ما هو مفهوم الحضارة الهلينستية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
ما هو مفهوم الحضارة الهلينستية

الحضارة الهلينستية

انتشرت الحضارة الهلنستية إلى العالم مع فتوحات الإسكندر الأكبر في الشرق الأوسط وفي أغلب مناطق آسيا، وبعد وفاته عام 323 قبل الميلاد استمر تأثير حضارة اليونان (الهلنستية) في التوسع في العالم القديم، وبالرغم من أن الحروب مزقت إمبراطورية الإسكندر العظيمة، ولكن إنشاء سلالات مقدونية في مصر وسوريا وبلاد فارس (البطالمة والسيليوكيدا) ساعد في نشر الثقافة والعلم والتعليم اليوناني بشكل واسع، وبينما تحولت دول المدن اليونانية للركود، نمت المدن والدول الأخرى التي غزاها الإسكندر وازدهرت، ومن بين أهم هذه المُدن هي مدينة الإسكندرية في مصر، ولقد حازت الإسكندرية على قوة كبيرة جدًا في التجارة والعلوم والفنون في العالم القديم، لدرجة أن هذه الفترة كانت تسمى أحيانًا العصر الإسكندري، ونهاية الحضارة الهلينستية حُددت بوقت الانتصار النهائي للقوة الرومانية على قوات الإسكندرية في القرن الأول الميلادي، وبجانب الإسكندرية كانت لمدينتي بيرجاموم ودورا نفوذ كبيرة أيضًا.[١]

أحدثت التجارة الهلينستية في بداياتها زيادة كبيرة في الثروة للتجار، خاصة لتجار الطبقات العليا، وانعكست هذه الثروة أيضًا في فنون العمارة المزخرفة المثيرة للإعجاب، إلا أن زيادة الثروة لم تصل للفقراء الذين أصبحوا أكثر فقرًا مما كانوا عليه في السابق، وأصبح التعليم أكثر انتشارًا من أي وقت مضى، وكانت اللغة اليونانية هي اللغة العصرية في عالم العلوم في ذلك الوقت، وحدثت زيادة كبيرة في حجم الأدب، وكانت مكتبتا الإسكندرية وبيرجاموم مركز النقد الأدبي ومكانًا لتجميع أفضل مختارات الكتب والمقالات، وكان يوجد العديد من الشعراء المشهورين الذين وجدوا أساليب جديدة للشعر، كشعر الرومانسيات المعقدة، وقد كان الخلاف الفلسفي شائعًا بين المتعلمين، وكانت مساهمات المتعلمين والعلماء في العالم عظيمة، خاصةً في الحفاظ على التراث اليوناني وإثرائه، وقد استخدم هذا العلم في روما بعد أن سيطرت على العالم القديم.[١]


أشهر مدن اليونان القديمة

تركزت الحضارة الهلينستية والإغريقية بشكل كبير في اليونان، وأصبحت المكان الرئيسي لتدفق التاريخ القديم في أوروبا، واشتهرت اليونان بالأساطير الشهيرة، وبالقلاع المرتفعة، وكانت أكثر علامة بارزة فيها هي مدينة أثينا العاصمة الحالية لدولة اليونان، وقد اشتهرت المدينة بالأكروبول الواقعة على قمة تل يطل على أثينا، إذ توجد فيها بقايا لأربعة من أكثر الآثار المعروفة، وهي: بارثينون الشهيرة، وبروبيليا، وإرشتايون، ومعبد أثينا، وتشير كلمة الأكروبوليس إلى أعلى نقطة في أثينا موضحة لماذا يجب على زوار هذه المعالم المثيرة للإعجاب أن يصعدوا منحدرًا عاليًا والمشي على قمة التل والاستمتاع بالواجهات الرخامية العظيمة التي بقيت في أثينا لمدة لأكثر من ألفي عام، وفي أثينا أيضًا يوجد جبل أولومبيا، وكان يُعتقد أن الجبل موقع الآلهة وموقع الألعاب الهيلينية القديمة، ويوجد في الجبل معبد زيوس الضخم الذي يبلغ ارتفاعه 12 مترًا، وكان المعبد أحد عجائب الدنيا السبعة في العالم القديم، ويحتوي جبل وألومبيا على عدد لا يحصى من الآثار القديمة؛ كالحمامات، والمعابد، ونصب الجندي المجهول وغيرها الكثير، ومن المُدن الهلنسيتية القديمة الأخرى ما يأتي:[٢]

