ما معنى الياس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
ما معنى الياس

اليأس

يعرف اليأس بأنه الحالة التي تؤدي إلى فقدان الثقة بإيجابية الأحداث المستقبلية وفي إمكانية التوصل إلى نتائج إيجابية،[١] فهو اضطراب المزاج الذي يسبب الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام، وهو يؤثر على الشعور والتفكير والسلوك، ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشكلات العاطفية والجسدية.[٢]>

ومن ناحية طبية يرى الأطباء بأن اليأس ليس حالة خطرة ويمكن مواجهته من خلال توفير بيئة إيجابية تعزز الاستقلال، وتزيد الثقة بالنفس،[١] وفي هذا المقال بيان أسباب اليأس، وأعراضه، وطرق التغلب عليه، إضافةً إلى ذكر بعض النصائح التي من شأنها مساعدة اليائس على التخلص من يأسه.


أفكار المصابين باليأس

توجد العديد من الأفكار التي تراود الذين يعانون من اليأس، مثل الشعور بعدم القدرة على التغيير، واستمرار الحياة بشكل سيئ، والاعتقاد بأن الاكتئاب لن ينتهى أبدًا، والخوف من عدم وجود وسيلة لتحرير النفس من المزاج المظلم والتشاؤم المستمر، وأما الاعتقاد بعدم التوقف عن الشعور بالتعاسة واليأس قد يكون له عواقب غير مرغوب بها، إذ إن اليائس بذلك يضع نفسه داخل حلقة مغلقة، إذ يشعر ويتصرف بالطريقة التي يفكر بها، وهذا سوف يجعله يميل إلى التحقق من صحة معتقدات اليأس، من خلال إيجاد أمثلة لدعم أفكاره، وتجدر الإشارة إلى أن التوقعات والأفكار قابلة للتغيير، إذ إن معرفة ما يمكن التحكم به واتخاذ إجراءات صحيحة يمكن أن تحدث فرقًا في تقليل اليأس، لأن معتقدات اليأس ليست هي نفسها الحقائق، [٣] وتوجد العديد من الأعراض التي تدل على اليأس، ومن أبرزها ما يأتي:[٤]

  • مشاعر الحزن والعجز.
  • أفكار الموت والانتحار.
  • فقدان الاهتمام بالأشياء التي كانت ممتعة من قبل.
  • الأرق.
  • فقدان الطاقة.


أسباب الإصابة باليأس

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور باليأس، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • الإساءة: يمكن أن يسبب التعرض للإساءة الجسدية أو العاطفية الشعور باليأس.
  • التعرض للخلافات والنزاعات: من الممكن أن تتسبب الخلافات العائلية والنزاعات مع أفراد الأسرة والأصدقاء الشعور باليأس.
  • الأحداث المفاجئة: من الممكن أن تسبب الأحداث المفاجئة مثل فقدان الأقارب والأصدقاء، أو فقدان الوظيفة، أو الفشل في تحقيق الأهداف الشخصية الشعور باليأس.
  • الإصابة بالأمراض: في بعض الأحيان الإصابة بأمراض مزمنة تسبب الشعور باليأس بسبب طول مدة العلاج.


التغلب على اليأس

توجد العديد من الخطوات للتغلب على اليأس، ومن أبرزها ما يأتي:[٦]

