ما هي عشبة البرجس؟ وما أهم فوائدها؟

ما هي عشبة البرجس؟ وما أهم فوائدها؟
ما هي عشبة البرجس؟ وما أهم فوائدها؟

ما هي عشبة البرجس؟

تُعرَف هذه العشبة بأسماء عِدّة؛ مثل الكَبار، أو القبَّار، أو الكَبَر، أو الأَصَف، أو الشَفَلَّح، أما اسمها العلمي فهو Capparis spinosa L، وتنتمي هذه العشبة إلى الفصيلة القبّارية Capparidaceae من النباتات، كما أنها من نباتات ذوات الفلقتين التي تنمو على الشُجيرات المُعمّرة، ويوجد نوعان من هذا النبات؛ الشوكي وغير الشوكي، وفي الحقيقة فقد وُجد أنّ هذا الجنس من النبات يتضمّن 350 صنفًا.

وتُفضّل عشبة البرجس النمو في المناطق الجافّة وتحت أشعة الشمس الشديدة، لذلك غالبًا ما تتواجد في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط بين أوروبا، وآسيا، وشمال أفريقيا، وتستمر هذه العشبة بالنمو إلى أن يصل طولها ما بين 1-1.5 مترًا، كما أنها تمتدّ عرضيًا على الأرض إلى ما بين 2 إلى 3 أمتار، أما أزهارها فهي بيضاء اللون، ويصل محيطها إلى 7.6 سنتيمترات، ومن الجدير بالذكر أنّه في حال عدم قطف هذه البراعم، فإنّها ستُزهر وتُنتج ثمارًا مُستديرة الشكل، ومُشابهةً للتوت تُسمّى حينها توت البرجس Caperberry.[١]

وتتميّز سيقان عشبة البرجس بوجود أشواك صغيرة عليها، أمّا أوراقها فيتراوح شكلها ما بين الإهليجي والدائري؛ إذ عادةً ما يكون جزؤها السفلي دائريًا، بينما تتخذ ثمرة عشبة البرجس الشكل البيضاوي وهي ذات قشرة رقيقة، وتنمو أزهارها على الأفرع التي لم يتجاوز عمرها السنة الواحدة، وتُزهر مدة 24 ساعة فقط ثم تموت، وبالنسبة لبذورها فإن لها ملمسًا ناعمًا، ولونًا بنيًا، وقطرها يتراوح بين 3 إلى 5 مليمترات.[٢]


تعرف على أهم فوائد عشبة البرجس

تُستخدم جذور عشبة البرجس أو القبَّار في تحضير وصفات بعض الأدوية، وقبل التطرق إلى فوائد هذه العشبة، يجب أن تعلم بأنه لا تزال توجد حاجة لإجراء المزيد من الدراسات العلمية لتأكيد فاعليتها، وعلى الأغلب؛ فإنها تستخدم لتقليل مستويات السكر في الدم لدى بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني والمداومين على تناول أدوية هذه الحالة الصحية، وبالطبع يجب التنبيه إلى ضرورة مراقبة مستويات السكر في الدم دائمًا في حال استخدام هذه العشبة من قبل مرضى السكري، وعدم استخدامها دون استشارة الطبيب أولًا، وفيما يلي بعض الفوائد المحتملة الأخرى لهذه النبتة:[٣]

  • التقليل من خطر الإصابة بالديدان المعوية.
  • التقليل من احتقان أو انسداد المجرى التنفسي.
  • التقليل من خطر الإصابة بعدوى الفطريات.
  • التقليل من خطر الإصابة بداء الليشمانيات؛ وهو مرض جلدي ينتج عن الإصابة بالطفيليات.
  • يُمكن أن تساهم في التخفيف من اضطرابات الجلد وجفافه، كما يُمكن أن تحسّن من تدفق الدم، وذلك في المنطقة الموضوعة عليها من الجلد.