  • مدينة سبارتا: كانت سبارتا المُنافس الرئيسي لمدينة أثينا في اليونان القديمة، وتفخر بثقافة المحارب الحديدي والتي كانت العمود الفقري لازدهار الحضارة فيها، وموقع سبارتا الأثري اليوم أكثر شهرة من العديد من مدن اليونان القديمة، ويوجد فيها منزل مينيلوس الأسطوري، وآثار مينيليون، وأطلال الأكروبوليس ومسرح المدينة.
  • مدينة دلفي: دلفي واحدة من أكثر الأماكن القديمة روعة في العالم، وقد عُرفت المدينة بأنها مكان العبادة الرئيسي لأبولو إله الشمس اليوناني، وكان المكان يمتلئ بسكان اليونان القدماء للتبرك بروح أبولو وطلب الإرشاد منه، واليوم لا تزال العديد من الآثار للمدينة، أهمها؛ معبد أبولو، والخزائن، والمسرح، والهياكل الرياضية، وتعدّ جميعها من بقايا الماضي المثير للإعجاب، وتُذكِّر الصالة الرياضية والملعب الناس بدورة الألعاب الأولومبية الرياضية القديمة عندما كان يجتمع المنافسون من جميع أنحاء اليونان للفوز بالألقاب.
  • مدينة كورنثوس: تقع مدينة كورنثوس أو كورينث القديمة على مساحة ضيقة من الأرض تربط البر الرئيسي لليونان ومنطقة بيلوبونيس، وقبل أن تحتلها الجيوش الرومانية في عام 146 قبل الميلاد كانت المدينة واحدة من المناطق الرئيسية في اليونان المزدهرة تجاريًا بسبب موقعها التكتيكي والإستراتيجي في العالم القديم، وتحت حُكم الرومان واصلت المدينة ازدهارها، وهو ما يفسر سبب آثارها المميزة والرائعة القائمة إلى الآن كمعبد أفروديت، ومعبد أبولو، والمنتدى الروماني، والنبع المقدس مع ممر سري يؤدي إلى ضريح صغير.
  • مدينة إبيداروس: إبيداروس مدينة المسرح، وهي مدينة صغيرة تنعم بمناخ معتدل وأرض خصبة وعدة ينابيع طبيعية، وداخل المدينة يوجد معبد أسكلبيوس إله الشفاء اليوناني، وقديمًا قد سافر الحجاج إلى إبيداروس من كل مكان للتمتع بفنون المسرح ومشاهدة البناء المتطور في ذلك الوقت، واليوم لا يزال المسرح في إبيداروس يستخدم لحفلات الموسيقى الحية والعروض خلال فصل الصيف.
  • مدينة كنوسوس: مدينة كنوسوس عاصمة كريت القديمة، تحوي أنقاض قصر جميل وواسع يعبر عن المتاهة الأسطورية في أسطورة ثيسوس ومينوتور، ويحتوي الموقع على رسومات جدارية ومجموعة من الأعمال الفنية المعقدة، وسيُدهش زوار هذه المدينة التي يعود تاريخها إلى ألف عام عند رؤية الغرف الملكية والأرصفة ومصارف الري المتطورة في هذه الجزيرة الإغريقية.
  • مدينة فيرجينا (أيجاي): وهي مدينة أيجاي القديمة، وهي أول عاصمة لمملكة مقدونيا، ويضم موقع فيرجينا أكثر من 300 مقبرة مزينة ببذخ، وتُعرف أيجاي أيضًا بالمدينة التي أعلن فيها الإسكندر الأكبر فتحه لمعظم منطقة البحر المتوسط ​​وآسيا الصغرى، ومعنى أيجاي هو الماعز في اللغة اليونانية، وقد جاء الاسم أيضًا من اسم موقع دفن الملك المقدوني فيليب الثاني.


