أضرار العلاج النفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٠ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار العلاج النفسي

أضرار العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي سلسلةً من الآليات التي تُستخدم في علاج مشاكل الصحة النفسية والعاطفية والاضطرابات النفسية، ويساعد العلاج النفسي الأشخاص لمعرفة ما الأمور التي تساعدهم في الشعور بإيجابية أو سلبية، وتقبلهم لنقاط ضعفهم للتعامل مع المواقف الصعبة، ويتضمن العلاج التكلم واستشارة المعالج النفسي، وقد يكون العلاج النفسي بالتنويم المغناطيسي أو بالأدوية في الحالات الصعبة، ويستخدم العلاج النفسي الآليات التي تعتمد بناء العلاقات الاجتماعية، والتواصل والحوار وتغيرات السلوك التي تهدف لتحسين الصحة النفسية للشخص،[١] ويوجد للعلاج النفسي أسماء أخرى، ومنها؛ العلاج بالحوار، أو العلاج بالاستشارة، ويُمكن القول بأنّ العيب في العلاج النفسي أنَّه يستغرق وقتًا أطول من العلاج الدوائي لإنتاج فوائد ملحوظة على الشخص الذي يتلقى العلاج، وقد يستغرق من ستة إلى ثمانية أسابيع أو أكثر، كما أنَّ العلاج النفسي وحده ليس فعالًا للأشخاص الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب، إذ يوجد خطر ضئيل فيه عليهم، ولكن نظرًا لأنه يمكن أن يستكشف المشاعر والخبرات المؤلمة، فقد يُسبّب شعورًا بعدم الارتياح في بعض الأحيان،[٢][٣] وعادةً يكون العلاج النفسي باهظ الثمن قليلًا، ولا تغطي السياسات العامة للتأمين هذا النوع من العلاجات.[١]


مجالات العلاج النفسي

يمكن أن يكون العلاج النفسي مفيدًا في علاج العديد من المشكلات والاضطرابات الصحية النفسية، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • الاضطرابات المزاجية: مثل؛ الاكتئاب، والاضطراب ثنائي القطب.
  • اضطراب الطعام: مثل؛ النهام العصبي، وفقدان الشهية.
  • اضطراب الشخصية: مثل اضطراب الشخصية الاعتمادي، واضطراب الشخصية الحدية.
  • الاضطراب الفصامي: والاضطرابات الأخرى، مثل؛ الاضطرابات الذهانية التي تسبب انفصالًا عن الواقع.
  • حالات الإدمان: مثل؛ فرط في استهلاك الكحول، أو إدمان المخدرات، وإدمان لعب القمار.
  • اضطرابات القلق: مثل؛ اضطراب وسواسي قهري، والرهاب، أو اضطراب الكرب التالي للصدمة النفسية، واضطراب الهلع.
  • المشاكل الزوجية.[١]
  • النزاعات العائلية.[١]
  • الأزمات العاطفية.[١]


فوائد العلاج النفسي

من أهم فوائد العلاج النفسي ما يأتي:[١]

  • يساعد الأشخاص على فهم أهدافهم الشخصية.
  • تطوير المهارات السلوكية التي تحسن من العلاقات مع الآخرين.
  • يساعد في التغلب على العديد من المشاكل، مثل اضطرابات الطعام، والاكتئاب.
  • يحسن الاتصال والتواصل مع الآخرين.
  • يقلل من الشك بالنفس.
  • يساعد في إدارة العواطف الشخصية.
  • يساعد على التفكير بإيجابية، وتجنب الأفكار السلبية.
  • يساعد المصابين في كيفية التغلب على الاكتئاب والتوتر الناجمين عن العمل أو الدراسة.
  • يعزز الصحة النفسية للشخص.
  • يحسّن من الحالة المزاجية.
  • يقلل من المشاكل الصحة النفسية.
  • يزيد من التفاعل مع الآشخاص اجتماعيًا.
  • تحديد سبب الاكتئاب، إذ يساعد استشارة الشخص للمعالج النفسي في معرفة سبب الاكتئاب.
  • يساعد في حل النزاعات بين الأفراد.[٣]
  • يساعد العلاج النفسي على التأقلم مع تغيرات الحياة الكبيرة، مثل الطلاق أو موت أحد الأحباء، أو خسارة الوظيفة.[٣]
  • يساعد في التعامل مع ردود الفعل غير السليمة، مثل الغضب أثناء القيادة.[٣]
  • يساعد في مواجهة مشاكل الصحية والجسدية مثل مرض السكري أو الألم المزمن طويل الأمد.[٣]
  • يساعد في التخلص من اضطرابات النوم أو الأرق.[٣]


أنواع العلاج النفسي

توجد العديد من أنواع العلاج النفسي، ويمكن أن تكون أفضل من العلاجات الأخرى التي تساهم في علاج الظروف والاضطرابات النفسية، وقد يستخدم المُعالج النفسي في بعض الحالات مجموعةً من هذه العلاجات، ويكون العلاج اعتمادًا على الحالة الطبية الخاصة، ويُقدم العلاج النفسي لجميع الفئات العمرية، وفيما يأتي ذكر أهم أنواع تقنيات العلاج النفسي:[٣]

