدوث التضخم

توجد عدة أسباب للتضخم، ومنها ما يلي:[٢]

  • زيادة المعروض النقدي عن النمو الاقتصادي.
  • الدين الوطني يؤدي إلى التضخم، وسببه أن الحكومات لا يوجد أمامها سوى طبع مزيد من الأموال، أو زيادة الضرائب؛ لسداد الدين الوطني.
  • زيادة الضرائب تجعل الشركة تضطر لرفع أسعارها، كي تعوض معدل الضرائب المفروضة عليها، فيحدث التضخم.
  • عند طباعة النقود سيؤدي إلى زيادة المعروض النقدي، فيؤدي إلى حدوث التضخم.
  • زيادة أجور العمال، فيؤدي إلى إزدياد إنفاق الأموال على شراء السلع، فيؤدي إلى زيادة الطلب، مما يحدث التضخم.
  • سعر صرف العملة يؤثر على التضخم، فكلما قلت قيمة العملة، سيزيد أسعار البضائع والسلع.
  • انخفاض الضرائب على الدخل، يؤدي إلى توفير دخل المستهلكين، مما يؤدي إلى زيادة الصرف، وبالتالي يحدث التضخم.
  • انخفاض سعر الفائدة، يؤدي إلى زيادة الطلب، فيشجع الأشخاص الحصول على القروض، فترتفع أسعار المساكن.
  • زيادة سعر السلعة، نتيجة زيادة سعر مواد الخام التي تستخدمها الشركة بالتصنيع، فتحافظ على نسبة الربح.
  • كلما قل الإنتاج، قلت السلع، فتزداد الأسعار، فيؤدي إلى التضخم.


أنواع التضخم

توجد عدة أنواع للتضخم، ومنها ما يلي:[٣]

  • التضخم الأصيل: يحدث هذا النوع من التضخم عند عدم مقابلة الزيادة في الطلب على السلع، زيادة في إنتاج السلع، وهذا يظهر أثره على ارتفاع الأسعار.
  • التضخم المكبوت: يحدث هذا النوع بسبب ضعف الإنتاج وزيادة الطلب، لكن يوجد قوانين وقرارات صارمة وجادة، تمنع أي تحرك في الأسعار، فيصبح التضخم مكبوتًا بقرارات رسمية.
  • التضخم الزاحف: سمي هذا النوع بهذا الاسم؛ لأنه يظهر تدريجيًا وكأنه يزحف ببطء شديد، ويظهر أيضًا على هيئة ارتفاع في الأسعار، ومن مبرراته زيادة الطلب ويبقى الإنتاج ثابتًا، وتظهر نسبة ارتفاع الأسعار بنسبة 10%.
  • التضخم المفرط: ويشير هذا النوع لمرحلة متأخرة من التضخم، فيقل سعر العملة وقيمتها كثيرًا، وتزداد النقود في أيدي المواطنين، وتكون قيمتها الشرائية ضعيفة جدًا، وحدث هذا في عدة دول أوروبية في الحروب العالمية.


إجراءات الحد من ​التضخم​

يمكن الحد من التضخم باتباع الاجراءات التالية:[٤]

  • وضع الخطط المالية للدولة من قبل وزارة المالية السياسية، ويتم بموجبها إيجاد الفائض في الموازنة، ومصادر الإيرادات واستخداماتها، ويؤدي هذا إلى تقليل حجم السيولة، وبالتالي سيؤدي هذا إلى خفض معدل التضخم.
  • بيع وزارة المالية الدين العام إلى الجمهور؛ كي تسحب النقد المتوفرة في السوق ؛ ليحد من النقد المعروض.


المراجع

  1. "بحث جاهز حول التضخم"، فيض القلم، اطّلع عليه بتاريخ 17-8-2019. بتصرّف.
  2. "ما هي أسباب حدوث التضخم؟"، أرقام، اطّلع عليه بتاريخ 17-8-2019. بتصرّف.
  3. "أنواع التضخم الاقتصادي"، مرسال، اطّلع عليه بتاريخ 18-8-2019. بتصرّف.
  4. "ما هي إجراءات الحد من ​التضخم​؟"، الإقتصاد، اطّلع عليه بتاريخ 18-8-2019. بتصرّف.