ما هي ثمرة البابايا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ١٨ أبريل ٢٠٢١
ما هي ثمرة البابايا

ثمرة البابايا

ثمرة البابايا من الفواكه الاستوائية التي يرجع أصلها إلى مناطق المكسيك وشمالي قارة أمريكا الجنوبية، وتنتمي هذه الفاكهة إلى فصيلة الباكسيات Caricaceae، وفي عصرنا الحالي، تنتشر زراعة شجرة البابايا في المناطق الاستوائية المختلفة، وتشمل قائمة أكبر منتجيها كلًا من الهند وإندونيسيا والبرازيل ونيجيريا والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية ومعظم بلدان أمريكا الوسطى. وارتفعت أهمية هذه الفاكهة حول العالم نظرًا لفوائدها الكثيرة التي كشفت عنها الدراسات العلمية. [١]


فوائد البابايا

ينطوي استهلاك ثمار البابايا على فوائد صحية تنعكس إيجابًا على الإنسان، وتتضمن أبرز تلك الفوائد ما يلي: [٢]

  • تعزيز عملية الهضم: يفيد تناول البابايا في تحسين عملية الهضم عند الإنسان، فهي تحتوي على خصائص مضادة للقرحة، جنبًا إلى جنب مع احتوائها على إنزيم الباباين الذي يُحسّن عملية الهضم عبر المساهمة في تفكيك البروتينات وتنظيف الجهاز الهضمي، ويفيد هذا الأمر في تقليل كميات البروتين المتحول إلى دهون في الجسم، والحد من المشكلات الصحية مثل التهاب المفاصل، والإمساك، والسكري وارتفاع ضغط الدم.
  • مكافحة السرطان: اكتشف باحثون علميون أن استهلاك البابايا وسيلة فعالة لمكافحة سرطان الثدي والبنكرياس، فقد أبان مستخلص أوراق البابايا المجففة عن خصائص مضادة للسرطان تؤثر على نمو الخلايا السرطانية أثناء التجارب المخبرية، وفي دراسة علمية أجرها الطبيب نام دانغ وزملاؤه في اليابان، لوحظ أن مفعول التأثيرات كان أقوى لما أعطيت الخلايا جرعات أكبر من شاي أوراق البابايا المجففة، وكان الباحثون قد استخدموا مستخلص أوراق البابايا على أنواع مختلفة من الخلايا السرطانية، فبينت النتائج تباطؤ نمو الأورام فيها.
  • العناية بالبشرة: تعتمد معظم مستحضرات التجميل في تركيبها على البابايا نظرًا لاحتوائها خصائص مفيدة في تجديد بشرة الإنسان، فهي تدخل في معظم وصفات الأقنعة الطبيعية عند النساء لاحتوائها على إنزيم الباباين المفيد في القضاء على البكتيريا وتطهير البشرة، كذلك تفيد الخصائص العلاجية الموجودة في هذه الفاكهة في علاج حالات التهاب الجلد والحروق الناجمة عن أشعة الشمس، في حين يساهم مركب الليكوبين في الحد من ظهور التجاعيد لدى المرأة بعد سن اليأس، وهذا ما أظهرته دراسة علمية أجراها الدكتور جيل جنكينز، مدير التطوير والأبحاث العالمية في شركة يونيليفر، ومقرها لندن. وعمومًا، تستخدم البابايا في تحضير الوصفات الخاصة بتدليك الوجه، فهي تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة تحد من أضرار الجذور الحرة على البشرة، وتستعمل قشورها أيضًا لفرك الوجه واليدين للمحافظة على صحتها ونعومتها، وتخفيف أعراض بعض الاضطرابات والأمراض التي تصيبها مثل الأكزيما والصدفية.
  • علاج حب الشباب والحروق: يستخدم اللاتكس المستخلص من البابايا في علاج طبقات البشرة المصابة بحب الشباب، كما يمكن للشخص استعمال الجانب الداخلي من قشر البابايا كقناع يوضع على الوجه للتخلص من حب الشباب، ومن جهة أخرى، يؤدي استخدام اللاتكس الموجود في البابايا إلى علاج الحروق بصورة فعالة، إذ يكفي وضعه على أماكن الحروق كي يخفف الندوب والعلامات الناجمة عنها.


التأثيرات الجانبية للبابايا

في بعض الأحيان، يعاني الأشخاص المصابون بحساسية اتجاه اللاتكس-Latex من رد فعل تحسسي عند تناول البابايا، وذلك لأن البابايا تحتوي على إنزيمات تعرف بالإنزيمات المحللة للكايتين chitanases، وهذه الإنزيمات تؤدي إلى حدوث تفاعل متبادل بين اللاتكس والأطعمة المحتوية عليها (أي الإنزيمات)، لذلك، يجب تجنب تناولها في حالات كهذه، وأيضًا قد لا يتحمل بعض الناس رائحة البابايا، لذا، يمكن الحد منها عبر الجمع بينها وبين عصير الليمون، ومع أن بذور البابايا ذات مذاق كريه لمعظم الناس، فإنها في المقابل آمنة كليًا للاستهلاك. [٣]


المراجع

  1. Rachael Link (2018-11-6), "Papaya Benefits Digestion, Heart Health & More"، draxe, Retrieved 2019-1-24. Edited.
  2. Kiran Patil (2019-1-3), "13 Surprising Benefits Of Papaya (Pawpaw)"، organicfacts, Retrieved 2019-1-24. Edited.
  3. Megan Ware (2017-12-21), "What are the health benefits of papaya?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-24. Edited.