ما أضرار عشبة البرجس؟

يُعدّ تناول عشبة البرجس أمرًا آمنًا لمعظم الناس، وذلك ضمن الجرعات المستخدمة في تحضير الطعام، لكن لا تزال لا توجد معلومات كافية متاحة لمعرفة ما إذا كان تناولها ضمن الجرعات الطبية آمنًا أم لا؛ إذ يُمكن أن يسبب تناولها حدوث الطفح الجلدي والتهيج، كما يجب أخذ الاحتياطات والتحذيرات اللازمة في الحالات التالية:[٤]

  • عند الإصابة بداء السكري: يوجد بعض القلق من أن تناول عشبة البرجس قد يضعف قدرة المصاب بداء السكري على السيطرة على نسبة السكر في الدم، لذلك من الضروري أن تُراقب نسبة السكر في الدم عن كثف عند استخدام عشبة البرجس إذا كنت مصابًا بداء السكري.
  • عند التخطيط لإجراء عملية جراحية: توقف عن استخدام هذه العشبة قبل أسبوعين على الأقل من موعد إجراء الجراحة المُقرّر؛ فكما ذكر سابقًا أنها قد تؤثر على مستويات السكر في الدم، وهذا بدوره قد يؤثر على صحة الشخص أثناء الجراحة وبعدها.
  • في حالات الحمل والرضاعة: من المُحتمل أن تكون عشبة البرجس آمنة عند تناولها كغذاء من قبل هذه الفئة، لكن مع الحرص على تجنّب تناولها بكميات كبيرة كدواء، إذ لا تزال لا توجد معلومات كافية عن سلامتها في هذه الحالة.
  • التفاعل مع الأدوية المضادة للسكري: يُصنّف تفاعل هذه الأدوية مع العشبة بالمعتدل، لكن يبقى عليك أن تكون حذرًا عند تناول البرجس مع هذه الأدوية، وقد يكون من الأنسب بالطبع التحدّث مع طبيبك قبل البدء باستخدامها؛ لأن استخدامها في هذه الحالة قد يؤدي إلى انخفاض كبير في نسبة السكر في الدم لديك، إذ تتمتع العشبة بنفس خصائص هذه الأدوية المخفضة لمستوى السكر، لذلك راقب نسبة السكر في الدم عن كثف، فقد يتطلب الأمر تعديل جرعة دواء السكري.


قد يُهِمُّكَ: طريقة استخدام عشبة البرجس

تُستخدم عشبة البرجس في الطهي والطب منذ فترة طويلة، ويمكن تلخيص بعض استخداماتها كما يأتي:[٥]

  • تُستخدم براعم زهور عشبة البرجس حديثة النضج وأطراف الأغصان الطرية لعمل مخللات تُضاف كتوابل إلى الطعام.
  • يستخدم مخلل براعم زهور البرجس غير الناضجة في تحضير السلطات والصلصات من أجل إعطاء نكهة إضافية.
  • يمكن طهي أوراق البرجس الصغيرة غير الناضجة بطريقة مُشابهة لطريقة طبخ الخضراوات كالهليون، أما بالنسبة لثمار البرجس شبه الناضجة والناضجة، فيمكن طبخها وتناولها.
  • يستخدم لُبّ ثمرة عشبة البرجس ومُستخلصاته في صناعة مستحضرات التجميل.
  • تُستخدم هذه العشبة في مشاريع تقوية التربة، كما تُستخدم كإحدى نباتات الزينة أيضًا.
  • يُستخدم الرماد الناتج عن عملية حرق جذور البرجس كمصدرٍ للأملاح.

أما فيما يخص استخدام عشبة البرجس في العلاج الطبي فمن الضروري مراعاة ما يلي:[٤]

  • تعتمد الجرعة المناسبة من البرجس للاستخدام كعلاج طبي على عدة عوامل؛ منها عمر المستخدم، ووضعه الصحيّ وما إن كان مصابًا ببعض الأمراض.
  • لا توجد معلومات علمية كافية إلى الآن لتحديد الكمية المناسبة من جرعات عشبة البرجس.
  • الأعشاب أو المنتجات الطبيعية ليست دائمًا آمنة، لذا يجب توخي الحذر عند تناولها، مع ضرورة البحث عن الجرعة المناسبة لكل حالة.
  • تأكد من استشارة الصيدلي أو الطبيب أو غيره من مُقدمي الرعاية الصحية قبل استخدام الأعشاب الطبية.


المراجع

  1. "Capers", Drugs.com, 31/5/2021, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  2. "Capparis spinosa L", uicnmed, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  3. "Capers", WebMD, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Capers", eMedicine Health, 10/6/2021, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  5. "Capparis spinosa", Useful Tropical Plants, Retrieved 11/6/2021. Edited.

98 مشاهدة