ما هو سبب الحازوقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما هو سبب الحازوقة

 

يطلق مصطلح الحازوقة على التقلصات غير الإرادية التي تحدث بصورة متكررة في الحجاب الحاجز. وعادة ما تكون متبوعة بإغلاق مفاجئ للحبال الصوتية عند الشخص، مما يضطره إلى إصدار مجموعة من الأصوات المميزة التي تسمى الفواق.

ولا تعد الحازوقة حالة صحية بالرغم من شيوعها الكبير بين الناس؛ إذ إن معظم الأشخاص قد أصيبوا بها مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم. وفي بعض الأحيان تكون الحازوقة مؤشرًا على وجود حالة مرضية كامنة عند الشخص. ولا تدوم نوبات الحازوقة غالبًا سوى فترة قصيرة من الزمن (بضع دقائق فقط)، بيد أنها في حالات نادرة جدًا قد تستمر لعدة أشهر، مسببة معاناة الشخص من التعب وخسارة الوزن.

ولا توجد أعراض مميزة للحازوقة نظرًا لكونها بحد ذاتها من الأعراض، غير أنها ربما تكون مصحوبة بإحساس المرء بضيق في الصدر أو البطن أو الحلق. وفي حال استمرت معاناة الشخص من الحازوقة لأكثر من 48 ساعة وتسببت في حدوث اضطرابات في عملية الأكل والنوم والتنفس، يجب حينها زيارة الطبيب المختص.

أسباب الحازوقة

يوجد عدد كبير من العوامل التي تؤدي إلى حصول الحازوقة المؤقتة أي الممتدة لقرابة 48 ساعة فقط. وهي تشمل تناول المشروبات الكحولية والغازية، والإكثار من تناول الطعام، والإجهاد العاطفي، وحصول تغيرات مفاجئة في درجات الحرارة فضلًا عن ابتلاع الهواء حين مضغ العلكة أو تناول الحلوى.

أما الحازوقة التي تدوم لأكثر من 48 ساعة فقد تكون ناجمة عن مجموعة كبيرة من العوامل التي تتضمن تلف الأعصاب، إذ يؤدي تلف الأعصاب أو تهيج الأعصاب الحجابية إلى حدوث الحازوقة التي تدوم فترة طويلة. وعادة ما يحصل هذا التهيج أو التلف نتيجة عدة أمور مثل تضخم الغدة الدرقية عند الشخص، والارتجاع المعدي المريئي، والتهاب الحلق أو الحنجرة، واضطرابات الجهاز العصبي المركزي.

من جهة أخرى ربما تكون الحازوقة ناجمة عن حالات العدوى أو الأورام في الجهاز العصبي المركزي، وهذا يتضمن الإصابة بالتهاب الدماغ أو التهاب السحايا أو التصلب المتعدد أو السكتة الدماغية أو الاضطرابات في عملية الأيض أو الإصابات الحاصلة في الدماغ.

وفي المقابل ثمة مجموعة واسعة من الأسباب المحتملة لحصول الحازوقة طويلة الأمد، وهي تتضمن إدمان الكحول أو المخدرات، الإصابة بمرض السكري، وأمراض الكلية المختلفة، وعدم توازن الكهارل في الجسم فضلًا عن تناول السترويدات والمنشطات.

عوامل الخطر

يكون الرجال أكثر عرضة من النساء للإصابة بالحازوقة. كما ثمة عوامل أخرى تزيد احتمال حدوثها عند الأشخاص مثل المشكلات العاطفية والنفسية المرتبطة بالقلق والإجهاد وغيرها. فهذه المشكلات تتسبب في حدوث الحازوقة بنوعيها طويلة الأجل وقصيرة الأجل.

كما يعاني بعض الناس من الحازوقة بعد انتهائهم من إحدى العمليات الجراحية. وقد يعزى ذلك إلى تأثير المخدر العام أو اتخاذ إجراءات جراحية تشمل منطقة البطن وأعضائها.

وفي الحالة العادية لا تفضي الحازوقة إلى حدوث مضاعفات خطيرة، بيد أن استمرارها وقتًا طويلًا قد يتسبب في التأثير على عملية تناول الطعام والكلام والتئام الجروح بعد العمليات.

العلاج

تختفي معظم حالات الحازوقة تلقائيًا دونما أي حاجة لتلقي العلاج الطبي. ولكن في حال كانت ناجمة عن مرض كامن، عندها يتطلب الأمر علاج ذلك المرض حتى تختفي الحازوقة. وبطبيعة الحال إذا استمرت الحازوقة أكثر من يومين، يجب التوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج المناسب الذي يشمل غالبًا تناول بعض الأدوية. وفي بعض الحالات ربما يوصي الطبيب المختص بأخذ حقن مخدرة للتأثير على الأعصاب الحجابية. ولكنه غالبًا لا يلجأ إلى هذه الطريقة إلا بعد فشل الأدوية.

ومن الخيارات المتاحة للتخلص من الحازوقة هي زراعة جهاز صغير يعمل بالبطارية، وتكمن مهمته في توفير تحفيز كهربائي معتدل للعصب المبهم. ويشيع استخدام هذه الوسيلة العلاجية لدى مرضى الصرع، بيد أنها قابلة للاستخدام أيضًا في حالات الحازوقة الدائمة..