ماهو سبب وخز في الكفين والقدمين اف نتشورال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
ماهو سبب وخز في الكفين والقدمين اف نتشورال

بواسطة: وفاء العابور

 

لا يخلو الأمر من بعض الفترات التي يشعر فيها الفرد بوخز يشبه وخز الإبر والدبابيس في أطرافه، والتي قد تكون أمرًا طبيعيًا لا يستدعي القلق أو الذهاب إلى الطبيب، ولكنه في بعض الحالات يكون مؤشرًا على خطب ما في الجسم وعرض من أعراض الإصابة ببعض الأمراض التي تستلزم متابعة طبية، فكل شيء يحدث في الجسم خارج إطار الشعور الطبيعي يكون له سبب ويجب معرفته للاطمئنان في حال كان عرضًا غير مرضي، والمسارعة بعلاجه إن كان مرضيًا. وفي هذا المقال سنتطرق للأسباب التي تؤدي للشعور بمثل هذه الحالة، وطرق علاجها.

 

أسباب الشعور بالوخز في القدمين والكفين

تنقسم الأسباب التي ينجم عنها الشعور بالوخز في القدمين والكفين إلى قسمين هما:

  • الأسباب غير المرضية:

  • التوتر النفسي الذي ينتج عنه تنبه الخلايا العصبية بشكل زائد.
  • الانفعالات العصبية، أو الخوف والتهديد من أمر ما، الأمر الذي ينتج عنه اضطراب أحاسيس الشعور في الجسم.
  • طريقة نوم أو جلوس خاطئة لفترات طويلة تزيد من الضغط على القدمين أو الكفين بحيث تمنع التروية عنهما ما يؤدي إلى الشعور بالتنميل والخدر، وعند إعادة تدفّق الدم للأطراف يشعر الفرد بوخز شديد ناتج عن هذا التدفق وزيادة حساسية الأعصاب وتنبّهها.
  • الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات التلفاز أو الحاسوب ما يؤدي إلى زيادة الضغط على الرقبة والعمود الفقري وإرهاقهما.
  • المشي لفترات طويلة في حالات التسوق مثلًا تسبب إرهاق الأطراف.
  • قد لا يتعدى الوخز كونه أثرًا من الآثار الجانبية لتناول بعض العقاقير الدوائية.
  • الإكثار من التدخين يسبب الشعور بالخدر والتنميل بالأطراف لما يحتوي على مواد ضارّة ينتج عنها على المدى الطويل تلف وضمور في وظائف الأعصاب.
  • إدمان المشروبات الكحولية.
  • الأرق المستمر وصعوبة النوم ليلًا.
  • النوم الكثير لساعات طويلة تزيد عن الحد الطبيعي الذي يحتاجه الجسم.
  • وخز القدمين والكفين من الأمور الطبيعية التي ترافق الأم في رحلة حملها.
  • الأسباب المرضية:

  • زيادة مستويات السكر في الدم للمرضى المصابين بداء السكري من النوع الثاني، وفي هذه الحالة يجب الإسراع بفحص مستويات السكر في الدم للتأكد من عدم ارتفاعه واتخاذ اللازم في حال ثبت ارتفاعه.
  • نقص شديد في مستويات فيتامين B12 في الجسم.
  • سوء التغذية الناتج عن افتقار النظام الغذائي للمواد الصحية وكثرة المواد الضارة فيه.
  • نقص نسبة هيموجلوبين الدم والإصابة بالأنيميا.
  • نقص أو زيادة في مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم في الدم، وفي هذه الحالة يترافق مع الوخز الشعور بآلام في الرأس.
  • اضطراب الجهاز المناعي واختلال وظائفه.
  • اختلالات الغدة الدرقية خاصة قصورها أو كسلها.
  • الوخز في الأطراف قد يكون من علامات الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • ينتج الوخز بالأطرف بسبب تخثّر الدم الذي ينتج عنها التعرّض للسكتة القلبية.
  • ضرر يصيب الأعصاب في مكان الوخز أو موت الأعصاب في تلك المنطقة.
  • فرط أو نقص التهوية.
  • التهاب الأعصاب الطرفية.
  • مرض التصلّب اللويحي.
  • زيادة الشحنات الكهربائية في الجسم.
  • الوخز قد يكون مؤشرًا على أحد الأمراض الوراثية مثل مرض الضمور العضلي.
  • الشقيقة، وهي الصداع النصفي.
  • مرض الصرع.
  • الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

تشخيص الشعور بالوخز في الأطراف

عندما يكون الشعور بالوخز لفترة قصيرة ويُعرف سببه يكون الأمر مطمئنًا، بينما لو استمر الشعور بالوخز لفترات طويلة وخلال فترات متقاربة يجب زيارة الطبيب الذي يطلب بعض الفحوصات للتوصّل إلى سبب الوخز، ومن أهمّ هذه الفحوصات:

  • فحص شامل للدم يظهر مستويات السكر، والفيتامينات، ووظائف الكبد والكلى والوظائف الاستقلابية.
  • فحص السائل الدماغي النخاعي.
  • تخطيط كهربائي للعضلات.
  • تصوير مقطعي.
  • صورة رنين مغناطيسي.
  • أخذ عينة من العصب.
  • أخذ عينة من الجلد.