ما حكم ممارسة العادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٨
ما حكم ممارسة العادة

العادة السرية

العادة السرية أو ما يسمى بالاستمناء، وهي عملية من خلال تستثار الأعضاء الجنسية سواء كانت لدى النساء أو الرجال، وذلك حتى يصل الشخص للنشوة الجنسية، لكنها لا تُعدّ بديلًا عن عملية المعاشرة التي تكون بين الزوجين. وقد اختلف علماء المسلمين في هذه المسألة من باب تحريمها، فمنهم من حرمها حرمة مطلقة، ومنهم من صنفها من ضمن الأمور المكروهة، وجميعهم اعتمدوا الحكم بناءً على أسباب معينة، سنذكر تفصيلها.


حكم ممارسة العادة

  • المذهب المالكي : اتفق علماء هذا المذهب على حرمة العادة السرية أو الاستمناء في حال كان الشخص مُدمنًا عليها، أو يُكثر من التفكير في هذه العادة مما يجعله مُثارًا دائمًا، أما في حال كان تفكيرًا دون الإقدام على فعل، فذلك لا حرمة فيه.
  • المذهب الحنفي: يقول علماء هذا المذهب إن الاستمناء باستخدام اليد حرام حُرمة مُطلقة، وقد فرّق أصحاب هذا المذهب بين القصد من الاستمناء، فإن كان القصد منه استجلاب الشهوة أو غلبة الشهوة، وتؤكد الحُرمة في الحالة الثانية.
  • المذهب الشافعي: وفي هذا المذهب اتفق العلماء على تحريم العادة حُرمة مُطلقة، وقد اعتمد الإمام الشافعي هذا الحكم بناءً على قول الله سبحانه وتعالى "والذين هم لفروجهم حافظون* إلّا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين" وهذا يعني أن العادة مُحرمة حرمة تامة، ولا يحل تفريغ الشهوة إلّا مع الزوجة فقط.
  • المذهب الحنبلي: قال أصحاب هذا المذهب أن الأصل في حكم العادة أنه حرام، ولكنه قد يجوز في حالات معينة كأن يخشى الشخص الوقوع في الزنا في حال عدم قدرته على الزواج.
  • ابن حزم الظاهري: قال ابن حزم إن حكم العادة أو الاستمناء مكروه ولا يؤثم فاعله، والسبب في ذلك أنه لم يرد في الكتاب أو السنة نص يدل على تحريمها، والسبب في أنه مكروه لأنه ليس من الأعمال الفضيلة، ولا الأخلاق الحميدة.


أضرار العادة السرية

أضرار العادة السرية عند الرجال

  • تضييع الوقت، وذلك بسبب التفكير المستمر في ممارستها، كما أن الشخص الذي يمارسها سيقبل عليها باستمرار، وبالتالي سيصبح من الصعب الإقلاع عنها.
  • يفقد الشخص تركيزه بعد ممارسة العادة باستمرار.
  • تؤثر على العلاقة الجنسية بين الزوجين، وذلك من خلال عدم شعور الشخص المُمارِس بالمتعة واللذة في العلاقة مع الشريك.
  • تؤثر على صحة الإنسان من خلال إصابة الشخص بالقلق والتعب والإرهاق نتيجة الاستمرار في ممارستها.
  • يحتمل أن يصل الشخص الذي يمارس العادة باستمرار إلى حالة الشذوذ، بسبب شعوره بعدم إشباع رغباته.


أضرار العادة السرية للنساء

  • تتسبب العادة السرية في حدوث أمراض في الجهاز التناسلي، من خلال استخدام أدوات غريبة وإدخالها في العضو التناسلي.
  • تتعب الأجهزة العصبية والعضلية، ومع مرور الوقت واستمرار ممارسة العادة تزداد آلام الظهر ومنطقة الحوض والركبتين.
  • تزيد الشعور بالذنب بسبب ارتكاب فعل مُخالف للدين.


كيفية التخلص من ممارسة العادة السرية

  • عقد النية القلبية على ترك الممارسة لهذه العادة، لما لها آثار سيئة.
  • ترك أوقات الفراغ وملؤها بأشياء مفيدة، كتعلم الطهي، أو الكتابة، أو قراءة الكتب.
  • تجنب الاختلاء بالنفس والجلوس بعيدًا عن الآخرين، والتقرب من الناس والجلوس معهم.
  • الابتعاد عن مشاهدة الصور والأفلام الإباحية.
  • الاستعاذة من الشيطان الرجيم في حال عادت الأفكار من جديد.
  • التقرب من الله عز وجل، وارتياد دروس الوعظ وتزكية النفس.
  • المداومة على ذكر الله تعالى.
  • الالتزام بأذكار الصباح والمساء فتكون له حصنًا من وساوس الشيطان.
  • المداومة على قراءة القرآن باستمرار.