  • الشك في اليأس: وهذا يعني الشك في الأفكار اليائسة واستبدالها بأفكار إيجابية، لذا يمكن تجربة شيء مختلف أولًا، ثم اتخاذ قرار للشك في اليأس، وذلك من خلال الشك بأن هذه الفكرة من الممكن أن تكون خاطئة، وبذلك يمكن المبادرة واتخاذ قرار التخلص من ذلك اليأس.
  • تجربة شيء جديد: من أفضل الطرق للتخلص من اليأس هي تجربة أشياء جديدة وعيش تجارب مختلفة، إذ توجد العديد من الأمور التي يمكن تغييرها، لذا ابدأ بنفسك وآمن بها.
  • تقدير الحاضر: وذلك من خلال عيش اللحظة، وعدم التفكير في الماضي، والسماح للنفس عيش أشياء جديدة، إذ إن تقدير اللحظة يضع حدًا لليأس.
  • الاهتمام بالذات: يمكن الاهتمام بالذات من خلال شراء ملابس جديدة، وأخذ قسط من الراحة، وممارسة التمارين الرياضة، ومن أهمها في هذا السياق؛ تمارين التأمل، والنوم جيدًا.
  • التطوع: نظرًا لأن اليأس يمكن أن يحدث بسبب ظروف ومواقف لا حصر لها، فمن المهم إدراك ما يمكن فعله وما لا يستطيع فعله، وفي معظم الحالات لن يختفي اليأس من تلقاء نفسه، ومع ذلك، يمكن أن طلب المساعدة والدعم لتغيير نمط حياته، ويمكن أن يكون الانضمام إلى مجموعة مفيدًا جدًا، إذ إن العثور على أشخاص يشاركون اليائس اهتمامات مماثلة قد يحفز صداقات جديدة ويحرك المشاعر المفقودة، ويمكن أيضًا التطوع لخدمة المجتمع، فالتطوع ليس فقط طريقة رائعة لتكوين الصدقات، بل هو أيضًا يساعد في إشعار الشخص أنه مهم وفعّال.[٧]
  • المساعدة الطبية: من الممكن أن يوجد سبب بيولوجي وراء الشعور باليأس، وهذا يتطلب استشارة نفسية وربما تناول الأدوية، ولكن حتى في هذه الحالات يمكن الشفاء.[٧]
  • تكوين الصداقات: قد يكون من الصعب التحدث إلى الأصدقاء والعائلة حول ما يمر به اليائس، خاصة إذا كان لا يعرف كيف يتحدث عن أفكاره، كأن يعبر عن كونه حزينًا أو أنه يشعر بالضياع، لكنه لا يعرف السبب، ومع ذلك وفقًا لأطباء علم النفس فإن أفضل شيء يمكن فعله هو محاولة تكوين الصداقات، فالأصدقاء والعائلة لهم دور مهم في المساعدة والدعم المعنوي.[٧]


العلاج النفسي لليأس

توجد عدة طرق في العلاج النفسي تساعد في علاج الأشخاص المصابين باليأس والاكتئاب، إذ يوفر العلاج النفسي للناس الفرصة لتحديد العوامل التي تساهم في يأسهم واكتئابهم، ويتعامل المعالجون النفسيون بطرق عديدة مع الأشخاص المصابين باليأس والاكتئاب، ومن أهم هذه الطرق ما يأتي:[٨]

  • تحديد مشاكل الحياة التي تساهم في اكتئابهم ويأسهم، ومساعدتهم على فهم جوانب تلك المشاكل التي قد يتمكنون من حلها أو تحسينها.
  • تحديد أنماط التفكير السلبية أو المشوهة التي تساهم في شعورهم باليأس والعجز.
  • اكتشاف الأفكار والسلوكيات الأخرى التي تخلق المشكلات، وتساهم في الشعور باليأس والاكتئاب، إذ من الممكن أن يساعد المعالجون الأفراد المصابين باليأس على فهم أنماط التفاعل مع أشخاص آخرين يساهمون في اكتئابهم ويأسهم.
  • مساعدة الناس على استعادة الشعور بالسيطرة والشعور بالسرور في الحياة، إذ يساعد العلاج النفسي الأشخاص المصابين باليأس على رؤية الخيارات الأفضل ودمجها مع الأنشطة الممتعة بالتدريج في حياتهم.


المراجع

  1. ^ أ ب " hopelessness", thefreedictionary, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  2. "Depression (major depressive disorder)", mayoclinic, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. Bill Knaus Ed.D., "Hopelessness and Expectations"، psychologytoday, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  4. "Symptoms", sleepfoundation, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  5. "What Are the Main Causes of Depression?", medicinenet, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  6. By Robert Leahy, PhD, "How to Overcome Your Feelings of Hopelessness"، oprah, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت By Kimberly Zapata (Oct 29, 2019), "oprahmag"، oprahmag, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  8. "How Does Psychotherapy Help People Recover from Depression?", apa, Retrieved 26-12-2019. Edited.