العلم في الحضارة الهلنسيتية

جاءت العلوم قبل القرن السابع عشر الميلادي بالغالب في فترة الحضارة الهلنسيتية، ولم يكن من الممكن تحقيق الكثير من إنجازات العصر الحديث دون اكتشافات علماء الإسكندرية، وسيراكيوز، وبرغاموم وغيرها من المدن الكبرى في العالم الهلنسيتي، والعلوم التي حظيت باهتمام كبير في العصر الهلنستي هي علوم الفلك، والرياضيات، والجغرافيا، والطب والفيزياء، وقد أُهملت العلوم البيولوجية إلى حد كبير، ومن أشهر علماء الفلك في هذا العصر هو الفلكي أريستارخوس ساموس الذي عاش في الفترة (310-230 قبل الميلاد)، وكان أول من وضع تصورات الفرضيات للحجم الهائل للكون، واشتُهر بسبب نظريته بأن الأرض والكواكب الأخرى تدور حول الشمس، وقد تعارضت أفكاره مع تعاليم أرسطو والأفكار اليونانية، ولم تكن أفكاره منسجمة مع معتقدات اليهود والشرقيين الآخرين الذين شكلوا نسبة كبيرة من السكان الهلنستيين.

من الفلكيين الآخرين في العصر الهلنستي؛ هيبارخوس، الذي قام بأعماله في الإسكندرية في النصف الأخير من القرن الثاني قبل الميلاد، وكانت أهم مساهماته؛ اختراع الأسطرلاب، وأما في علوم الرياضيات الهلنسيتية كان العالم الأكثر شهرة العالم إقليدس الذي عاش بين أعوام (323-285 قبل الميلاد) وهو مؤسس علم الهندسة، وحتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي بقيت عناصر الهندسة الأساسية هي نظريات إقليدس، وفي علم الجغرافيا الهلنستية كان الأكثر شهرة الجيولوجي لإراتوستينس الذي عاش بين أعوام (276-194 قبل الميلاد)، وقد كان لإراتوستينس عالم فلك، وشاعر، وعالم لغة وأمين مكتبة الإسكندرية، أما في الطب فكان الأبرز هيروفيلوس الذي أجرى أبحاثه في الإسكندرية في بداية القرن الثالث.[٣]


الأساطير الهلنسيتية

الأساطير الهلنسيتية واليونانية ليست أساطير دينية كما يعتقد الأغلب، ومع ذلك كان جزء كبير منها يتضمن المعتقدات الدينية اليونانية القديمة، والأساطير اليونانية هي مجموعة من الأساطير التي رواها الإغريق القدماء، والتي تتضمن تعاملًا مع العديد من الآلهة اليونانية، والمخلوقات الأسطورية وأبطال اليونان القديمة، وأشهر هذه الأساطير ملحمة أوديسي وإلياذة لهوميروس، وملحمة طروادة التي روت قصة البطل اخيل، ولا تزال القصص الأسطورية اليونانية عن الآلهة والأبطال مهمة لليوم في اليونان، وقد أثرت الأساطير اليونانية بعمق في الثقافة الغربية، وما تزال الكلمات والأقوال التي استخدمت في الأساطير اليونانية تُستخدم حتى يومنا هذا.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Hellenistic civilization", infoplease, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. Michelle Schmid (9-2-2017), "10 Of The Most Amazing Ancient Sites In Greece"، theculturetrip, Retrieved 15-11-2019.
  3. "The First Great Age of Science", calculemus, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. "Greek mythology", hellenism, Retrieved 15-11-2019. Edited.