  • علاج القبول والالتزام: يساعد هذا العلاج في إدراك الأفكار والمشاعر وقبولها، والالتزام بإجراء التغيرات، وتزيد من قدرة المصاب على التأقلم والتكيف مع الحلات الطبية.
  • العلاج النفسي للعلاقات بين الأشخاص: يركز هذا العلاج على علاج المشاكل بالاعتماد على علاقة المصاب مع الأشخاص الآخرين، وكيفية التواصل معهم لتحسين المهارات الشخصية.
  • علاج سلوكي الجدلي: يعد هذا العلاج نوع من أنواع العلاج السلوكي المعرفي، ويُقدّم العلاج السلوكي الجدلي مهارات سلوكية جديدة للأشخاص تساعدهم على التحكم في انفعالاتهم المؤلمة، والتعامل مع الضغوطات، والتقليل من الصراعات، وتحسين علاقاتهم مع الآخرين.
  • العلاج الديناميكي النفسي وعلاج التحليل النفسي: إذ يركز هذا العلاج على زيادة الوعي للأفكار والسلوكيات الذي يساعد في حل النزاعات.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يعتمد هذ العلاج على الحديث بين المصاب والمعالِج، ويساعد المعالج على تحديد المعتقدات السلبية وغير الصحيحة لدى المصاب بهدف التغلب على المشاكل، واستبدالها بالمعتقدات الإيجابية.
  • العلاج النفسي الداعم: يدعم هذا العلاج القدرة على التأقلم مع الضغط النفسي والمواقف الصعبة.


العلاج السلوكي المعرفي

يعد العلاج السلوكي المعرفي نوع من أنواع العلاج النفسي، وقد يكون كتأثير الأدوية في علاج مشاكل القلق والاكتئاب، ويساعد في علاج الاضطرابات التي تفشل الأدوية لوحدها في علاجها.[٤]

إيجابيات العلاج السلوكي المعرفي

يعد العلاج المعرفي السلوكي أداة مفيدة في علاج التحديات العاطفية، وقد يساعد العلاج المعرفي السلوكي فيما يأتي:[٥]

  • السيطرة على أعراض الأمراض النفسية.
  • تعلم الآليات التي تساعد في التأقلم مع التوتر ومواقف الحياة الصعبة.
  • تحديد أساليب للسيطرة على العواطف.
  • حل النزاعات والمشاكل مع الآخرين، وتعلم أساليب أفضل للاتصال والتواصل مع اللآخرين.
  • التعامل مع الحزن أو الخسارة.
  • التعامل مع الأمراض الطبية.
  • التغلب على الصدمات العاطفية ذات الصّلة بسوء المعاملة والعنف.
  • السيطرة على الأعراض الجسدية الحادة.
  • العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يستغرق فترة زمنية أقصر نسبيًا مقارنةً مع العلاجات النفسية الأخرى.[٤]
  • التركيز على إعادة ترتيب الأفكار وتغيير السلوكيات.[٤]
  • يوفّر العلاج بتنسيقات مختلفة تيمكن أن يكون بتوفير كتب مساعدة ذاتية أو برامج حاسوبية.[٤]

سلبيات العلاج السلوكي المعرفي

على الرغم من إيجابيات العلاج السلوكي المعرفي إلا أنَّه له سلبيات، وفيما يأتي ذكرها:[٤]

  • يمكن للمعالج النفسي أن يساعد ويعطي النصائح، ولكن لا يمكنه أن يحل المشكلة دون تعاون المصاب.
  • جلسات العلاج تستغرق وقتًا كثيرًا.
  • قد لا يكون مناسبًا للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة النفسية المعقدة أو صعوبات التعلم نظرًا لطبيعة العلاج.
  • يتضمن مواجهة المشاعر والمخاوف، وقد يواجه الأشخاص في الفترة الابتدائية من العلاج القلق والشعور بعدم الراحة.
  • يعالج فقط المشاكل الحالية، ويركز على المشاكل الخاصة، ولذلك لا يمكن للعلاج المعرفي السلوكي علاج الأسباب المحتملة لمشاكل الصحة النفسية، مثل الطفولة التعيسة.
  • يركز على قدرة الفرد على تغيير نفسه، ولا يعالج المشكلات واسعة النطاق في الأسر أو في الأنظمة التي يكون لها تأثير على صحة الأفراد والرفاهية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح David Botham, "Advantages and Disadvantages of Psychotherapy"، apsense, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. Editorial Staff (29-9-2017), "Pros and Cons of Psychotherapy"، healthandwellnessalerts, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Psychotherapy", mayoclinic, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Pros & Cons of CBT Therapy", thecbtclinic, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  5. "Cognitive behavioral therapy", mayoclinic, Retrieved 10-12-2019. Edited.